صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

عدوٌ واعي وقيادةٌ جاهلةٌ وشعبٌ مضطهدٌ وأمةٌ مظلومةٌ
د . مصطفى يوسف اللداوي

تشهد الساحة الفلسطينية اليوم أعمق انقساماتها السياسية، وتعيش أخطر مراحلها الوطنية، وتواجه أشد الصعاب وأسوأ التحديات في تاريخها بما يهدد وجودها ومستقبلها وهويتها وانتماءها، وتتعرض لأزماتٍ كبيرة داخلية وخارجية، في المحيط والإقليم وعلى المستوى الدولي القريب والبعيد، ممن يتآمرون عليها ويحاولون الفتك بها وتصفيتها، واستغلال الظروف الراهنة للقضاء عليها وخلق حلولٍ نهائيةٍ لها، بما يتناسب مع مصالح العدو ويتفق مع أهدافه، ولا يتعارض مع أحلامه وطموحاته، وهذا هو غاية ما كان يحلم به ويتمناه، فالمرحلة مناسبة والظروف مواتية والخيارات محدودة، والمعارضة ضعيفة والقدرة على الرفض معدومة، والأنصار يقلون والموالون ينفضون، والحلفاء ينعدمون والأشقاء يتخلون، والأعداء يزيدون والخصوم يتفقون، والمجتمع الدولي بات يتخلى عن الفلسطينيين وقضيتهم ويصنفهم إرهابيين، ويتهمهم بالعنف ويتخلى عنهم ويحرض عليهم.

الفلسطينيون جميعاً، قيادةً وشعباً، نخباً وعامة، في الداخل والخارج، صغيرهم وكبيرهم، وعالمهم وجاهلهم، ومقاتلهم ومرابطهم، ومدنيهم وعسكريهم، نساؤهم قبل رجالهم، يدركون هذا الواقع، ويعرفون هذه الحقائق، ويلمسون الظروف التي تمر بها قضيتهم، ويستشعرون الخطر ويتحدثون عنه، ولا يحتاجون لمن ينبههم أو يحذرهم، ولا إلى من يوجههم ويرشدهم، فهم أدرى الناس بقضيتهم الشائكة، وأعلمهم بواقعها المرير وظروفها الصعبة، وهم يرون استعداد العدو وجاهزيته، وقوته وقدرته، وتفوقه وتميزه، وتأهبه وتحفزه، وانتهازيته وخسته، ورغم ذلك نرى القيادة الفلسطينية وقوى الثورة والمقاومة تغمض عينيها وتتعامى، وتتجاهل عدوها وتنشغل عنه بنفسها، وتتحالف مع الخصوم لتضعف بعضها، وقد باتت نهباً لمراكز القوى السياسية، وسوقاً للتنافسات الحزبية، ومعتركاً للحروب البينية، تتجاذبها الدول وتمنيها الحكومات وتعدها كاذبةً بحلولٍ ترضيها، وتسوياتٍ تناسبها.

لعل المرحلة التي نعيش هي الأكثر سوءاً في تاريخ القضية الفلسطينية، لأنها تقوم على الاحتراب الداخلي والانقسام الوطني، وتتكئ على الفساد والتآمر والخيانة والارتباط، وتفرط في الحقوق ولا تحافظ على الثوابت، ولا تقدس الدماء ولا تحترم تضحيات الشهداء، ولا تراعي قيماً وطنية ولا مصالح شعبية، حيث لا تحالفاتٍ فلسطينية صادقة، ولا تنسيق بينها جاد، ولا مصالح وطنية تجمعها، ولا عدو مشترك يوحدها، ولا مستقبل مجهولٍ يخوفها، ولا هدف مشروعٍ يقرب بينها وينسق جهودها.

الحقيقة المحزنة الأيمة أنهم محاصرون ومعتقلون، وجائعون ومحتاجون، ومنقسمون ومنشقون، ومشتتون وممزقون، ومتنازعون ومتقاتلون، يُطردون من بيوتهم وتصادر أرضهم، ويحرمون من حقوقهم ويضيق عليهم في عيشهم، ويفقدون يوماً بعد آخر حجتهم في وطنهم، وشرعيتهم في بلادهم، فهم لا يستحقون بانقسامهم وطناً، ولا يستأهلون باختلافهم قدساً، ولا يليق بمثلهم الأقصى والمسرى. 

بينما سلطات الاحتلال الإسرائيلي التي تدرك الواقع الفلسطيني، وتعرف المحيط الإقليمي والسياسات الدولية، وتعرف نقاط القوة والضعف عندها ولدى خصومها، فإنها تتمكن في كل يومٍ أكثر فأكثر، فتبني الجديد من المستوطنات، وتصادر المزيد من الأراضي الفلسطينية، وتقتل على الشبهة، وتمارس الإعدامات الميدانية دون سبب، وتغرق سجونها ومعتقلاتها بآلاف الفلسطينيين من كل الفئات العمرية والجنسية، وتهود القدس وتغير معالمها العربية والإسلامية، وتخطط للسيطرة على المسجد الأقصى أو تقسيمه مكانياً وزمانياً، وتفرض حصارها على قطاع غزة وتجتاح وقتما تشاء مدن وبلدات الضفة الغربية، وتفرض على الأرض وقائع جديدة يصعب تغييرها أو يستحيل إنكارها، وهي تشعر بطمأنينةٍ وراحةٍ كبيرة، فالفلسطينيون عنها مشغولون، وبهمومهم ومشاكلهم الداخلية منهمكون، ودول العالم تسكت عنهم ولا تعارض سياستهم، ولا تقوى على منعهم أو فرض عقوباتٍ عليهم، فهناك ما يشغلها عنهم ويقلق أمنها أكثر منهم.

