صفحة الكاتب : محمد صادق الهاشمي

العقبات التي يمكن أن تتسبب بتأجيل الانتخابات البرلمانية القادمة
محمد صادق الهاشمي

 

هناك مقدمات كبيرة تدل على أن العراق متجه الى تأجيل الانتخابات وعدم امكانية اجراء الانتخابات في ظل تلك المقدمات الضاربة في عمق العملية السياسية والتي تعتبر من وجهة نظر المراقبين نوعا ما مستعصية ولا يلوح في الأفق بارقة امل لحلها في الوقت المتبقي من عمر العملية السياسية وهي:ـ

اولا- يوجد خلاف بين تيارين داخل العملية السياسية، منهم من يريد تغيير الأسماء المقترحة لمجلس المفوضية وان يكونوا مستقلين وليسو ممثلين عن احزابهم، أو اللجوء إلى القضاء بأن يعين مراقبين ويتولى القضاء تشكيل مفوضية محايدة، واخرين يريدون الابقاء على نفس الأسماء، وفي ظل هذا الخلاف المحتدم يرجح نواب عراقيون سيناريوهات مختلفة بشأن الانتخابات، أبرزها التأجيل أو تعطيل إجراء الانتخابات في موعدها المحدد في إبريل/نيسان المقبل وتشكيل حكومة طوارئ بإشراف دولي.

وبهذا فان (البلاد ستدخل في فراغ قانوني كبير إذا لم يتم حسم مسألة المفوضية الجديدة خلال الشهر الحالي)، سيما أن عمل المفوضية الحالية ينتهي خلال شهر سبتمبر/أيلول الحالي و أن قانون مفوضية الانتخابات يوجب وجود مفوضية جديدة تتسلم العمل من المفوضية المنتهية دورتها.

ثانيا- ان اشكالية عدم الاتفاق على مفوضية جديدة تمثل واحدة من اشكاليات عدة، قد تتسبب بتأجيل أو تعطيل الانتخابات البرلمانية المقبلة ,هذا بالإضافة إلى وجود مشاكل أخرى وهي:

1- منها المشاكل الاجتماعية المتمثلة بعدم إمكانية الدولة ترتيب عودة عشرات الالاف وأكثر وربما اقل من النازحين السنة.

2- ومنها الاشكال الامني وهو عدم استقرار العديد من المدن وعدم امكانية أجراء الانتخابات فيها وخصوصا المدن السنية، قد تحول دون إجراء الانتخابات في موعدها فهناك أربع مدن رئيسية هي الحويجة بمحافظة كركوك (شمالاً)، والقائم وعانة وراوة وعانة بالأنبار(غرباً)، تجعل الحديث عن إجراء الانتخابات في ظلّ هذه الاجواء أمراً صعباً جداً”.

3- والإستفتاء في إقليم كردستان والمناطق المتنازع عليها وتداعياتها الإدارية والتنظيمية والقانونية والأمنية.

5 – ومنها الاشكالات التشريعية ويتجسد بالخلافات العميقة وعدم امكانية التوصل إلى حلول وتشريع لـ (قانون الانتخابات البرلمانية).

6-ازمة كركوك من جانبين الأول: التشريعي فيما يخص وضعها قبل الدخول في الاستفتاء والثاني: التنفيذي الاداري بعد الدخول في الاستفتاء، فقبل الدخول في الاستفتاء حسب التصويت الذي أجراه أعضاء مجلس محافظة كركوك الكرد كان الاشكال التشريعي يدور بين التأجيل أو الإقرار للقانون وبين توزيع عدد المقاعد وبين اجراء إحصائية سكانية لمعرفة عدد الكرد وهكذا، واما بعد الاستفتاء فقد يدعي مسعود انها خارج جغرافية العراق اداريا وتنظيميا وجز من الدولة الكردية التي يريد تأسيسها، تحت هذه المبررات وجدنا من خلال المتابعة والمقابلات : وجود توجه محلي ودولي لتأجيل الانتخابات .

ثالثا- أن بعض الأطراف العراقية المتنفذة طرحت سيناريوهات عدة للحيلولة دون حدوث فوضى إذا حلّ شهر أبريل/نيسان المقبل (موعد اجراء الانتخابات البرلمانية) ولم تحصل الانتخابات، وأبرز هذه السيناريوهات هي:

1- تأجيل الانتخابات حتى نهاية العام المقبل.

2- أو تعطيلها واللجوء لتشكيل حكومة طوارئ مؤقتة تقود البلاد لحين إجراء الانتخابات.

