صفحة الكاتب : وزارة الخارجية

وزير الخارجية يستقبل وزيرا الخارجية والدفاع الفرنسيين في بغداد
وزارة الخارجية

استقبل وزير الخارجية الدكتور إبراهيم الجعفري وزير الخارجية الفرنسي السيد جان إيف لودريان ووزيرة الدفاع الفرنسية السيدة فلورانس بارلي والوفد المرافق لهما في مكتبه ببغداد يوم 26 اب 2017.
 وجرى خلال اللقاء بحث سير العلاقات العراقية الفرنسية وسبل تعزيزها وفتح مزيد من آفاق التعاون المشترك وبما يخدم مصلحة البلدين الصديقين، كما تم استعراض الانتصارات الكبيرة التي حققها العراقيون في حربهم ضد عصابات داعش الإرهابية ودعم فرنسا للقوات المسلحة العراقية.
 واكد معالي الوزير في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع الوزيرين الفرنسيين، أن اللقاء بحث بشكل تفصيلي العلاقات بين البلدين ودور فرنسا في دعم العراق لمواجهة الإرهاب والانتصارات التي حققتها القوات المسلحة العراقية بكافة فصائلها وتحقيق النصر على عصابات داعش الإرهابية، مضيفا : ذكـّرنا فرنسا بضرورة أن تواكب دعم العراق في مرحلته الجديدة في مسألة الإعمار والبناء حتى نعيد للمدن التي خربتها عصابات داعش ابتسامتها المفقودة ونعيد لها الإعمار بعد أن عم الخراب بفعلهم الإجرامي.
 وأشار الدكتور الجعفري الى أن العراق وفرنسا تمثل دول مواجهة للإرهاب إضافة إلى أنها دول ضحايا الإرهاب وبطش الإرهاب بها وقتل الكثير من مواطنيها وعمل على تخريب مؤسساتها مثلما حصل في العراق في عدة أماكن ضربوا مؤسساتها وقتلوا أعدادا كبيرة من العراقيين كذلك في فرنسا، داعيا إلى الدول والمجتمع الدولي الى دعم العراق وتضافر الجهود للاقتصاص من الإرهابيين ومنع انتشارهم إلى مناطق أخرى والتعاون لملاحقتهم وإنزال أشد العقوبات بحقهم.
 وتابع معاليه: ان فرنسا وفت بالتزاماتها تجاه العراق ونقدم لها الشكر والتقدير كذلك بقية الدول الحلفاء الذين ساندوا العراق في أكثر من محور وعلى أكثر من صعيد، ونتطلع إلى مزيد من تعميق العلاقات والتنسيق الأمني بيننا وبينكم كذلك ترويج فرص الاستثمار والمشاركة الفعالة في عملية إعادة بناء وإعمار العراق خصوصا المدن المخربة، مؤكدا في الوقت نفسه أن المواجهة بين القوات المسلحة العراقية وداعش أفضت إلى تحرير 70% من مدينة تلعفر.
 من جانبه اكد، وزير الخارجية الفرنسي السيد جان إيف لودريان أكد أن العراق بفضل العزم والشجاعة التي تحلت بها القوات قواته بدأ يخرج الآن من الحرب، ليدخل في مرحلة المصالحة وإعادة البناء والاستقرار إلى مرحلة السلام، مشيرا الى ان فرنسا سوف تكون دوما في الموعد إلى جانب العراق في الحرب وأيضا في السلم لإعادة ترسيخ وتوطيد المشاركة التاريخية بيننا.
 من جانبها هنأت وزيرة الدفاع الفرنسية السيدة فلورانس بارلي القوات العراقية والشعب العراقي بالانتصار العظيم الذي تحقق في الموصل وقد كان هزيمة كبيرة لتنظيم داعش ومعركة طويلة وصعبة ولكنها حاسمة، مضيفة: ان كل الجهود تنصب اليوم على تلعفر وأنا لا أشك بقدرة القوات العراقية على تحقيق النصر بدعم من التحالف لذا يجب تعزيز هذه الانتصارات العسكرية في العراق للانتقال إلى مرحلة السلام وإعادة الإعمار.
 وأكدت الوزيرة، إن فرنسا ملتزمة بقوة في إطار التحالف على صعيد التدريب ودعم العمليات في إطار التحالف الدولي والتعاون الثنائي، مشدة بالقول: تأكدوا أن فرنسا سوف تبقى إلى جانب العراق حتى الوصول لمرحلة السلام وإعادة الإعمار والمصالحة.

