صفحة الكاتب : وزارة الشباب والرياضة

عبطان : مباراة الاساطير اكبر رسالة للعالم عن الوضع الامني في العراق
وزارة الشباب والرياضة

وزارة الشباب والرياضة تضرب على وتر النجاح في تنظيم لقاء النجوم
عبطان : مباراة الاساطير اكبر رسالة للعالم عن الوضع الامني في العراق 
قسم الاعلام والاتصال الحكومي
 اكدت وزارة الشباب والرياضة من جديد قدرتها على تنظيم الاحداث الرياضية الكبرى، حينما ضربت على وتر النجاح في تنظيم مباراة الاساطير التي جمعت نجوم العراق مع نجوم العالم في امسية بصراوية جميلة اقيمت مساء السبت،على ملعب البصرة الدولي وسط حضور جماهيري مميز، اعطى اشارات واضحة عن عشق الجماهير الرياضية للحياة والامل بغد مشرق.
 الاحتفالية الجميلة التي نظمتها وزارة الشباب والرياضة شهدت محطات مهمة، اذ تنوعت فقراتها لتزيد من اهمية الحدث الرياضي وتعطي فسحة كبيرة من التحديات التي كانت عناوين بارزة للمطالبة برفع الحظر الكلي عن الملاعب الرياضية بتواجد مجموعة من النجوم العالميين الذين تفاعلوا مع الجماهير، وكسبنا الرهان لمواصلة الطريق نحو مزيد من الانجازات بحضور الشخصيات الرسمية والرياضية وفي مقدمتهم وزير الشباب والرياضة السيد عبد الحسين عبطان ورئيس اللجنة الاولمبية رعد حمودي ورئيس اتحاد الكرة عبد الخالق مسعود.
 واكد وزير الشباب والرياضة ان مباراة الاساطير اكبر رسالة عن الوضع الامني المستقر في العراق اذ شاهد الجميع الجماهير الرياضية وهي تحضر بكثافة الى المباراة كدليل واضح عن حب العراق للرياضة والتي تشكل خطوة متقدمة في ملف رفع الحظر الكلي عن الملاعب الرياضية 
 واضاف عبطان خلال كلمته في المهرجان الكبير الذي نظمته الوزارة اننا يجب ان نكون بالمقدمة ونستمر بالعطاء حتى نرتقي الى افضل درجات النجاح، وهذه خطوة في طريق طويل سنمضي به بتعاون الجميع حتى نعيد المكانة المرموقة للرياضة العراقية، لان الرياضة حضارة وخطوة مهمة لمكافحة الارهاب والفساد والاهتمام بشبابنا الذين قدموا تضحيات جسام من اجل بناء العراق.
 وبين اننا سعداء بهذه الاحتفالية التي جسدت لحمة ابناء الرافدين، فضلا عن التنظيم الرائع، مقدما شكره للجماهير الرياضية والاعلام بجميع مسمياته ومواقع التواصل الاجتماعي ولشبابنا الابطال ولوزارتي النقل والنفط، اذ كان الجميع على قدر المسؤولية في تحمل انجاح هذا الحدث الكبير الذي سيكون خير حافز لنا لاكمال ما بدائنا به بجهود كوادر وزارة الشباب والرياضة حتى نقطع اشواطا مهمة من الرقي وننافس الدول المتقدمة، ولاسيما ان الارضية باتت مهيئة بعد ان افتتحنا العديد من المنشات الرياضية والصروح الكبيرة، كما اننا نطلع الى ان يكون العام 2018 مميزا بانجاز ملاعب مهمة نموذجية كملعبي النجف والزوراء.
 وشهدت الاحتفالية فقرات متنوعة، اذ احيا الفنان العراقي وليد الشامي احتفالية الوزارة بوصلات غنائية اطربت الجماهير وتفاعل معها، فيما قدم الفنان الكوميدي محمد قاسم مشاهد ممتعة لاقت احسان الجمهور الغفير على ملعب البصرة الدولي، ومن ثم انطلقت المباراة المنتظرة التي جمعت نجوم العراق مع نجوم العالم، والتي سجلت نجاحا كبيرا قبل ركلة البداية حينما نزل الفريقان الى ارض المباراة وسط ترحاب كبير من الجماهير وهي تصفق مع ترديد اسماء اللاعبين في المدرجات التي استقبلت الحضور الذي تجاوز الـ50 الف متفرج.
 اللقاء الكبير كان حافلا باللمسات الجميلة لاسماء تركت ذكريات جميلة سواء من نجومنا الذين توزعوا على حقب زمنية، لعل ابرزها جيل 2007 الذي جلب الافراح والمسرات والانجاز الاول على مستوى اسيا باحرازنا لقب امم اسيا، وفي الطرف الثاني كانت اسماء النجوم العالميين حاضرة امثال ريفالدو وزانيتي وسالغادو وباتريك كلويفرت وكريسبو وروبيرت بيريز وإدجار دافيدز واخرين.
 واختار المدير الفني جورفان فييرا البرازيلي الجنسية تشكيلة ضمت كلا من هاشم خميس وحيدر عبيد وحمزة هادي وحيدر محمود وباسم عباس وقصي منير وحبيب جعفر وقائد المنتخب هادي احمد وهوار ملا محمد ويونس محمود واحمد راضي، قبل ان يزج بالبدلاء في شوطي المباراة
 وتناوب الفريقان على تقديم اللمحات الفنية الجيدة خلال المباراة الاحتفالية التي اقيمت على ملعب البصرة الدولي، وانتهت بفوز منتخب نجوم العالم بنتيجة 5-4 .
 واحرز هدف السبق يونس محمود براسية في الدقيقة الثامنة وعادل النتيجة نجم الكرة الهولندية باتريك كلويفرت بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 29، ثم عاد نفس اللاعب ليسجل الهدف الثاني في الدقيقة 34، وقبل نهاية الشوط الأول تمكن نجم العراق رزاق فرحان من احراز هدف التعادل الثاني الذي دونه في مفكرة الحكم الدولي علاء عبد القادر الذي قاد النصف الاول من اللقاء، فيما ضبط صافرة الحكم الدولي حازم حسين الشوط الثاني من المباراة.
 وضرب منتخب الأساطير بقوة في الشوط الثاني وسجل الهدف الثالث نجم الكرة الفرنسية روبرت بيريس في الدقيقة 48، وعاد الهولندي كلويفرت ليسجل الهدف الرابع في الدقيقة 78 ، فيما أحرز الهدف الخامس نجم نادي ليفربول السابق لويس غارسيا. ثم نشط منتخبنا في الدقائق الاخيرة وتمكن نشات اكرم من تسجيل الهدف الثالث، وقبل نهاية المباراة بدقيقة أحرز أحمد مناجد الهدف الرابع.
 وفي ختام اللقاء قدم وزير الشباب والرياضة، كأس الفوز لكابتن منتخب الاساطير الايطالي زانيتي فضلا عن تقليد نجوم المنتخبين باوسمة التفوق كما كرم عبطان مابين شوطي المباراة عددا من الشخصيات الرياضية والرواد بدروع تذكارية .
قصي حسن 
 تصوير – سعد لهد