رابعا- لم يكن موضوع التأجيل ضربا من الخيال بل تم عرض هذه المقترحات ( التأجيل لسنة أو حكومة طواري) على أغلب القوى السياسية الكبيرة، وهي الآن قيد الدراسة من قبل جهات سياسية مؤثرة، و أن الأطراف الأبرز التي رفضت هذه الطروحات هي:

1- ائتلاف دولة القانون، بزعامة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي
2-وفصائل الحشد الشعبي.

غير ان الحكومة العراقية لم تعلق بالرفض أو القبول لغاية الآن على مقترحات تأجيل أو تعطيل الانتخابات، بينما عبّر المالكي عن قلقه من الحديث عن احتمال تأجيل الانتخابات البرلمانية المقبلة، محذّراً في كلمة أمام تجمّع عشائري بمحافظة بابل من وجود بعض الجهات التي تسعى للمضي بعملية الانقلاب السياسي والغاء الانتخابات المقبلة، وأضاف، أن “تشكيل حكومة أغلبية تقوم على مبادئ ومرتكزات أساسية وواضحة هو الحل الأمثل لمشاكل العراق”. مشيراً، ان “إلى وجود أصوات داعية إلى إلغاء الانتخابات أو تأجيلها”.

وليس هذا الكلام وحده للمالكي، في هذا الصدد بل تكرر القول منه منذ عام ولأجل أن يدق ناقوس الخطر بقوة في العراق طرح ذات الموضوع على المرجع الفياض خلال لقائه به في النجف بتاريخ 24/4/2017، وقيل ان المالكي وحده لايريد التاجيل لانه والقوى وبعض فصائل الحشد تقول ان لها وجود انتخابي فعلي سيساعدها على تحقيق اصوات كثيرة، بينما بعض الاحزاب الشيعية وحتى السنية التي تعتقد بافول نجمها وانحدار مسارها البياني اشد ميلا الى هذه الرؤية (روية التاجيل )، ريثما يتم تهيئة الأرضية المناسبة لحصول الانتخابات وفقا لطبيعة استعداداتها وتوقعاتها هي الأخرى. 

خامسا – تعتقد الاطراف الرافضة لتأجيل الانتخابات أن هذا مطلب ومخطط أمريكي لمنع الخط المقاوم من جني ثمار جهاده في جبهات القتال بعد أن توسعت شعبيته وترسخ وجوده الاجتماعي من أن يصل إلى قبة البرلمان وكرسي الحكم ومركز القرار وتطويع الشعب العراقي سياسيا وللتخلص من الكثير من المنافسين في الساحة، وهذا يشكل هدفا مشتركا بين امريكا التي تريد التخلص من المشروع الايراني ومن البعض من القوى السياسية التي تريد التخلص من المنافسين لهم في الساحة الانتخابية فالتاجيل يمنح الاثنين ( امريكا والقوى السياسية الراغبة بالتاجيل ) فرصة للتخلص من المنافس القوى وترتيب البيت السياسي داخليا.

  

محمد صادق الهاشمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/12



كتابة تعليق لموضوع : العقبات التي يمكن أن تتسبب بتأجيل الانتخابات البرلمانية القادمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء المفرجي
صفحة الكاتب :
  علاء المفرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كلمتين وبس : هنيئاً لك النصر يا شعب مصر  : محمود كعوش

 المرصد السوري: أكثر من ثلث الغوطة الشرقية أصبح تحت سيطرة الحكومة

 الزعيمان في ضيافة الشيخين..!  : محمد الحسن

 بالصور : القوات الامنية تلقي القبض على انتحاري في مدينة الكاظمية

 من هو الذبيحة الذي فدى إسماعيل ؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 متى تقتحم الرياضة السلكية عالم المكاتب؟  : د . نضير الخزرجي

 أثر الصفات الذاتية والفعلية لله تعالى في السلوك الانساني  : حسن الهاشمي

 نثر شعري |حشد العراق  : مجاهد منعثر منشد

 التعليم العالي تعلن توفر (10) منح دراسية في تركيا  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الفلوجة بوابة النصر  : عمار العامري

 شهيدان وعدد من الجرحى في احباط تسلل لمجاميع داعش الارهابية

 من احداث اليوم  : امجد المعمار

 الاسلام رسالة للسلام في معرض شخصي  : لطيف عبد سالم

 انساني {2} قصص قصيرة جداً  : فلاح العيساوي

 لعبة الغباء والسقوط  : عبد الخالق الفلاح

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net