وإلى حضراتكم النص الكامل للمؤتمر الصحفي لمعالي وزير الخارجية للدكتور إبراهيم الجعفري ووزير خارجية فرنسا السيد جان إيف لودريان ووزيرة الدفاع الفرنسية السيد فلورانس بارلي في بغداد:

الدكتور إبراهيم الجعفري: بسم الله الرحمن الرحيم.. نرحب بالصديقين العزيزين وزير خارجية فرنسا السيد جان إيف لودريان ووزيرة الدفاع الفرنسية السيدة فلورانس بارلي في بغداد.. وقبل قليل تحدثنا بشكل تفصيلي عن العلاقات العراقية الفرنسية ودور فرنسا في دعم العراق لمواجهة الإرهاب وتحدثنا عن الانتصارات التي حققتها القوات المسلحة العراقية بكافة فصائلها وكيف وصلت إلى شاطئ النصر على داعش.. صحيح أن هذا الانتصار تحقق في الميدان العراقي لكنه يعبر عن انتصار لكل دول العالم خصوصا وأن فرنسا أيضا عانت من الإرهاب وما حصل في ملعب نيس شاهد على أن يد الإرهاب كانت طويلة ومعتدية وأثمة حتى وصلت إلى هناك.. بكل تأكيد العلاقات العراقية الفرنسية ساهمت في تعزيز التعاون الأمني لذلك لها أن تفرح بل تفخر بما تحقق على يد أبناء قواتنا المسلحة العراقية.. 
 ذكـّرنا جمهورية فرنسا بضرورة أن تواكب دعم العراق في مرحلته الجديدة في مسألة الإعمار والبناء حتى نعيد للمدن التي خربتها داعش ابتسامتها المفقودة ونعيد لها الإعمار بعد أن عم الخراب بفعلهم الإجرامي.
 وزير خارجية فرنسا: شكرا جزيلا لكم صحيح نحن هنا أنا ووزيرة الدفاع ولقد جئنا إلى العراق بطلب من الرئيس ماكروم الذي طلب منا أن نقوم بهذه الزيارة معا وفي هذا الوقت بالذات. كما قلتم العراق الآن بين مرحلة الحرب ومرحلة السلم وذلك بفضل العزم والشجاعة التي تحلت بها القوات العراقية العراق يخرج الآن من الحرب.. ولكن الحرب على داعش لم تنتهي بعد وهو يدخل في مرحلة المصالحة وإعادة البناء والاستقرار إلى مرحلة السلام وبالتالي بين مرحلة الحرب ومرحلة السلام هناك حاجة إلى دعم فرنسا وهذا ما يفسر وجودنا هنا اليوم..
 سوف نغتنم فرصة اللقاءات التي سوف نعقدها اليوم مع رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ومع دولة رئيس الوزراء السيد حيدر العبادي لنتحدث ونقول إن فرنسا سوف تكون دوما في الموعد إلى جانب العراق في الحرب وأيضا في السلم لإعادة ترسيخ وتوطيد المشاركة التاريخية بيننا وسوف نتكلم كذلك مع دولة رئيس الوزراء في سبيل تحقيق ذلك.
 وزيرة الدفاع الفرنسية: أود أن أعبر عن سعادتي بزيارتي الأولى إلى العراق إلى جانب زميلي السيد لودريان.. 
 أود أيضا أن أهنئ القوات العراقية والشعب العراقي والسلطات العراقية على التزامهم في هذه الحرب ضد داعش وأود أن أحيي الانتصار العظيم الذي حققته القوات العسكرية العراقية في الموصل وأن هذا الانتصار الرائع الذي حققتموه كان هزيمة كبيرة لحقت بتنظيم داعش وقد كانت المعركة طويلة وصعبة ولكنها كانت معركة حاسمة..
 الآن كل الجهود تنصب على تلعفر وأنا لا أشك في النصر الذي سوف تحققه القوات العراقية بدعم من التحالف وبالتالي من الأهمية أن نعمل جميعا من أجل تعزيز هذه الانتصارات العسكرية التي تحققت بصبر وثبات الجيش والقوات المسلحة العراقية لكي يتمكن العراق من الانتقال إلى مرحلة السلام وإعادة الإعمار.. ولهذه المرحلة زميلي الوزير موجود وهو بتصرف السلطات العراقية في هذه المرحلة.

