صفحة الكاتب : ثائر الربيعي

أكملوا النصر ...وقولوا الحقيقة .
ثائر الربيعي

 حدثت المعجزة بدماء العراقيين بأن تحقق النصر على الأرهاب وسقطت دولة الخرافة الدموية ,ونهض العراق كطائر للعنقاء يضمد جراحه محترقاً بآلامه ليولد من جديد كأسطورة أثبتت أنها موجودة على أرض الرافدين كمثال للقوة والعزيمة والأرادة بعدما راهن الجميع على موته وأندثاره وهو قاب قوسين أو أدنى,تغيرت المعادلة وتغير معها ما كان مخطط له بأن يصبح العراق هذا العملاق المتعملق الذي علم البشرية القراءة والكتابة ونظم الحياة بقانون بدلاً من الفوضى والخراب لدولة تسيرها قوانين القتل العشوائي المنتشر بين الأزقة والشوارع والانتهاك للأعراض والسلب تحت غطاء أحياء السنة والدين بسيطرة أرهابيين عليه ,النصر لم يأتي جزافاً ومن فراغ بل كان ثمنه دماء عزيزة سالت لأجل أن ننعم بالأمان والطمأنينة ترك وراءه جيش من أمهات ثكلى وأرامل وأطفال يتامى ,قصص وبطولات من التضحيات عجزت كتب التأريخ بأن تكتبها ,هذا النصرعلينا أن نكمله بأن نحافظ عليه بكل ما أوتينا من قوة ,فهنالك من يجلس خلف الجدران والكواليس وبيده الأموال ليبدأ مرحلة جديدة من الكتابة في تغييرالحقائق من خلال أقلام مأجورة مرتزقة تعتاش على جيف الفضلات وظيفتها أن تلوث الانتصارعن طريق دس اشخاص كانوا يسهرون في فنادق فخمة بدول الجوار سهرات ليالٍ حمراء ماجنة ,بأنهم مشاركين في المعارك وكانوا في مقدمة من برز وقاتل الأرهابيين في سوح القتال ,عملية تزوير وخلط للأوراق بأسلوب منظم وممنهج كرست له قنوات مرئية ومسموعة ومقروءة ,يطبقون على أثره نظرية الدعاية (أكذب ..أكذب ..حتى يصدقك الناس ) نحن من يكمل فرحت النصر وظيفتنا أن نترك الحياد ونفضح افتراءاتهم وأكاذيبهم لا الصعود على التلِ فالجرم نوعان جومٌ متلبس بالجريمة ,وجرمٌ بالسكوت عن الحقيقة بعدم قولها ,من منا يسمح لنفسه القبول بأن تورد الأبل هكذا وتعطى الأنواط والأوسمة لمن باع وطنه وداره وأرتضى بمجيىء مسخ يقوده ويتلاعب بمقدارت بلده ,بتبريرهنالك كانت مؤامرة وكنا مغيبين عن الواقع دون معرفة نواياهم ,أين كانوا عندما صفقوا وهللوا بمجيئهم وأعلنوا مبايعتهم والولاء لهم ,ثم أنضم الكثيرين منهم لدولتهم ,وهناك من كانواعيون ترصد كل صغيرة وكبيرة لتأتي بالاخبار أليهم لمن يرفض الانصياع والانطواء تحت خرافتهم ليقيموا بحقه الحد الشرعي الذي يدعون به ,كانوا يظنون أن وصولهم لمشارف بغداد قارب سيعيد الساعة للوراء ,هؤلاء المساندون والمساعدون لداعش غيروا جلودهم وأرتدوا أقنعة جديدة ليكونوا في الواجهة بأسم عناوين متعددة حتى يُعين لهم فصل ضمن كتاب ملحمة الخلود .

