صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي

قنبلة عالية وتخصيصات الحكومة للفساد
اسعد عبدالله عبدعلي

فجرت النائبة عالية نصيف قنبلة كبيرة, بتصريحاتها حول فساد فضيع لا يجري الا في بلد يغرق بالإهمال والفوضى, وتموت فيه كل الأجهزة الرقابية, فتتعطل كل وسائل الردع, ودليلاُ دامغا على فساد الطبقة الحاكمة التي تشرع الفساد, لا نعلم متى نتخلص أو حتى لنقل نحد من هذا الوحش المفترس, الذي ينهش بجسد العراق ولا يتركه يتعافى, وقد قيل أن العدل قد مات في العراق, منذ أن صعد لكرسي الحكم العفالقة وتبعهم اللصوص وشواذ.

صرحت عالية نصيف للإعلام بأنها: طالبت القائد العام للقوات المسلحة وهيئة النزاهة والمفتش العام في وزارة الدفاع بالتحقيق في قضية تخصيص مبلغ 60 مليون دولار لصيانة الطائرات (L159) التشيكية, وقالت نصيف: تم تخصيص 60 مليون دولار, للدعم اللوجستي وصيانة الطائرات, من نوع (L159) التشيكية بضغط من قائد القوة الجوية بحجة وجود حاجة ماسة لصيانتها، مبينة: أن هذا العقد تدور حوله الكثير من شبهات الفساد وفيه هدر كبير للمال العام، علماً بأن مدير الشركة لديه علاقة مباشرة مع قائد القوة الجوية !وأوضحت نصيف: أن مبلغ العقد مرتفع جداً، فالكلفة الحقيقية بحسب الخبراء في هذا المجال لا تتجاوز ٢٥ مليون دولار.

 

والسؤال الكبير هنا ماذا ستفعل الحكومة بعد تصريحات "نصيف"؟ وهل ستصحو الأجهزة الرقابية من نومتها بعد أن فضحت نصيف ما كان مسكوت عنه؟

● تخصيصات لأجل الفساد فقط

بعد أن يتم جمع أموال بيع النفط, تعمل الطبقة الحاكمة على توزيع هذه الأموال على أبواب الصرف, فتتحول الأموال الى تخصيصات, ليتم صرفها تحت مظلة المؤسسات الحكومية, ولو كانت الحكومة نزيهة لكانت اهتمت في واقعية المبالغ التي يتم رصدها, بدل تخصيص مبالغ بأرقام خرافية ولا تنتمي للمنطق, فقط كي يتم تفريغ الخزينة من الأموال, وهذا ما جعل العراق يخسر أموال النفط خلال العقد الأخير.

القضية التي طرحتها عالية نصيف تثير الحزن, فالسلطة التنفيذية والتشريعية هما المتهمان, لأنهما شريكان في تفعيل التخصيصات, فمهمة السلطة التنفيذية هو رفع وثيقة بالتخصيصات للبرلمان, وعلى البرلمان مناقشتها ثم أقررها ضمن قانون الموازنة العام, فتعود للسلطة التنفيذية لكي تنفذ قانون الموازنة, وهكذا تتكشف لنا من المسؤول عن وضع تخصيصات بأرقام فلكية ويتم هدرها سنويا,أنها الطبقة الحاكمة وحلف الأحزاب, ولن ينصلح الحال الا بإقصائهم جميعا.

● البرلمان الميت

مهمة البرلمان كبيرة, وتتمثل في حماية مؤسسات الدولة من الفساد, ومراقبة أداء السلطة التنفيذية, والوقوف بوجه الفساد, وتسخير أموال الدولة ومؤسساتها لخدمة الشعب والوطن, هذا ما كان مفروضا أن يقوم به البرلمان, لكن منذ عام 2006 والبرلمان يفعل كل قبيح فيهتم بسن قوانين تخدمه فقط, مثل رواتب ظالمه لأعضائه, ويهمل الجرائم التي تحصل بعنوان التخصيصات, فيمررها مقابل السكوت عن القوانين التي يسنها لأعضائه والتي جعلت منهم طبقة برجوازية عفنة, دمرت البلد وأضاعت أحلام العراقيين.

قضية عالية نصيف نقطة في بحر واسعة من الفساد, الذي كان سلوك الطبقة السياسية من دون توقف والى ألان, كل الأحزاب وكل الساسة مستفيده من التخصيصات, عبر عمليات قرصنة منظمة على المال العراقي, بعنوان صرف الأموال ضمن أبوابها المخصصة, ومع كمية المال المهدور الكبيرة جدا, لم يتحقق شيء كبير للعراقيين, في مجالات الحياة( السكن, البطالة, الصحة, التعليم, الخدمات) حيث ضاعت الأموال فقط أصاب الطبقة الحاكمة التخمة من الأموال والعقارات والأرصدة والشركات.