* سؤالي للسيد وزير الخارجية الفرنسي كيف تقيمون الآن موقف الإدارة الفرنسية من الرئيس السوري بشار الأسد وخاصة أن دعم المجتمع الدولي لبعض الجماعات التي يعتقد البعض أنها جماعات معتدلة أصبحت إرهابية وأن هذا الدعم بات ينتقل إلى جماعات مثل داعش والنصرة وهذا نفس الدعم العسكري والمالي أصبح ينتقل في نفس الوقت إلى هذه الجماعات في العراق وغيرها كيف تقيمون موقفكم الآن من الحكومة السورية في ظل كل هذه التغيرات؟
 وزير خارجية فرنسا: أود أن أشكركم على طرح هذا السؤال قبل كل شيء سورية موضوع أساسي بالنسبة لنا في حربنا ضد داعش.. والموضوع الأساسي في سورية اليوم هو الحرب على داعش.. نحن في هذه المعركة منذ البداية في العراق وفي سورية وفي الخطوط الأمامية خاصة في هذه المرحلة بالذات انتقلت فيها المعركة إلى الرقة والرقة هي المدينة التي صدرت منها الأوامر وانطلقت منها المبادرات في الأعمال الهمجية والبربرية التي تعرضت لها فرنسا..
 نحن في حربنا على داعش لا يجب أن نتجاهل ضرورة إيجاد حل سياسي في سورية وهذا الحل وفي عملنا وموقفنا نرتكز على مبادئ أربعة.. أولا احترام كل الأطراف للأطراف السورية والأطراف غير السورية وعدم استخدام الأسلحة الكيمياوية.. ثانيا احترام وتأمين وصول المساعدات الإنسانية إلى كل المناطق السورية.. ثالثا وقف اطلاق النار.. تنفيذ وقف اطلاق النار لقد بدأ في جنوب سورية ويجب أن يمتد ليشمل كل المناطق السورية.. رابعا وهذه النقطة نتاج هذه المبادئ الثلاثة وهي العملية السياسية وليس هناك شرط مسبق يتمثل في رحيل بشار الأسد هذا ليس الشرط المسبق ولكن هناك عملية انتقالية يجب أن تقوم عن طريق دستور جديد وانتخابات تنظم في سورية هذا هو موقفنا وهذا هو الموقف الذي ندافع عنه في الأمم المتحدة وبذلك نواكب مبادرة المبعوث الخاص للأمم المتحدة وأيضا اجتماعات جنيف والخروج من الجمود الذي نلاحظه حاليا.. اجتماعات جنيف التي انطلقت منذ عدة سنوات ولكنها لم تؤدي بعد إلى نتيجة.. فرنسا تريد أن تكسر حالة الجمود التي نشهدها حاليا في سورية.

* سؤالي للدكتور الجعفري.. تنظيم داعش الإرهابي قاتل في العراق وانهزم وعاد إلى دياره وهؤلاء القتلة قدموا من أكثر من 120 دولة ومن الدول التي اكتوت بنار الإرهاب هي فرنسا وبدأ هؤلاء القتلة يجوبون شوارع فرنسا ويقومون بعمليات إرهابية وألقي القبض عليهم من قبل القوات الفرنسية.. أليس من حق العراق أن يطالب بمحاكمة هؤلاء المجرمين خاصة بعد أن أكدت التحقيقات بأن عددا من هؤلاء قاتلوا بالعراق وقتلوا عراقيين على الأرض العراقية.. هل تحدث معاليكم مع الضيوف الفرنسيين بهذا الأمر وآلية تسليم هؤلاء المجرمين؟
 الدكتور إبراهيم الجعفري: تصنف اليوم جمهورية فرنسا وجمهورية العراق أنها ليست فقط دول مواجهة للإرهاب إنما هي دول ضحايا الإرهاب يعني الإرهاب بطش بها وقتل الكثير من مواطنيها وعمل على تخريب مؤسساتها مثلما حصل في العراق في عدة أماكن ضربوا مؤسساتها وقتلوا أعدادا كبيرة من العراقيين كذلك في فرنسا ولعله ما حصل في ملعب نيس نموذجا وبعضهم ربما يكونون من أصول فرنسية..
 نحن مع تضافر كل الجهود للاقتصاص من هؤلاء ومنع شرهم لئلا ينتشروا إلى مناطق أخرى لذلك تجربة العراق أفضت إلى هذه النتيجة.. يجب أن نتعاون لملاحقة هؤلاء وإنزال أشد العقوبات العادلة بحقهم حتى لا يعمموا هذه التجربة والمآسي إلى مناطق أخرى.. نعم نحن نتحدث عن هذا الموضوع بشكل صريح ونطالب الدول والمجتمع الدولي أن يتعاون مع العراق في سبيل إحقاق العدل والمساواة والانقضاض على هؤلاء ومثلما كان هناك تعاون على مستوى جدا عالٍ بين فرنسا والعراق لإسناد القوات المسلحة العراقية والدعم اللوجستي وتبادل المعلومات وتأمين غطاء جوي.. منذ وقت مبكر وفرنسا لعبت دورا كبيرا في ترجيح كفة العراق على الأعداء.. كذلك نحتاج إلى تواصل أكثر فأكثر لمتابعة هؤلاء المجرمين.. وقد وصلني توا خبر من تلعفر واليوم المواجهة بين القوات المسلحة العراقية وداعش أفضت إلى تحرير 70% من مدينة تلعفر والحمد لله.. إن شاء الله الجزء المتبقي قريبا يتحرر ونعلن عن تحرير كامل مدينة تلعفر.

