صفحة الكاتب : مهدي المولى

طمعهم قتلهم
مهدي المولى

  الطمع يقتل صاحبه من حيث لا يدري هذه الحقيقة اكدها اهل العقل والحكمة منذ اقدم الازمنة

وهذا المثل المعروف  والمشهور ينطبق تماما على تصرفات العميل الخائن مسعود البرزاني   فهذا الذليل الحقير  المعروف بخيانته وعمالته لاعداء العراقيين وخاصة الكرد وخضوعه لهم حتى على حساب ابناء الاقليم   خضوعه  واستسلامه الذليل للطاغية صدام وبعد قبر صدام  خضع واستسلم  لأردوغان

كيف تعاون مع   الطاغية المقبور صدام واستنجد به لذبح شباب الكرد واسر وأغتصاب نساء اربيل ونهب اموالهم  واسرع الطاغية المقبور الى تلبية دعوة العميل الذليل مسعود البرزاني فأمر جيشه الخاص  واحتل مدينة اربيل      فصرخ العميل مسعود البرزاني صرخته المعروفة والمشهورة والتي لا تزال ترن في مسامع  ابناء الاقليم  ولا تزال الصورة واضحة في اعينهم وهو ينحني الى الارض مقبلا قدم صدام ويقول  انت الضمانة الوحيدة للكرد انت الضمانة الوحيدة للكرد 

لا شك ان صدام كان ضمانة قوية للبرزاني وقوة  ساندته وانقذته من غضب ابناء الاقليم ووضعته شيخا على اربيل ولولا هذه الضمانة لكان مسعود البرزاني في خبر كان ولقبر كما قبر صدام على يد ابناء الاقليم

وبعد قبر صدام شعر انه بدون ضمانة فالتجأ الى اردوغان وقال  نفس العبارة التي قالها لصدام  ووقف نفس الموقف الذي وقفه امام صدام  انا في خدمتك وحسب رغبتك اذبح الكرد في تركيا في سوريا في العراق اقسم العراق الى ولايات خاضعة لخلافتك الجديدة لاعادة خلافة ال عثمان 

 

حقا انه بارع في مواقف الخضوع والذل  فقال اردوغان هو الضمانة الوحيدة للكرد وهو يقبل حذائه

وهكذا جعل من شمال العراق ضيعة خاصة لاردوغان  وفك اي ارتباط مع العراق  وجعل من نفسه  واليا لاردوغان تابعا لانقرة لا علاقة له بالعراق ولا حكومة بغداد  كانت بغداد بالنسبة له بنك خاص كلما احتاج يأمر بسحب ما يشاء من مال

وهكذا جعل من الاقليم  دولة معادية للعراق والعراقيين وجعله في حالة حرب فمنع العراقيين من دخول الاقليم ومنع دخول اي  عنصر امني حتى لو يريد المرور الى الموصل او العودة الى بيته

في حين جعل من الاقليم قاعدة عسكرية ومراكز تدريب  للجيش التركي وعناصر داعش الوهابية والزمر الصدامية بمختلف انواعها  قواعد عسكرية  جوية  وبرية بمختلف صنوفها  ومراكز تجمع لللارهابين بمختلف انواعهم وخاصة الكلاب الوهابية والصدامية القاعدة داعش  ثيران العشائر المجالس العسكرية انصار الطريقة النقشبندية

 نحن نعلم ان مسعود البرزاني لا يمكنه ان يحقق حلمه في اقامة امارة برزانية عائلية على غرار   مشيخات  الخليج والجزيرة الا انه قادر على  حرق المنطقة تدمير بلدان المنطقة ذبح ابناء المنطقة

فكان البرزاني  يعتمد على الحرب الطائفية بين السنة والشيعة لهذا استقبل  كلاب ال سعود داعش القاعدة وتحالف معهم وشجعهم ودفعهم الى ذبح الشيعة وتفجير مساجدهم ومراقد ائمتهم    الا ان العراقيين تجمعوا وتوحدوا ولبوا الفتوة الربانية واسسوا الحشد الشعبي المقدس وتصدوا للكلاب الوهابية والصدامية وحرروا الارض والعرض والمقدسات وهكذا فشل رهان البرزاني على الصراعات الطائفية

