صفحة الكاتب : محمد الوادي

الخليج بدون العرب بعد الخط الايراني الامريكي الساخن
محمد الوادي
كنت قد كتبت قبل اشهر مقالة تحت عنوان " الخليج فارسي فكيف تحول عربي " وكانت تلك المقالة بمثابة رد على الابتهاجات العربية الاعلامية والسياسية لتصريح موظف صغير في وزارة الخارجية الامريكية واستخدامه مفردة " الخليج العربي " بدلا عن الخليج الفارسي كما مثبت رسميا في الامم المتحدة والدوائر الدولية .وجوهر تلك المقالة أننا امة تبحث عن القشور وتفرح به بينما " اللب" الحقيقي يتم اقتسامه بين الولايات المتحدة وايران , كاعتراف رسمي وعلني من كل دول الغرب بالدور والثقل الايراني في المنطقة رغم كثرة الخلافات والخصومات الغربية الايرانية , لكن الغرب وكما ماهو معروف تاريخيا يحترم الاقوياء المتعاملين باستقلالية وتوازن ونديه معه  ولايجهد نفسه مع الضعفاء التابعين له  كما  هو حال  امتنا العربية المغلوبة على امرها والمتحسره على تاريخها والمغيبة عن حاضرها والجاهلة تماما لصورة غدها مع الاسف الشديد .
 
 
 
اليوم نقلت صحيفة وول ستريت جورنال الامريكية خبر قد يبدو للبسطاء بمستوى بساطتهم , لكنه خبر كبير وجوهري ينص " ان واشنطن تدرس اقامة خط اتصال ساخن مع طهران من خلال اسطولها الخامس في الخليج مع الاسطول البحري الايراني " بداية نشر مثل هكذا خبر وبهذا الشكل هو بمثابة اعتراف امريكي بالدور الايراني الجوهري في مياه الخليج العربي , وهو اعتراف لم ياتي مصادفة او كهبه لايران بل بعد اعتراف اكبر جاء نصا بنفس الصحيفة " بان الزوارق الايرانية ذات السرعة الفائقة تبدوا عالية الاداء مما يسبب قلق للاساطيل الغربية كما ان الطائرات العسكرية الايرانية تسبب صداع للاسطول الامريكي في الخليج " واذا اخذنا بنظر الاعتبار بان ايران لم تدخلها طائرة واحدة حديثة او جديدة منذ قيام الثورة الاسلامية فان مثل هذه الاخبار يجب ان تجعل المواطن العربي يتحسس " عقله " اين وصل كما يتحسس " كرشه " بحثا عن ثروات مبددة دون وعي بين المهرجانات الغنائية وسباقات الخيول وعرضات عشائرية  ومستلزمات الفحول العربية الماجنه  ناهيك عن التبديد العبثي مثلما فعل ابن احد الاصنام العربية الساقطة حينما دفع مبلغ مليوني دولار مقابل سماع اغنيتين لاحدى المغنيات الغربيات !!
 
 مع العلم ان حتى الانتاج السينمائي الايراني متقدم باشواط على الانتاج العربي .
 
 
 
 ان هذا الخبر ومن صحيفة امريكية معينة دون غيرها هو بمثابة جس نبض امريكي لاستطلاع موافقة ايرانية , لان الولايات المتحدة تبدو غير واثقة من موافقة طهران على الفكرة من الاساس !! في مقابل هذه الطامة العربية الرسمية الكبرى سؤال منطقي يبحث عن جواب منطقي .. اين ذهبت الاسلحة العربية  التي تم شرائها بمليارات المليارات من الدولارات , ومافائدة هذه الاسلحة اذا لم تؤسس لواقع عربي مشرف في الخليج العربي او غيره ! ومافائدة هذه الاسلحة اذا كانت الامة تاكل مما لاتنتج وتشرب ببركات الاخرين وعطفهم علينا !! ومافائدة هذه الاسلحة اذا كانت الامة تشرب من الكوكا الكولا اكثر بكثير مما تصدر من النفط !!ومافائدة هذه الاسلحة اذا كان ثلث الامة لايقرأ ولايكتب !! ومافائدة هذه الاسلحة اذا كانت ايران تضمن مصالحها حتى في الثورات العربية لكن ليس مع العرب بل مع الغرب الممثل بتركيا في المنطقة !! سيذهب البعض الى تجارة البؤس والعجز ويستخدم مفردات " الصفوية والمجوس والفرس " وهذا فشل أضافي يضاف الى الفشل العربي التاريخي , فالخلل ليس بايران الدولة التي تبحث وتعمل لمصالحها التاريخية في المنطقة بل الخلل الكبير بنا نحن العرب وليس بغيرنا .
 