إنه الشعب الفلسطيني الطيب المسكين، الذي يدفع الثمن ويؤدي الضريبة، ويتصدر للعدو وينوب عن الأمة، فهو وحده الذي يكتوي بنار الانقسام، ويشكو من غول الحصار، ويعيش ظلمة الانقطاع، ويعاني من نقص الدواء وقلة الطعام والغذاء، ويتألم من الجوع والعجز والفقر والفاقة والبطالة وقلة فرص العمل، وانعدام المستقبل وفقدان الأمل، في الوقت الذي لا يتأخر فيه عن التضحية والفداء، والمقاومة والجهاد، إذ يهب عند كل انتفاضة، ويلبي كل دعوة، ويشترك في أي ثورة، ويمتشق سلاحه ويواجه عدوه، وينطلق في الأرض ولا يتثاقل إليها، فلا يخاف من قتلٍ ولا يخشى الأسر، ولا يجبن عن المواجهة ولا يهرب من اللقاء، بل يتحدى ويستبسل، ويتقدم ولا يتقهقر، لكنه وحده من يصمد ويثبت، ويكابر ويعاند، ويعطي ويقدم ويضحي، ويصر على استلال القوة وصناعة النصر.

لو أن هذه القيادة أخلصت وصدقت، وتجردت وزهدت، وتواضعت واعترفت، وكانت واضحةً شفافةً، صريحةً جريئةً، وأحسنت الاستفادة من شعبها العظيم، واستغلت قدراته الجبارة، ومضت وإياه في مسارٍ واحدٍ، واضحٍ وصادقٍ وصريحٍ، بما ينسجم معه ويتوافق مع أحلامه، فإنها كانت ستكون إلى النصر أقرب، وبه أجدر وأحق، ولكنها فضلت عليه مصالحها، وقدمت عليه منافعها، وغدرت به وكذبت عليه، واستغلت صدقه وتاجرت بصبره، وفرطت بحقوقه وباعت قضيته، وقطعت عنه يدها وإلى عدوها مدتها وبسطتها، فقامت على خدمته وسهرت على راحته، وسخرت قدراتها لمساعدته، وعملت أجيرةً عنده لتحرسه وتقوم على أمنه.

لا تعلم هذه القيادة غير الرشيدة، التي فقدت رشدها وحادت عن دربها، وتنكبت طريقها وضلت عن حقها، واستبدلت النجوم بالكيزان، والذهب بالحصى، واللؤلؤ والمرجان بالحطب والعيدان، أن الله قد حباها شعباً عظيماً وأمةً مكابرة، وشباناً مضحين ورجالاً جسورين، وأمهاتٍ صابراتٍ وأخواتٍ مقاتلاتٍ، وإرادةً عنيدةً لا تعرف الهزيمة ولا تقبل بأقل من النصر، وتعرف كيف تصبر وتصمد، وكيف تضمد جراحها وتعض على أوجاعها، وكيف ترغم العدو وتعجزه، وتربكه وتضعفه، فهذا شعبٌ عظيمٌ قد ضرب للعالمين أمثلةً في المقاومة وعلمها دروساً في الانتفاضة، وخلد لها قصصاً من البطولة، وأدخل إلى قواميسها الثورية مفرداتٍ جديدة ومعاني عظيمة ومفاهيم سامية، فحق لهذا الشعب الأبي أن يحيا عزيزاً وأن يعيش كريماً، وأن تكون قيادته منه وتعبر عنه، تخدمه ولا تستغله، وتصدقه ولا تكذبه، وتسبقه ولا تخذله، فهذا الشعب هو الباقي، وتلك القيادة هي الفانية.

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/20



كتابة تعليق لموضوع : عدوٌ واعي وقيادةٌ جاهلةٌ وشعبٌ مضطهدٌ وأمةٌ مظلومةٌ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد السيد محسن
صفحة الكاتب :
  محمد السيد محسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تتفقد احوال عدد من العائلات التي تعيش تحت خط الفقر في بغداد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الجامعة العالمية نموذج التعليم المثمر في المهجر  : الرأي الآخر للدراسات

 ادّعاءات واهية  : علي حسين التميمي

 ورطة "أوردوغان" وقراره..!  : محمد الحسن

 بعض مخرجات الجامعات......وضرورة الترصين  : ا . د . عبد الرزاق العيسى

 السوداني : ندعم العمل النقابي الحر المستقل بعيدا عن اي ضغط او تدخلات خارجية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ثائر الدراجي وشاعر الفلوجة  : فراس الخفاجي

 النسبية--- بمفهوم السياسي المتأزّمْ  : عبد الجبار نوري

 لجنة نقابة الصحفيين تتفقد المؤسسات الإعلامية بعد تفجيرات الخميس الدامي  : صادق الموسوي

 تأملات في القران الكريم ح286 سورة القصص الشريفة  : حيدر الحد راوي

 الرأي العام تصنعه أرض المعركة  : واثق الجابري

 التيجاني: ما نراه اليوم من تطور واستتباب أمن بالعراق هو بفضل فتوى السيد السيستاني

 الجاسوس  : حيدر الحد راوي

 رجل صالح يحفر بئر ماء للناس!  : امل الياسري

 العدد ( 9 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net