صفحة الكاتب : حسن الهاشمي

متى تكون الذرية قرة عين؟!
حسن الهاشمي

قال تعالى: (وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا).( الفرقان - الآية – 74) عندما تكون الزوجة والذرية قرية عين للإنسان فهو حقا يعيش دوحة الحياة المفعمة بالخير والطمأنية والسلام، نعم فهو يقطف ثمار تربيته الصالحة وتوجيهاته السديدة وأسلوبه الرائق في التعامل الأمثل مع الزوجة والأبناء مراعيا حق كل منهما ومبينا حقه عليهم دون تعد أو غمط لحقوق أحد، عادة هذه الثمار تكون طرية ندية هنية مرية تجلب على الإنسان موجبات السعادة والذكر الطيب بين أبناء المجتمع، على العكس فيما إذا كانت الزوجة أو الأولاد شوكة عين فإنها إضافة إلى قذاها وآلامها ومتاعبها وويلاتها فإن تداعياتها على الأب خطيرة لا يقطف منها سوى الشوك والحنظل وتكون وبالا عليه في الدنيا والآخرة. 
اذا تمتع الزوج بحقوقه كالقوامة وخروج الزوجة من البيت بأذنه وعدم ادخالها من لا يحب في بيته والتمكين، وتمتعت الزوجة بحقوقها كالعشرة بالمعروف والنفقة وتوفير السكن والمبيت والملبس اللائق بما يتناسب طبعا مع حالة الزوج الاقتصادية، فان المشاكل ستتساقط كما تتساقط الأوراق الصفراء من الاشجار في الخريف، وينعكس ذلك ايجابا على تربية الطفل، إذ ان التربية الصحيحة تبدأ بنبتة الطفل الصغيرة التي سرعانما ما تنمو وتترعرع في ظلال الأبوين الدافئة، فتصير شجرة نافعة؛ مثمرة أو وارفة الظلال، واذا ما دب الاختلاف فيما بين الزوجين فان تلك الشجرة ربما تكون ضارة غير نافعة؛ شجرة شائكة أو سامَّة والعياذ بالله.
من منا لا يتمنى أن يكون ولده شاباً قوياً نافعاً، يحمل رسالة ويبني حضارة، فتعالوا نتعرف كيف يكون بناء هذا الإنسان، إنه حتى نربي جيلاً مثمرا؛ علينا أن نعتني بهم منذ البداية، مع حسن التوكل على الله تعالى والاستعانة به في صلاحهم، فمن واجبك تجاه ولدك أن ترعاه وتحسن إليه، وتكرمه وتعطف عليه، وتتابعه من دون ان تتجسس عليه، وتوضح اليه طريق الهدى من دون ان تضغط عليه، وتعتم بنظره طريق الضلالة والانحراف من دون تهديد أو اكراه أو جبار. 
لا شك أنّ كل أب يتمنى لابنه النجاح في دراسته، فهو دائماً يدعو الله بتوفيقه وتسديده وتثبيته، يَعِده ويُمنّيه إن نجح في دراسته، ويتوعّده ويهدده إن رسب في دراسته، ولكن أي نجاح تريده لابنك؟! وأي استمرار وبناء تبغيه من ولدك؟! المسألة أيها الأب الحنون ليست مسألة نجاح أو رسوب في الدراسة فحسب، بقدر ما هي مسألة نجاح أو رسوب في الحياة، ساعد ابنك بما يحمل من مواهب مشروعة لا بما تحمل انت من مواهب، لا تحمل اسقاطات ماضيّك على اشراقات مستقبل ابنك، فان الأولاد خلقوا لزمان غير زمانك ولعصر غير عصرك، فليكن تعاملك وفق ما يرغب وما يطمح مؤطرة باطار الشرع والعصرنة لا باطار التعصب والبلطجة. 
ما أحوجنا في هذا الزمن العصيب أن نربي أبنائنا، وننشئ جيلاً قوي الإيمان يثبت على الحق ويتحلى بدماثة الأخلاق ويحفظ حقوق الجميع مثلما يحفظ حقوق الأقليات، ويحمل لواء الحق، ويدافع عنه بكل طاقته، وانما نصل الى هذا المستوى من التربية اذا ما تحلينا نحن الآباء بالأريحية والبرمجة والمتابعة والتربية السليمة التي تعتمد على قواعد البحث العلمي وأسس المبادئ الاسلامية الصحيحة القادرة على النهوض ومواجهة التحديات بكل رباطة جأش واصرار وتحد للوصول الى الأهداف المرجوة والكمالات المطلوبة.
من الواضح أنّ العلاقة بين الآباء والأبناء هي من أسمى العلاقات الإنسانيّة لأنّها ترتبط بنظرة كلٍّ من الأب والإبن إلى الآخر، فالأب يرى أنّ ولده هو قطعة منه كما قال أمير المؤمنين (عليه السلام) في كلام لولده الإمام الحسن (عليه السلام): (وجدتك بعضي بل وجدتك كلّي، حتّى كأنَّ شيئاً لو أصابك أصابني، وحتّى كأنَّ الموت لو أتاك أتاني، فعناني من أمرك ما يعنيني عن أمر نفسي) والولد يرى أنّ أباه هو سبب وجوده في هذه الدنيا، ومن هنا فإنّ العلاقة التي تربطهما هي علاقة فطرية وتكوينية موجودة في أعماق نفس كلّ واحد منهما ولا مجال لأن تنقطع، بعكس أيّة علاقةٍ أخرى تربط بين شخصين حيث تكون قابلة للانقطاع لسببٍ أو لآخر كعلاقة الزوج بزوجته أو الصديق بصديقه أو الشريك بشريكه؛ ولهذا فرض الإسلام على الأب أن يتحمّل مسؤولية تربية ولده بما يتوافق مع الأهداف الإلهية للحياة البشرية، من دون إهمالٍ أو تفريط وإلا ستكون الذرية وبالا عليه ولات حين مندم.
يبقى الابن قرة عين حقيقية للأب إذا رباه على مكارم الأخلاق وأبعده عن سفاسف الشيطان، نعم طالما ينتشي الأب فخرا واعتزازا وجذلا حينما يرى ابنه أنموذجا في النجاح والسلوك الحسن، أما إذا ما ابتلاه فقدر عليه خلقه ودينه فلا يلومن إلا نفسه، هذه هي سنة الحياة إن تزرع وردا تحصده، وإن تزرع شوكا تقع في شراكه، فقرة العين يعني أن ترى في الابن البار الصلاح والإصلاح، بينما قذى العين إن تندم على تلك اللحظة التي انعقدت نطفة الابن العاق، وجميل ما سطره يراع الشاعر المبدع الأصمعي عندما قال:
لعمرك ما الرزية فقد مال*** ولا فرس يموت ولا بعير
ولكن الرزية فقد حر*** يموت بموته خلق كثير