ثائر الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/12



كتابة تعليق لموضوع : أكملوا النصر ...وقولوا الحقيقة .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي جابر الفتلاوي ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حيّاك الرّب الاخت الباحثة إيزابيل بنيامين ماما اشوري دائما تتحفينا بالمعلومات الموثقة التي لا تقبل الجدل، جزاك الله خيرا، عندي وجهة نظر ربما توافقينني عليها بخصوص ما تفضلتي في مقالتك الأخيرة(السريانية بين القرآن والوحي)، اتفق معك أن نبينا الكريم (ص) لا يتكلم إلّا العربية، وأن العربية هي لغة القرآن الكريم، كذلك اتوافق معك أن العربية سبق وجودها قبل نزول القرآن، لكن بخصوص وجود تشابه بين القرآن وما موجود في التوراة والانجيل الصحيحين الموثقين، يرى بعض الباحثين وأنا اتوافق معهم ان وجد مثل هذا التشابه بين القرآن والانجيل والتوارة فسببه أن الكتب المقدسة الثلاثة مصدرها واحد هو الله تعالى، فلا عجب أن وجد مثل هذا الشبه في بعض الافاظ والمعاني، كذلك اتوافق معك أن بعض المستشرقين من ذوي النوايا السيئة استغلوا هذا المحور للطعن في القرآن والرسول محمد (ص)، ومثل هذه الادعاءات لا تصمد أمام البحث العلمي، وقد ابطلها علميا الكثير من العلماء والباحثين المنصفين، ومنهم حضرتك الكريمة، حفظك الله تعالى ورعاك، ووفقك لكشف الحقائق وفضح المزورين واصحاب النوايا السيئة. تحياتي لك.

 
علّق حسين فرحان ، على أيها العراقي : إذا صِرتَ وزيراً فاعلم - للكاتب مهند الساعدي : اختيار موفق .. أحسنتم . لكم مني فائق التقدير .

 
علّق مهند العيساوي ، على الانتفاضة الشعبانية...رحلة الى وطني - للكاتب علي حسين الخباز : احسنت السرد

 
علّق علي الاحمد ، على قطر ... هل ستحرق اليابس والأخضر ؟! - للكاتب احمد الجار الله : واصبحتم شماعة للتكفير الوهابي وبعد ان كنتم تطبلون لهم انقطعت المعونات فصرتم مع قطر التي يختبا فيها الصرخي كفرتم من لم يقلد صريخوس حتى الحشد ومن حماكم

 
علّق علي الاحمد ، على هل أصبحنا أمة الببغاوات ؟! - للكاتب احمد الجار الله : ببغاء من ببغاوات الصرخي

 
علّق علي الاحمد ، على كشف الفتنة الصرخية - للكاتب احمد الجار الله : احسنت بكشف الصرخي واتباعه 

 
علّق كاره للصرخية ، على حقيقة الجهل عند الصرخي واتباعه والسبب السب والشتم - للكاتب ابراهيم محمود : لم تقل لنا اين هرب الصرخي اسم جديد المعلم الاول

 
علّق علي الاحمد ، على الصرخي هو الشيطان - للكاتب ابراهيم محمود : صرخيوس هو شيطان هذا الزمان 

 
علّق بيداء محمد ، على البيت الثقافي في بغداد الجديدة يشارك براعم الطفولة مهرجانها السنوي - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : كانت فعاليات متميزة حقا... شكرا للجهود المبذولة من قبل كادر البراعم

 
علّق محمد كاظم الصحفي ، على العتبة الحسينية تتبنى توثيق "زيارة الأربعين" وتعلن فتح باب التسجيل في جامعة وارث : تحرير الخبر جدا ممتاز

 
علّق علي علي ، على صح النوم يالجامعة العربية - للكاتب سامي جواد كاظم : تتألق كعادتك في الوصف والتوصيف، سلمت أناملك

 
علّق مكية حسين محمد ، على الهيئة العليا للحج تنشر اسماء المشمولين بالقرعة التكميلية لـ 2018 : عفوا اريد اعرف اسمائنه موجودة بالقرعة

 
علّق وسام سعداوي زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نتشرف بكل زنكي مع تحياتي لكم وسام ال زنكي السعدية

 
علّق محمد صنكور الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله ال زنكي ديالى وحيا الله الشيخ عصام الزنكي في مدينة البرتقال الزنكية

 
علّق صايغن الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اخوكم صايغن من عائلة الزنكي في كركوك حي المصلى نتمنى التواصل مع كل زنكي في العراق.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد علاء البياتي
صفحة الكاتب :
  محمد علاء البياتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 90207882

 • التاريخ : 11/12/2017 - 19:11

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net