صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

رواية ( بلدة في علبة ) تسجيل بانوراما  لتاريخ السماوة
جمعة عبد الله

 

هذه الرواية الزمكانية  برعت في صناعة خلق الابداع الروائي ,  في مجسداته المركبة , في التعاطي مع الاحداث السردية في المتن الروائي , الذي تعاطى بثنائية مركبة  رائعة , السرد التاريخي / الوثائقي , والسرد الروائي , في عملية متوازنة بتنسيق ابداعي متوازن  , لاشك ان مقتضيات السرد التاريخي / الوثائقي , يحتاج ان زحمة كبيرة من المصادر والمستندات والوثائق الارشيفة , ومصادر اخرى متنوعة ,  في مجالاتها التوثيقية والارشيفية , واعتمدت هذه الرواية على سرد الصور الفوتوغرافية , التي تؤرخ تاريخ مدينة السماوة , اي ان كل صورة فوتوغرافية من الصور 19 صورة  تشير الى  جوانب معينة من حياة وتاريخ المدينة العريقة السماوة  , وهي تتحدث بتعابيرها الدالة  عن سمات متميزة وظاهرة ومعروفة في معلوماتها المعرفية , في  السرد  الحكائي ,  وحكائي  يفسر ويعلق على هذه الصور الارشيفية .  ,لاشك ان قيمتها الثمينة بالغة الاهمية   ,  لذلك اهتمت بشكل بارز في انطاق الصورة بالسرد الحكائي . والبراعة المتناهية في  الجهد الابداعي , الذي خلق ارشيف متكامل ,  في جمع المصادر التاريخية / الوثائقية , في  البحث والتدقيق واللهاث وراء معلومة تاريخية لا يرقى اليها الشك  , تشير الى التاريخ  محدد  . سواء كان قديماً في عمقه الحضاري  . او  حديثاً معاصراً للواقع الموجود  , في المعطيات التراثية الموروثة التي ظلت حية تعيش وتتحرك  , وفي التقاليد الشعبية المتداولة , التي اصبحت جزء من  الحياة اليومية وسلوكها وتصرفها   ,  في المعالم الشعبية القائمة في مكونات حياة الناس المعيشية في نشاطها المعيشي اليومي  , وما تحتوي من شواهد شاخصة قائمة بذاتها . اي اننا امام عمل روائي مركب في عملية تأليفية , بين السرد الروائي  , والسرد الارشيفي   الحكائي  , ضمن  المحيط الاجتماعي والانساني والسياسي , ورواية ( بلدة في علبة ) نطقت بما هو  موجود في العلبة من الصور , تحدثت عما تحتوي  في داخلها من محتويات ارشيفية ,  يرسم خريطتها التاريخية , الجغرافية . السياسية , خريطة حاراتها الشعبية وحكاياتها الغرائبية  , وحكايات  الف حكاية وحكاية .   ويأخذنا الكاتب المؤلف في رحلة سياحية ممتعة ومشوقة , في تراثها الشعبي , في سيرتها الشعبية ,  في معالمها الشاخصة . حاراتها , اسواقها , شوارعها , حركة الناس , فنادقها , مطاعمها , المقاهي الشعبية ومميزات كل مقهى شعبي . مواسم اعيادها , العاب الاطفال في الحياة العادية وفي الاعياد . سهرات الليل وحكاياتها الغرائبية , منطقة القشلة وما حولها  . في اسلوب روائي متقن في ابداع , في مهارته وادواته وتقنياته .ثم ندخل في ذكر  الاشياء الجديدة , التي تدخلها لاول مرة في مدينة السماوة  , في قائمتها الطويلة , ونحصي منها بعض هذه الاقتطافات :