● موت النزاهة وديوان الرقابة والمفتش العام

كنا نعول كثيرا على أجهزتنا الرقابية الكثيرة في الحد من الفساد, خصوصا أنها تملك الحق القانوني في المتابعة والتفتيش, لكن يبدو أنه حتى أجهزتنا الرقابية مصابة بداء الفساد, وألا لماذا تعطل دورها؟ ولماذا لا تقوم بمنع استمرار الفساد, وهي تملك الأدلة على الفساد, بسبب امتلاكها للجداول الشهرية والسنوية, والميزانيات الختامية, لكننا نعيش في عهد مظلم لا يمكن للنور أن يشع.

من صميم عمل ديوان الرقابة أن تحلل ما يصلها من تقارير مالية, وتؤشر الخلل, فهل من الممكن أن يغيب عن عباقرة المحاسبة المالية فساد مبالغ التخصيصات؟ هل يمكن اعتباره جهلا بأعلى سلطة محاسبية في العراق؟ أم سكوتا عن الخلل, لأنهم تحولوا الى جزء من كيان الفساد الذي يلتهم الدولة؟ هكذا يتم تفسير الأمر.

لو كان لنا جهاز محاسبي مالي عتيد, لأدرك عدم الجدوى من شراء طائرات تمثل صيانتها مبلغ كبير جدا, أي أن شرائها خسارة مستقبلية, وأوقفها بحسب القانون وبحسب الصلاحيات الممنوحة.

من يقف بوجه وحش الفساد

الفساد في تخصيصات صيانة الطائرات التشيكية لو يتم تعقبه, عبر جهاز محاسبي رقابي عالي الخبرة ومحمي, لامكن له الإطاحة بالحكومة وبأحزاب كبيرة بل وجهات خارجية, فهي حلقة صغيرة ضمن سلسلة حلقات متصلة تسببت بسرقة المال العراقي, لكن هذا الفرض مستحيل فهل يعقل أن يحاسب اللص نفسه؟ بالتأكيد لا, أي أننا أمام طريق مسدود, فالخلاص من الفساد يعني أن نتخلص من الطبقة الحاكمة, وهذا ما يعتبر اليوم مستحيلا, بسبب سيطرة الطبقة الحاكمة على الحياة في العراق عبر وسائل متعددة, مما يجعلنا متيقنون أن فضيحة تخصيصات صيانة الطائرات التشيكية سيتم السكوت عنها.

  

اسعد عبدالله عبدعلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/28



كتابة تعليق لموضوع : قنبلة عالية وتخصيصات الحكومة للفساد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قيس النجم
صفحة الكاتب :
  قيس النجم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المصريون في كندا يتظاهرون للأسبوع الثالث على التوالي لدعم ثورة 30 يونيو

 الجيش العراقي بلا طائفية (مقتدى الصدر)  : علي محمد السهلاني

 النكاح يوحدنا، مسألة فقهية  : صالح الطائي

 داعش تضخم شراستها عبر ادعاءات كاذبة

 حقيقة موقف المرجعية الرشيدة في النجف الأشرف من الأحداث منذ الثمانينيات وحتى اليوم(١)  : مرتضى شرف الدين

 بالقلب أنت لاتسألي الورق  : عطا علي الشيخ

 النائبة السابقة سامية عزيز تشيد بالدور الذى تقوم به مؤسسة الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

  عامر عبد الجبار يزور مجلس مدينة استوكهولم بدعوة من النائب Goriya  : مكتب وزير النقل السابق

 البارزاني وتحديه للدولة العراقية ودستورها  : باقر شاكر

 500 متطوع وطائرات مسيّرة وأجهزة تشويش لفرقة العباس في تأمين زيارة الأمام الكاظم"ع"

 هيئة الحج تجري الامتحان التحريري للمتعهدين  : اعلام هيئة الحج

 ​ بنسبة انجاز بلغت 90% وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة : شركة الفاو العامة تستأنف اعمالها في مشروع ماء كركوك  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 جنايات النجف: السجن 7 سنوات لمدان بابتزاز امرأة الكترونيا ومساومتها  : مجلس القضاء الاعلى

 مصر الخديعة .. مصر الحقيقة (محافظة المتيـا المصرية) أنموذجاً  : راسم المرواني

 الطائفية غطاء لتسويق مخططات القوى الكبرى  : خضير العواد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net