صفحة الكاتب : د . حميد حسون بجية

الإعجاز العلمي في القرآن جديد الدكتور زكريا هميمي
د . حميد حسون بجية

تأليف: دكتور زكريا هميمي| أستاذ الجيولوجيا التركيبية وأمين شعبة بحوث العلوم الجيولوجية وعضو مجلس العلوم الأساسية بأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا في مصر
القاهرة: مكتبة مدبولي
الطبعة الأولى| 2002
    كان الإعجاز القرآني عموما والإعجاز العلمي عل نحو الخصوص ولا زالا محط اهتمام الكثير من العلماء والمتخصصين. وقد فرضت قضية الإعجاز العلمي في القرآن الكريم نفسها مؤخرا بعد أن تناولتها برامج إذاعية وتلفزيونية متخصصة. 
     وبدءا يجب أن نعرف أن إعجاز القرآن الكريم متعدد الوجوه كما أنه متجدد. فالقرآن معجز في بيانه وفي نظمه وفي قصصه وفي تشريعه وفي أخباره عن الكون والخلق وفي تكرار ألفاظه وفي جرسه وموسيقاه وفي كل جوانبه.  
    والمعجزة على الصعيد اللغوي مثلا لا بد أن تتحدى البشر فيما فيه هم نابغون، وهذا ما كان من تحدي القرآن للعرب في بيانهم الذي نبغوا فيه. أما على صعيد العلم، فلم يشر القرآن في الآيات الكونية التي وردت بنحو 750 آية في القرآن (إلى قضية بعينها، إلا وأثبت العلم صحتها). والأمثلة على ذلك كثيرة: تطور الجنين ووجود الأعصاب تحت الجلد مباشرة ورؤية العين بانعكاس الضوء والفرق بين الضياء والنور والحديد وبأسه الشديد وإنزاله من السماء إلى الأرض إنزالا. هذا ناهيك عن قضية الخلق ودورة حياة النجوم والكواكب وانتثارها والبحار والمحيطات وتسجيرها بالنيران والسماء ورجعها والأرض ودحيها ونقصها من أطرافها ومصدر مياهها وتصدعها والجبال ونصبها والحيوانات وخلقها والنفع والضر في الخمر والميسر والرياح وتصريفها.
    ولتناول الإعجاز العلمي في القرآن أسباب منها: إظهار آيات الله في الكون واثبات كون القرآن محفوظا بأمر إلهي وإثبات صدق نبوة الرسول(ص) وتأكيد عالمية الرسالة المحمدية وكون الإعجاز العلمي يدركه الراسخون في العلم ودحض الادعاء بأن القرآن كتاب هداية فحسب وإثبات كونه معجزة خالدة ومتجددة لكل البشرية والرد على شبهات المستشرقين والملحدين والماديين وغيرهم.  
 كما بدأنا أول خلق نعيده
       ظهر الإنسان حسب قول علماء الأجناس قبل بضعة ملايين من السنين في شرق أفريقيا. وحتى منتصف القرن السادس عشر كان يُظن أن الأرض هي مركز الكون. ثم نادى كوبرنيكوس بفكرة مركزية الشمس للكون وليس الأرض، مما أثار حفيظة رجال الكنيسة آنذاك. ثم جاء غاليلو وأكد على مركزية الشمس مما أدى بأمراء اللاهوت إلى اعتقاله، ثم تراجع مرغما عن آرائه تلك. بعده جاء اسحق نيوتن وأكد دوران الكواكب ومن ضمنها الأرض حول الشمس. وتوالى بعدهم العلماء مثل برادلي الذي أكد على دوران الأرض حول الشمس. وجاء عصر العلم الحديث وبدأ الطيران الناجح بين الكواكب عام 1962. وقد قدر العلماء عمر الكون بنحو 15 بليون سنة، وأن عمر صخور الأرض لا يتجاوز أربعة ملايين ونصف البليون سنة. كما أن كوكب الأرض سوف يختفي من الوجود بعد خمسة بلايين سنة بعد أن(يصبح كرقاقة من حبة بطاطس مقلية!! بل سوف تبتلعه الشمس). وتؤكد الدراسات الفلكية أن نظامنا الشمسي منتم إلى مجرة درب التبانة أو الطريق اللبني التي تشتمل على مائة ألف مليون نجم...وأن ما أدركناه من الكون يشتمل على نفس العدد من المجرات تقريبا(وهذا يعني أن عدد الشموس في الكون المدرَك يصل إلى الرقم عشرة وأمامه واحد وعشرون صفرا).
  وثمة ثلاث نظريات لتفسير نشأة الكون: النظرية المبنية على أساس تركيز مكونات الكون ونظرية الأنموذج القياسي أو الانفجار العظيم ونظرية الكون المتذبذب أو النابض.