فغير البرزاني خطته واعتمد على الحرب  العرقية العنصرية اي عربية كردية   فتصدى له الكثير من العرب والكرد وصرخوا صرخة واحدة بوجه البرزاني  نحن عراقيون اولا

لهذا نرى البرزاني بدل وغير وضعه واعلن الحرب على الكرد الرافضين لمطامعه  وهذا يعني ان الحرب الدموية الكردية الكردية على الابواب وربما قد بدأت     لهذا على العراقيين الاحرار الشرفاء من عرب وتركمان ومسيحين وصابئة وايزيدين تكوين  جبهة واحدة والوقوف  مع الاكراد الرافضين لوحشية  وظلام  مسعود البرزاني موقفا صارما وحازما   لا يعرف المساومة  ولا التردد  ولا الحوار مع البرزاني ودواعشه   فالبرزاني الان يقود كل  المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية ومعه العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها عائلة ال سعود وفوقها جميعا الموساد الاسرائيلي

لهذا على العراقيين الاحرار ان يتوحدوا   اولا ووضع خطة  ثانيا   لحماية ابناء الاقليم  من ظلام ووحشية مسعود البرزاني ودواعشه و الدفاع عنهم

فالخائن البرزاني يعيش ازمة نفسية ولوثة عقلية كبيرة   أدتا به الى  حالة اشبه بالجنون  ففقد السيطرة على نفسه   فتراه خائفا مرعوبا  يعاني من هلوسة بانه لا يثق بالكرد ويدعوا الى ذبح كل الكرد العراقيين ويقول هؤلاء ليسو كردا بل انهم اعداء الكرد ودعا الى ذبحهم الى طردهم

وهذا يعني ان ابناء الاقليم يتعرضون لابادة شاملة وتامة   لهذا على العراقيين التحرك بسرعة لانقاذ ابناء الاقليم من هذا المجنون العميل  والقضاء عليه وقبره كما قبر  سيده صدام  وهذه  نهاية كل  من  غلبت عليه مطامعه ورغباته المجنونة     

 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/10



كتابة تعليق لموضوع : طمعهم قتلهم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فائق قاسم العقابي
صفحة الكاتب :
  فائق قاسم العقابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الوقف السني: فتوى المرجعية الدينية حفظت الأرض والعرض والمقدسات ووحدت الصفوف

 السادة المسئولون رحمة بأهلها( لا تزوروا)الناصرية  : حسين باجي الغزي

 أستوقد بالماء غُمومي  : حسن العاصي

 إعمام صورة متهم  : هيأة النزاهة

 السعودية تصدر تعليمات لكتابها وأجهزة اعلامها بعدم توجيه أي انتقادات او هجمات على ايران

 أَلمُحاصَصَةُ أَنتجتِ الفَسادَ فضاعتِ الحُقُوق!  : نزار حيدر

 من يمسك غربال المناصب؟!  : علي علي

 الانتخابات البرلمانية في خطر  : حيدرالتكرلي

 ماذا نحن فاعلون؟.. تساؤلات ما بعد فتوى المرجعية  : كريم الانصاري

 بالصور : العتبة العسكرية تفتتح معرضأ خاصاً بالصور والمقتنيات والنفائس الخاصة بالحرم الشريف  : اعلام العتبة العسكرية المقدسة

 رسائل سلام لاسرائيل ودموية لشعوب المنطقة !!  : خزعل اللامي

 قضاء علي الغربي الاقرب الى الخط الزلزالي  : د . م . حسن حسون الدلفي

 ممثلة أمريكية في الفيلم المسيء للإسلام ترفع دعوى ضد منتجه  : بي بي سي

 دراسة أخلاقية في القصاع (1) المعنوية  : محمد السمناوي

 زمن الطيبين  : شاكر عبد موسى الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net