صفحة الكاتب : د . محمد شداد الحراق

في زمن الردة الثقافية
د . محمد شداد الحراق
إننا نعيش زمنا استثنائيا، ليس كمثله زمن في تاريخ أمتنا. ففي الوقت الذي تعمل  فيه العقول و القلوب و الأيادي من أجل تحريك قطار التغيير و التجديد والحرية ، نجد الكثير من المثقفين قد تخلوا عن أدوارهم ومسؤولياتهم القيادية في المجتمعات العربية.وتخلفوا إلى الوراء، لا صوت لهم ولا صورة، لا قول لهم ولا فعل.   ففي زمننا كثر  المنبطحون و المتسلقون و المتآمرون وتجار المناسبات، وتعالت فيه أصوات شاذة  يسبح أصحابها ضد تيار السياق العربي، تحاول إقناع الجيل القادم بلاجدوى مشاريعه التحررية و التغييرية و الثورية، وتعمل على تزكية الإحساس بالإحباط في أعماقه ،وتسعى إلى تكريس الشعور بالعجز والهزيمة في كيانه.
إن المتأمل للواقع الثقافي العربي يلاحظ الردة الكبرى التي أعلنها أكثر من مثقف، وذلك بعد أن أصبح العديد من رواد الكلمة مجرد مكبرات أصوات لبعض الشخصيات، وتحولوا إلى مرتزقة في بعض المؤسسات. يتسلقون المناصب ، ويتزلفون إلى أولي الأمر، يبيعون ضمائرهم في المزاد العلني. ترى أحدهم شامخا في المواقع الأمامية فتحسبه نسرا كاسرا، و إذا هو غراب جبان لا يتقن سوى لعبة التملق والانبطاح مهما كلفه ذلك من ثمن، يبيع كلمته وكرامته و أصابعه وقلمه.
إن المثقف حينما يتخلى عن مبادئه و قيمه وعشقه للتغيير، فإنه يتحول إلى صانع للإحباط والسقوط و الهزيمة وعاملا من عوامل الانتكاسة في المجتمعات.وحينما يغير المثقف وظيفة أصابعه، وينزع عنها صفة التعبير و التفجير، ويجعلها مجرد وسيلة للتصفيق وصياغة قصائد المدح التكسبي  ،فإنه بذلك يصنف نفسه في لائحة الخيانة العظمى لشرف الموقف و المبدإ و الكلمة.لأنه يغتال حرية الفكر وجمال الكلمة وقداسة القيم.
  في زمن الردة الثقافية سقطت الكثير من الأقنعة، وتهاوت العديد من التماثيل البشرية الورقية الجوفاء،و أميط النقاب و كشف الحجاب عن كثير من الأسماء الزائفة و الوجوه المقنعة. فكم من كبير منتفخ استعاد حجمه الحقيقي. وكم من عملاق عظيم تحول إلى قزم وضيع. وكم من أمير في قصور الثقافة تحول إلى أجير يطرق أبواب الحكام، ويستجدي منهم التزكية و الرضا و الحظوة.
في زمن الردة الثقافية انتحر الكثير من الكتاب على صفحات كتاباتهم، وذبحوا المبادئ بأقلامهم،ونزعوا من قلوبهم صفة الشموخ والكبرياء، وارتدوا قناع الوقار المزيف، فضاعت الحقيقة في دفاترهم وتغيرت المفاهيم في خطاباتهم، فلم يعد من السهل التمييز بين الأصل و النسخة، أو بين الصوت و الصدى، أو بين صانع الكرامة وبائع الذمة.
السياق العربي في حاجة إلى المثقف الملتزم بقضايا أمته و أسئلة راهنه، صاحب المبدإ الراسخ و القلم المشاكس والفكرة الثائرة و الكلمة العنيدة. في حاجة إلى كاتب  يموت و القلم في يده، وكلمة الحق بين شفتيه، وعبارات الأمل تلتمع بين أوراقه. في حاجة إلى من يعلم الناس صناعة الحياة وبناء تمثال الأمل في الأعماق ورسم خريطة المستقبل بحروف طاهرة ومداد أصيل.في حاجة إلى من يقنع الناس بأن الرغيف يحتاج إلى كرامة  كي تتقبله المعدة، وبأن الهواء يحتاج إلى حرية حتى تحتضنه الرئة.
ولذلك أدعو الفئة الصامدة من كتابنا إلى تعهد أصابعهم بالصيانة المتواصلة، و إلى تلقيحها بلقاح الممانعة حتى تظل ثابتة لحظة الإغراء، صامدة ساعة الابتلاء ، ثائرة حينما يستسلم الضعفاء.إنها وحدها الأصابع المقدسة التي ستزرع الكرامة في العقول و الحقول، وهي التي ستنير دروب المستقبل والممرات المؤدية إلى الحرية.إنها وحدها الأصابع الأمينة لزمنها الوفية لتاريخها وقيمها.إنها الأصابع التي ستصنع الطوفان الذي يستأصل الفساد ويبيد المفسدين،ولذلك ستبقى خالدة لن تضيع حروفها و لن تتلاشى كلماتها مهما طالت الأزمنة لأن ذكراها ستحفرها الأجيال  في الجدران وفي الوجدان.

  

د . محمد شداد الحراق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/16



كتابة تعليق لموضوع : في زمن الردة الثقافية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الحلفي
صفحة الكاتب :
  علي الحلفي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الإرهاب بدأ ببيت فاطمة عليها السلام ٤-بيعة الناس لأبي بكر كانت قهراً  : عباس الكتبي

 انجازات نوعية لمستشفى الاطفال التعليمي في مدينة الطب بمجال اجراء العمليات الجراحية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الشعب الايراني يتحدى اعداء الحياة بالتوجه الى مراكز الانتخاب  : مهدي المولى

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 66 )  : منبر الجوادين

 الميلودراما والمحاكاة الداخلية في نصوص الكاتبة المصرية هالة محمود  : د . عبير يحيي

 بجهود موظفيها المحررين.. الموصل تشهد اول انطلاقة لعملية المسح الميداني للمشمولين القدامى  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تسليم متهم هارب من سجن القناة من قبل ذويه

 فجوة في القانون الانتخابي العراقي اشارات لتعديل الميزان  : النائب شيروان كامل الوائلي

 التربية تفتتح مدرسة في ابي غريب  : وزارة التربية العراقية

 محافظ ميسان يبحث مع السفير الصيني في العراق زيادة التعاون الاقتصادي والاستثماري بين الطرفين  : اعلام محافظ ميسان

 مستبصرة من المغرب :: زيارة الأربعين تؤلف بين قلوب المسلمين في العالم وتوحد صفوفهم

 ممثل المرجعية العليا: الإمامة تعرضت في عهد الإمام الجواد إلى منعطف خطير لكنه نهض بأعباءها وهو حديث السن

 قائد عمليات "قادمون يا نينوى" يشيد بقدرات القطعات المحررة  : وزارة الدفاع العراقية

 وزارة الموارد المائية خطط مستقبلية طموحة لعام 2016  : وزارة الموارد المائية

 ارق  : امال عوّاد رضوان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net