× اول مدرسة للبنين  والاخرى للبنات دخلت في مدينة السماوة

× اول معمل ثلج في مدينة السماوة

× او محطة قطار اقيمت في مدينة السماوة

× اول جسر معلق في مدينة السماوة

× اول سينماء فتحت في مدينة السماوة

× اول مدير بلدية السماوة

× اول من ادخل الكهرباء في السماوة

وكذلك يتضمن ارشيفها الصوري , اول زيارة الملك فيصل الثاني . وحتى اول قبلة حب خسرها من اجل فيليم ( سبارتاكوس ) , هذا السرد الرائع من خلال الصور الناطقة التي تؤرخ الحياة اليومية , بهذا التوثيق المشوق , خالٍ  من الضجر والملل , في دس المعلومات والمصادر التاريخية / الوثائقية الغنية في قيمتها  . لكننا نتوقف امام حدثين بارزين في الارشيفية  مدينة السماوة , وسجلت  عبرهما , صفحات من   البطولة والمجد والوطنية . في  الملاحم البطولية , ظلت نجوم ساطعة  ومضيئة تشع بضوئها الكفاحي والنضالي والوطني لمدينة السماوة  . اولهما : قطار الموت . والثانية صفحات المجد من بطولات جسورة  التي  اشعلت شرارة ثورة 1920 , في مقارعة الاحتلال البريطاني واجباره على التفاوض . لاشك ان الملحمة البطولية الخالدة , التي بصمت بصماتها  بشكل بارز تاريخ العراق السياسي المعاصر  , بأنها امتلكت  تراث مجيد بطولي يشع بالانوار الوطنية الحقة  , حين هبت الجموع الغفيرة , رجالاً ونساءاً واطفالاً, في النخوة العراقية الاصيلة , في انقاذ 500 سجين سياسي من براثن الموت في قطار الموت , وهم في انفاسهم الاخيرة , الجريمة  الرهيبة في وحشيتها ,  التي ارادت  ارتكبها سلطة  الفاشست البعث , ولكن لولا يقظة وفطنة ووطنية سائق قطار الموت , الذي خالف الاوامر الصارمة بالسير البطيء , حتى يموتوا اختناقاً في صيف تموزاللاهب  في الطريق , قبل وصولهم الى مدينة السماوة , فقد انطلق باقصى ما يستطيع من سرعة , وكسب اربع ساعات من عشر ساعات الطريق , وكان في استقبال قطار الموت جموع غفيرة من الناس التي تجمهرت  وتقاطرت   في جموعها  محطة القطار,  في نجدة وانقاذ حياة  السجناء السياسيين , وهم بين الحياة والموت , فقد هبت اهالي السماوة الابطال , اهل الغيرة والشرف والنخوة والوطنية الاصيلة  , هبة  رجل واحد ,  وكسروا الاقفال الحديدية واخرجوا السجناء , ومنعوا رجال الامن والشرطة من الاقتراب منهم ,  وهم في حالة يرثى لها  ( شارفوا على الموت وانزلوهم الى رصيف المحطة , حيث تمددوا عراة واهنين , لا يستطيعون الحركة . كانوا يشيرون بأيديهم طالبين الماء , ويستنشقوا الهواء بعمق , وهم يطلقون الحشرجات , فأسرع الناس اليهم , بالماء والملح واللبن والخبز والرقي , ويمنعون رجال الشرطة والامن من الوصول اليهم ) ص220 . والحدث الوطني الثاني الذي  اشعال شرارة ثورة 1920 , وتسجيل ملاحم بطولية مجيدة , برجالهم الاشداء وشيوخهم بالروح الوطنية الوثابة , وفي يوميات الثورة المجيدة , وهم يسطرون صور البسالة والبطولة في المقاومة الجسورة  , حتى تكبيد العدو خسائر فادحة , واجبر على الجلوس الى  طاولة المفاوضات , وان الاحفاد الحاليين لا يختلفون وطنية وبسالة وبطولة عن اباءهم واجدادهم , وهذه المآثر الوطنية الخالدة , ركز عليها باهتمام خاص الاديب الروائي القدير ( حامد فاضل ) في روايته ( بلدة في علبة )

×× السرد الروائي :