  

حسن الهاشمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/22



كتابة تعليق لموضوع : متى تكون الذرية قرة عين؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الحكم السيد السوهاجى
صفحة الكاتب :
  الحكم السيد السوهاجى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مجاذيف بلا اجنحة  : بن يونس ماجن

 صناعة نظارة ذكية لعلاج الصداع الاعتيادي وداء الشقيقة في تربية واسط   : علي فضيله الشمري

 بريطانيا تختبر موقفاً للشاحنات استعداداً لطوابير محتملة بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي

 قوى العدوان على سورية تترنح والواقع الجديد يفرضه نفسه ؟!"  : هشام الهبيشان

 وهجاتٌ من الغسق الحي  : ابو يوسف المنشد

  لماذا تم رهن نفط العراق ..؟؟  : حامد الحامدي

 مجلس ذي قار يشكل لجاناً لنقل مطالب متظاهري المحافظة الى الحكومة المركزية  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 رسالة تحذير للسيد حسن نصر الله .... إحذر سقيفة بني (داعشة)  : راسم المرواني

 فرقة العباس تبدأ بإحصاء طلبة شهدائها لتلبية احتياجاتهم

 أيّها الحداثويّون ! نقطة نظام  : كريم الانصاري

 كاطع الزوبعي: مفوضية الانتخابات تمدد فترة التسجيل والمصادقة على الائتلافات السياسية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 العبادي يزور السعودية

 الوهابية انتصرت في حلب  : سامي جواد كاظم

 فرق الدفاع المدني تسيطر على حريق نشب في احد بساتين كربلاء المقدسة  : وزارة الداخلية العراقية

 الأرضُ المُحتلة  : سامى حسن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net