* سؤال إلى الوزيرة الفرنسية وكذلك إلى معالي الدكتور الجعفري.. الآن وقد أشرفت العمليات العسكرية على الانتهاء ما هي التدابير أو ما هو مصير الوجود العسكري الفرنسي في العراق وكيف تنظرون إلى التعاون والى المرحلة المقبلة على الصعيد العسكري بين العراق وفرنسا؟
 وزيرة الدفاع الفرنسية: فرنسا ملتزمة بقوة في إطار التحالف على صعيد التدريب ودعم العمليات.. والنصر الذي تحقق في الموصل هو نصر عراقي بدعم فرنسي في مجال المدفعية والدعم الجوي.. ولقد طورنا وكيفنا وجودنا في إطار التحالف وأرسلنا قواتنا إلى تلعفر.. وأود أن انتهز هذه الفرصة لأعبر عن مدى سعادتنا بأن المدينة قد تحرر 70% منها وأن تحرير القسم الباقي جارٍ حاليا..
 فرنسا إلى جانب العراق في إطار التحالف الدولي.. وإلى جانب العراق في إطار التعاون الثنائي.. هذه هي الرسالة الأساسية التي جئت أحملها إلى السلطات العراقية والتي سوف أكررها أمام رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء وسوف نبقى إلى جانب الشعب والقوات العراقية بشكل سوف يتكيف مع الظروف.. وتأكدوا أن فرنسا سوف تبقى إلى جانب العراق لتسهيل الانتقال التدريجي الذي تكلم عنه وزير الخارجية إلى مرحلة مطمئنة وهادئة.. مرحلة السلام وإعادة الإعمار والمصالحة.
 الدكتور إبراهيم الجعفري: تحقيق النصر على الأرض العراقية لا يعني انتهاء الخطر الداعشي وخطر الإرهاب.. نحتاج أيضا إلى أمن وقائي من شأنه أن يحول دون وجود هذه الخلايا خصوصا وأنها تعمل بطريقة خفاشية مثل الخفافيش التي تطير بالظلام تحاول أن تعيد عملياتها التخريبية.. لذلك يجب أن نترك هذه القضية بتقديرات عسكرية ومتروكة للقوات المسلحة العراقية بالتنسيق مع القوات الفرنسية لكن عمليا نحن نعتبر النصر تحقق وأن فرنسا وفت بالتزاماتها تجاه العراق ولذلك نقدم لها الشكر والتقدير كذلك بقية الدول الحلفاء الذين ساندوا العراق في أكثر من محور وعلى أكثر من صعيد..
 السيد وزير الخارجية المحترم كذلك السيدة وزيرة الدفاع.. أشكركم كثيرا على زيارتكم ومجيئكم هنا وتشريفنا هنا في بغداد.. وأتطلع إلى مزيد من تعميق العلاقات والتنسيق الأمني بيننا وبينكم كذلك ترويج فرص الاستثمار والمشاركة الفعالة في عملية إعادة بناء وإعمار العراق خصوصا المدن المخربة.

http://mofa.gov.iq/ab/news.php?articleid=2032

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏

  

وزارة الخارجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/27



كتابة تعليق لموضوع : وزير الخارجية يستقبل وزيرا الخارجية والدفاع الفرنسيين في بغداد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Smith ، على تفاصـيل قرار حجز الأموال المنقولة وغير المنقولة لرئيس مجلس الديوانية : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينب الشيخ
صفحة الكاتب :
  زينب الشيخ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جلال الطالباني يصل الى العراق

 نصوص رشيقة // 19-29  : حبيب محمد تقي

 سبعة معقدة فيها خراب العراق  : وليد سليم

 صم وبكم في الازدواجية المفضوحة  : رسول الحسون

 الحب المفرط  : صباح مهدي عمران

 بالصور:طائرات التحالف ترمي مساعدات للدواعش قرب جبال مكحول

  ولازال هنالك من يشكك  : سامي جواد كاظم

 السيدة فاطمة المعصومة ... فخر المخدرات وابنة خط النبوات  : الشيخ عقيل الحمداني

 نشرة اخبار من محافظة واسط  : علي فضيله الشمري

 لاصحة لإحالة وزير الموارد المائية الى هيئة النزاهه.  : حسين باجي الغزي

 الحسين ذبيح الإنسانية   : مصطفى محمد الاسدي

 كيف أسمعكم؟؟؟  : حرية عبد السلام

 صدور أهم وثيقة رسمية عن الانتخابات وكتابة الدستور العراقي

 اين المفر يا ال سعود جاء وقت الحساب فلا عاصم لكم  : مهدي المولى

 الحركة الشعبية لتحرير الثروة الوطنية : تصدر بيانا ومقترحات للحكومة والمتظاهرين  : التنظيم الدينقراطي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net