الاب مصور فوتوغرافي , لكنة تربى على الروح  الوطنية منذ نعومة اظافره , وشارك في كل الاشكال النضالية والجماهيرية , من بمساهمات فعالة ,  في  المظاهرات والاضرابات والاعتصامات , وتوزيع المنشورات السياسية , والمشاركة في الفعاليات النضالية الاخرى  , بما فيها المشاركة في فعاليات اتحاد الطلبة الذي انبثق تأسيسه  خلال  وثبة كانون ,  في ساحة السباع في بغداد . لكن هذه الروح المفعمة بالروح الوطنية  بالنضال الجسور , لا يمكن ان تكون بدون دفع  ضريبة كبيرة فادحة , فقد فصل من مدرسته الثانوية , واعتقل وسجن  وتعذب وتشرد , وعانى المعاناة القاهرة , حتى اضطر تحت وطئة التهديد بالسجن والاعتقال , وتشديد الخناق والحصار عليه , ان يغادر هرباً  مع عائلته الى مدينة الشامية , ولكن بعد ثورة 14 تموز عام 1958 . رجع الى مدينته الاصلية السماوة ( توقفت امام بيتنا المتواضع في منطقة العالية بمدينة الشامية , سيارة خنساء استعار محركاها رغاء جمل , لتمضي بنا الى مدينة السماوة . حيث قوض أبي خيمة غربته بعد عام من قيام ثورة 14 تموز عام 1958 , التي اتاحت له فرصة العودة الى مسقط رأسه ) ص45 . ولكن هذه العودة , تخللتها صراع حياتي شرس , صراع من اجل توفير الحياة البسيطة والمتواضعة لعائلته وتوفير لقمة الخبز  , التي كانت تعاني الفقر والحرمان , ورحل عن الحياة , وترك العبء الثقيل والمرهق الى ابنه , لكنه ترك كنز الارشيف الثمين بالصور الفوتوغرافية في العلبة , وهذا المقصود من عنوان الرواية , بأن الارشيف التاريخي والحياتي لمدينة السماوة ,  موجود في العلبة  , هي في الصور الفوتوغرافية , وكل صورة تحمل سمات مميزة من تاريخ السماوة , الراقدة في احضان نهر الفرات , وتعيس في سلام وتآخي وتعايش في اديانها المختلفة المتواجدة في المدينة  , هذه ارشيفية الصور لها طعم تاريخي / وثائقي بدلالاتها المعبرة , اصبح الابن معلم , لكن كان يعاني شظف العيش المرهق , بالراتب الضئيل الذي لا يكفي عائلته , إلا ايام معدودة , ذلك امتهن الاعمال الشاقة والمرهقة , الى جانب وظيفته التعليمية , من عامل بناء , الى عامل فرن , الى اعمال مرهقة اخرى , ليسد رمق الجوع والفقر , في ظل الحصار الدولي الخانق  , حتى اضطر ان يشجر خبز التنور , ليبع الخبز , لكي يساعد زوجته المريضة , وحتى فكر في الرحيل الى السعودية عبر البادية الصحراوية , لكن محاولته فشلت رغم انه وصل على مشارف الحدود , ليرجع الى عائلته , يصارع الحياة الشاقة والمتعبة  , حتى انه  عجز في توفير الحليب لطفله الرضيع , وكانت مناجاته الاخيرة , كالغريق الذي يتشبث بالقشة من الغرق , كان معينه الصور الفوتوغرافية, لتسد رمق جوعه وفاقته وعوزه  , في وضعه المخيب بالخيبات المحبطة  , في حياته التي  جفت فيها السنين بالجفاف العجاف

× رواية ( بلدة في علبة ) الروائي حامد فاضل

× 272 صفحة

× اصدار : دار سطور للنشر والتوزيع . عام 2015

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/27



كتابة تعليق لموضوع : رواية ( بلدة في علبة ) تسجيل بانوراما  لتاريخ السماوة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان خلف المنصور
صفحة الكاتب :
  عدنان خلف المنصور


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرأة والطفل ......حقوق مغيــــــــــــبة ....  : محمد عبد الكريم الكناني

 تفجير المعابد ودور العبادات ظاهرة جديدة!!  : سيد صباح بهباني

 السجده الاخيره....  : ابراهيم امين مؤمن

 صحة الكرخ / تنظيم ورشة عمل في التخطيط الاستراتيجي الصحي

 الإمام الخميني إنسانا  : عبدالله الجيزاني

 النبي(ص) يبكي عمّهِ الحمزة  : حرز الكناني

 اتحاد الراديكاليات...تيري جونز والقاعدة أنموذجا  : عدنان طعمة الشطري

 الجلاد والمجاهد.  : جواد البغدادي

 وزارة التربية ..تفشي الفساد ..وإنحدارات خطيرة في تربية وتنشة الأجيال  : سراب المعموري

 عودة 75 عائلة نازحة إلى أيمن الموصل

 هولندا تطالب العراق بكشف عن قتلة المدرب محمد عباس  : جمعة عبد الله

 التقسيم ..الحل الأخير لترميم الفشل!  : قيس النجم

 القى د.عبدالمطلب محاضرة في مركز الوزارة  : وزارة الموارد المائية

 عصرنة صاخبة  : نايف عبوش

 بطولات ومآثر الشهداء ترويها عوائلهم بفخر واعتزاز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net