      وبعد تناول الموضوع بالتفصيل وربطه بالآيات القرآنية الكريمة ومناقشة موضوع الخلق في الكتب المقدسة الأخرى، يتناول المؤلف بالتفصيل أيضا دراسة بعض الآيات الكريمة ومناقشتها علميا بالاعتماد على آراء العلماء. من هذه الآيات: (وقد خلقكم أطوارا) في سورة نوح المباركة، والبشر والإنسان كما وردت في الآيات المباركة، (والأرض بعد ذلك دحاها) من سورة النازعات، و(ألم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها)من سورة الرعد، (والبحر المسجور) من سورة الطور، و(الذي جعل لكم الأرض فراشا) من سورة البقرة، (وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس) من سورة الحديد، (وأخرجت الأرض أثقالها) من سورة الزلزلة، و(فلا أقسم بالخنس الجوار الكنس) من سورة التكوير، (والسماء ذات الرجع) من سورة الطارق، (وما بث فيهما من دابة) من سورة الشورى، (وجعل بينهما برزخا) من سورة الفرقان، والفرق بين الريح والرياح، و(نخرج منه حبا متراكبا) من سورة الأنعام، و(كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب) من سورة النساء، ثم يقدم المؤلف ردا أملته الضرورة على كتاب" قصة الخلق من العرش إلى الفرش" لمؤلفه عيد ورداني متناولا أمثلة من ذلك الكتاب المشبوه.
   وفي تناوله للآية الكريمة(والسماء ذات الرجع)(الآية 11 من سورة الطارق)، يقول المؤلف أن تلك الآية فُسرت على أنها قَسَم من الله تعالى بالسماء التي تنزل المطر على نحو متكرر وفي فترات زمنية متفاوتة. كما قال البعض في تفسيرها أنك لو رميت شيئا إلى السماء لعاد إليك. بيد أن الآية الكريمة التي تحتوي على ثلاث كلمات فحسب،تحتوي على كثير من الحقائق العلمية التي لم يُتوصل إليها إلا منذ عقود قليلة، كما يقول الدكتور مسلم شلتوت الأستاذ بالمركز القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية. فطبقة التروبوسفير وهي الطبقة الأولى من الغلاف الجوي يصعد بداخلها بخار الماء من المحيطات والبحار ويُكونُ السحب السميكة التي تدفعها الرياح من مناطق الضغط المرتفع إلى مناطق الضغط المنخفض. فتقوم هذه السحب بعكس(ترجيع) 80 إلى 90 بالمائة من أشعة الشمس إلى الفضاء الخارجي ثانية، إضافة إلى امتصاص جزء من تلك الأشعة وتشتيته. ولولا ذك الانعكاس لارتفعت درجة الحرارة على سطح الأرض والتروبوسفير بما لا يسمح معه باستمرار الحياة. 
     وعندما اُكتشفت أشعة الراديو والبث الإذاعي والاتصالات اللاسلكية في بداية القرن العشرين، تبين أن هذه الأشعة تنعكس على طبقة الأيونوسفير على ارتفاع يتراوح بين 90 إلى 120 كيلومترا. وذلك لأن هذه الطبقة تحتوي على أيونات موجبة وإليكترونات حرة سالبة. ويحدث تأين سببه أشعة أكس الصادرة من الشمس في عملية من نعم الله الكبرى تدعى التأين الفوتوني photoionization ، إذ لولاها لهلكت كل المخلوقات الأرضية بسبب أشعة أكس.  
   ولطبقة الأيونوسفير (ترجيع) آخر وهو ترجيع أشعة الراديو والاتصال اللاسلكي للمسافات الطويلة. ويذكر أنه عندما تحدث انفجارات شمسية يحدث اضطراب في طبقة الأيونوسفير مما يؤثر على البث الإذاعي والاتصالات اللاسلكية.
  وخلال القرن العشرين أكتُشفت طبقة الماجنتوسفير ذات الخطوط المغناطيسية الممتدة من القطب المغناطيسي الشمالي وحتى القطب الجنوبي. وتسمى أيضا (أحزمة فان ألن) وهو اسم العالم الذي اكتشفها. وتكمن أهميتها في أنه بعد حدوث الانفجارات الشمسية بأيام تأتي سحابة أشعة مهلكة من الشمس مكونة من دقائق مشحونة كالبروتونات والالكترونات وذرات الهليوم والليثيوم المؤينة إضافة إلى النيوترونات. فلا تسمح طبقة الماجنتوسفير لها بالمرور إلى الأرض وتقوم بترجيعها إلى الفضاء. لكن القليل منها يتسرب محدثا ظاهرة الأيرورا أو الفجر القطبي. وعندما تصطدم السحابة المهلكة بطبقة الماجنتوسفير، تحدث العواصف المغناطيسية الأرضية التي تؤثر على خطوط الضغط العالي للكهرباء في المناطق القطبية وعلى توجيه الصواريخ العابرة للقارات أو المنطلقة إلى الفضاء الخارجي.
     وثمة إعجاز آخر في هذه الآية. فطبقة الستراتوسفير تَحول دون مرور أشعة"C"  فوق البنفسجية لتفتك بالأحياء الأرضية. لكنها تسمح بمرور النوعين"A" و"B" من الأشعة اللازمين لقتل الفطريات وتكوين فيتامين"D" الذي يساعد في بناء العظام. ومن هنا استحقت (السماء ذات الرجع)أن يُقسم بها الخالق المبدع.
                       