 
 
واختفى ذلك الموظف الصغير في الخارجية الامريكية ولم يكرر مفردة الخدر العربية بان " الخليج عربي " ومثلما قلت في تلك المقالة السابقة بان الولايات المتحدة لو وجدت مصالحها تستلزم بان تطلق على الخليج , " خليج الدكتور نجاد " لفعلت دون تردد , اما نحن العرب فسيزدنا بطولة فارغة ان نتهجم على الخط الساخن المرتقب بين القوات الايرانية والامريكية في الخليج . مع العلم والتذكير بان المواطن العربي المسكين يقبل ويتلذذ  بالحد الادنى من البطولات  بان يكون مثلا احد حكامنا على الاقل بالمستوى الجنسي لرئيس الوزراء الايطالي سيليفو برلسكوني الذي ضاجع 8 نساء بليلة واحدة كما نقلت ايلاف  , لكن حتى هذه البطولة الجنسية أثبتت الاحداث والظروف والثورات والحفر بان الحكام العرب ليس بمستواها رغم صرفنا مليارات الدولارات العربية خلال عقود على هذا المجال الحيوي !!. بقي ان اللجؤ الى أبيات شاعر الحب والحياة نزار قباني في بعض من قصيدة "خبز وحشيش وقمر " قد يخفف من شدة الالم العربي , حينما يقول .. 
 
ببلادي  ... بلاد الانبياء .. وبلاد البسطاء
 
ماضغي التبغ .. وتجار الخدر .. مالذي يفعله فينا القمر ؟
 
فتضيع الكبرياء .. ونعيش لنستجدي السماء .. مالذي عند السماء ؟
 
لكسالى ضعفاء .
 
md-alwadi@hotmail.com

  

محمد الوادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/07



كتابة تعليق لموضوع : الخليج بدون العرب بعد الخط الايراني الامريكي الساخن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الهادي البابي
صفحة الكاتب :
  عبد الهادي البابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اسباب تردي التعليم في العراق  : مهيب الاعرجي

 مواقف عارية  : حميد الموسوي

 حسنات تحسب لنظام صدام حسين  : د . ناهدة التميمي

 البصرة : القبض على متهمين اثنين وضبط بحوزتهما بنادق كلاشنكوف  : وزارة الداخلية العراقية

 يالَ غرابته  : حسين علي الشامي

 ليكن شعار المسؤولين نعل امير المؤمنين  : سامي جواد كاظم

 الساعدي: اعتقال 1086 مشتبها به بين النازحين

 الأدلّة والمعطيات الحسّية في ولادة الإمام المهدي (عليه السلام)  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 لاريجاني للعبادي: في عهدكم تحققت انجازات مهمة ( تحرير الاراضي ومنع التقسيم و اصبحت القوات قوية )

 لم يعد لي حدود  : روعة سطاس

 القضاء يخلي سبيل 30 طالبا متهماُ في أحداث جامعة واسط

 فرقة الإمام علي (ع) القتالية تنفذ عملية نوعية تسفر عن القاء القبض على عدد من الإرهابيين في الفلوجة .

 السيستاني طبيب الأمه  : ابواحمد الكعبي

  الرصافة الأولى تنظم بطولة (الجلاء) الكروية

 سفير العراق لدى أنقرة: ملتزمون بفتح معبر حدودي جديد مع تركيا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net