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏12‏ شخصًا‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏‏

  

وزارة الشباب والرياضة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/10


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • دوميز يحرز لقب بطولة الموهبة الرياضية بكرة القدم في كركوك  (الرياضية )

    • وزارة الشباب والرياضة تحتفي بأبطال قواتنا الامنية  (نشاطات )

    • انطلاق منافسات بطولة كاس الوزارات ومؤسسات الدولة بخماسي كرة القدم  (نشاطات )

    • تكنولوجيا المعلومات يباشر بأنشاء شبكة اتصالات داخلية لتفعيل أنظمة الحكومة الإلكترونية  (نشاطات )

    • وزارة الشباب والرياضة تهيء 120 موهوبا لرفد المنتخبات الوطنية بكرة القدم  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : عبطان : مباراة الاساطير اكبر رسالة للعالم عن الوضع الامني في العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زياد السلطاني
صفحة الكاتب :
  زياد السلطاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 داعش: ضمائر غائبة وعقول متحجرة!  : قيس النجم

 بين "داعش و"عبدة الشيطان"

 خلال حفل تكريم لها الشاعرة وفاء عبد الرزاق :الاحتفالية رد اعتبار لي وانها تمثل حب العراقيين لأبنائهم  : احمد محمود شنان

 البرلمان يستأنف اليوم جلساته وجدول اعماله يخلو من قراءة قانون الموازنة

 يامصر زحفا للقصور  : جاسم المعموري

 داعش يواصل حملة إبادة الصحفيين والحكومة مطالبة بتحويل الملف الى الجنائية الدولية  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 تراتيل في محراب النور..في يوم مولدك يا رسول الله  : د . يوسف السعيدي

 تخرج دورة "درع الجوادين الأولى" لحماية العتبات وامتثالا لفتوی السید السیستانی

 تظاهرات حاشدة "نازلين المنامة" اليوم بالبحرين

 احباط هجوم انتحاري في الاسحاقي

 امبراطورية الفساد...في هذه البلاد  : د . يوسف السعيدي

 قاضٍ أمريكي يرفض طلبًا لرفع الفيلم المسيء من «يوتيوب»  : رويتر

 باقاتُ من شعري النجيبْ ، قد عانقتْ وطني الحبيبْ  : كريم مرزة الاسدي

 القبانجی ینتقد الامارات لوصفها الحشد الشعبي بالميلشيات ویشید بالانتصارات ضد داعش

  لولا السيستاني لهلك العراق  : عمار العامري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net