 

  

د . حميد حسون بجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/02



كتابة تعليق لموضوع : الإعجاز العلمي في القرآن جديد الدكتور زكريا هميمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جعفر زنكنة
صفحة الكاتب :
  جعفر زنكنة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  العلامة علي الوردي يستغيث فهل من منقذ؟  : د . سهام الشجيري

 ألسّياسَة و آلأخلاق؛ مَنْ يَحْكُمُ مَنْ؟ ألقسم ألسّادس و آلأخير  : عزيز الخزرجي

 انطلاق مهرجان تراتيل سجادية بنسخته الثالثة بحضور عالمي واقليمي

 كتب مسيحية وتفاسير الإنجيل والتوراة وقصص الأنبياء "في كربلاء" بمناسبة ولادة الامام الحسين

 صناعة التمكين الحضاري  : بوقفة رؤوف

 أمامَ ضريحِ هابيل!!  : د . صادق السامرائي

 عقيلة بني هاشم  : جمال الدين الشهرستاني

 المرأة في العراق  : محمد سالم الجيزاني

 شباب كربلاء ينضمون حملة للحفاظ على الممتلكات العامة  : زهير الفتلاوي

 النداء الأوروبي الأخير لبريطانيا!

 قدح شاي خلف الكواليس  : مفيد السعيدي

 العربية والمحسنات اللفظية والرمزية!  : ياس خضير العلي

 البقرة السمينة ال سعود وخطتها في القضاء على الارهاب  : مهدي المولى

 المتسولون من يقف خلفهم  : همام عبد الحسين

 تحقيق البياع تصدق اعترافات عصابة متهمة بجرائم سطو مسلح‎  : مجلس القضاء الاعلى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net