صفحة الكاتب : سيد جلال الحسيني

سرقوا زوجتي واولادي
سيد جلال الحسيني
ان هذه القصة التي ساكتبها لكم حدثت مع شخص اول ما شاهدته في بيت سماحة السيد محمد باقر  الصدر رحمه الله تعالى وقد قص على سماحة السيد قصة تشيعه وانا اسمع  وارى ؛ وشاءت الاقدار ان اصادقه ثم بعد حين حدث ما ستقرؤونه باذن الله  تعالى وانا مهتم بالقصة لاني انا بنفسي كنت شاهد للقضية والمهم  اني اصبحت فيما بعد من اصدقائه المخلصين  والحمد لله رب العالمين  ....
ان السيد محمد باقرالصدر - قدس الله روحه-  كان عادة يجلس قبل اذان الظهر بساعة في غرفته المطلة على الشارع حيث يستقبل الضيوف؛وكان الناس بدون اي قيد وشرط بسمةٍ او بمقام يحضرون للزيارة او السؤال وغيره؛وانا كنت استثمر هذه الفرصة مهماامكنني ولا ادع الحضور في تلك الساعة تذهب من يدي فكانت لي مدرسة واي مدرسة  اقتطفت منها ازهار معطرة من الذكريات النافعة ؛وسانقل لكم هذه القصة التي عشتها بنفسي ان شاء الله تعالى..
ففي يوم من الايام كنتجالسا في تلك الساعة واذا بشيخ معمم يدخل الى المجلس ومعهرجل باكستاني يعلوه الوقار الحزين وكأنه جبل شامخ وقد علاه صقرحزن لموتاولادهفالفت وقاره الحزين نظرالجالسين
فقال الشيخ لسماحةالسيد:
سيدنا هذا الرجل ماجستير واستاذ في جامعة باكستان وهو حافظ للقرآن الكريم وربع من ديوان ابو تمام!!
فقاطع الاستاذ الباكستاني كلامالشيخ بكمال الادب معتذرا منه  ثم قال للشيخ  اتاذن لي ان اتكلم بنفسي مع سماحة السيد؟؟ 
فقال لهالشيخ:تفضل
قال الاستاذ:
سيدنا انا من عائلة وهابية وكنتانا وهابي ايضا فقرأت كتابكم فدك في التاريخ واقتنعت بما فيه وتشيعت وحينها كتبتكتابا باسم
((كشف الغطاء))
كشفت فيه مثالب الشيخين فلما علم  والدي بذلك هددني بانواع التهديدات ان لم ارجع للوهابية.
فقلت له:لايمكن ذلك ابدا ؛لانياعتنقت هذا المذهب باقتناع وعلم وفهم . فقال والدي: 
اذن احرمك من العيش مع اولادك وزوجتك ؛ وبالفعل عزلوا كل شيئعني؛الاوانيوالملابسو... ولكنني لم  اهتم بتهديداته 
وكتبت كتابي الاخرواسمه((علي واعدائهالسياسيون))وتُرجم الكتاب الى عدة لغات وهذا ما سبب  اثارة لهيب غضب والدي فسرق اولاديوزوجتيوحرمني من النظر اليهم؛فحزنت حزنا سرمدا؛ وكأن الشفرات المسمومةتغرز في قلبي من الشوق الى رؤية عائلتي؛ولكن والدي اصر فيعدائه لي .
واخيرا قدم شكوى مزوّرة الى الدولة فحكمت الدولة عليّبالاعدام.
فجزاهم الله خيرا الشباب  الاصدقاء الشيعة فيباكستان حيث اخرجوا لي جواز مزوّراً وهربوني للهند وبقيت هناك مشغول بالتاليف والترجمة والحمد لله رب العالمين واخيرا وفقت لامنيتي الكبرى فيزيارةأئمتي سلام الله عليهم فيالعراقوكانت من امنياتي ان اوفق لمشاهدة السيد المؤلفلهذا الكتاب والحمد لله ان وفقت لرؤيتكم سيدنا.
فلما اتم الاستاذكلامه رحب بهسماحة السيد المرحوم الصدرثم رن الجرس وكان زره قريبا من يده رحمة الله عليه فجاءالشيخالذي كان في بيت السيد الشيخ رضا النعماني حفظه الله  فجاء له بمجموعة من الكتب قدمها له كهدية وخرجالباكستاني مع الشيخ ؛ ولكن اَخرج قلبي معه وبقيت متحيرالانها بقيت القضية لي مبهمة حيث لم اعرف مصيره واين ذهب وكم وددت ان اخذهلبيتيواحتضنه بين جفونعينيواحرسه بنياط قلبي........؛...........اينذهب؟؟؟ وكيف لي ان اراه و بقيت ذكراه في قلبي لا انسى حزنه؛لا... لا.. 
ابدا لا انسىوقاره؛
وكلما شاهدت طائرا حزينا تذكرته
آه يا زمن  ماذا فعل هذا الرجل لكي يعادوه بهذاالعداءويسرق منه اهله؛واهل الانسان هم كهفه الذي يبث فيهم مهمومه؛وهكذا وانا افكر به ولا انساه واذا بسياط الغاشم الحجّاجي اللجوج تتلوى على متني  واُخذ اخي االعزيز سماحة السيد علي الحسيني - المعروف ايضا بسيد علي الكوفي والسيد علي اشرف حفظه الله -  للاعدام بحبل الحقد البعثي فهربنا من العراق مع من فر بدينه ودنياه ؛  وستقرؤون بالتفصيل سبب الهروب وكيفيته وسامر بمرحلة انزع فيها العمامة واتاجر وساكتب لكم الاسباب بالتفصيل  ؛  ففي يوم من الايام كنت جالسا في دكاني بعد سنين من هروبيواذا ارى
 امامي ذلك الجبل الشامخ  وهو يمر مر سحاب؛ففركت عيني لارى هل انني ارى امنيتي امانني ثمل بهموم زماني ؛واذا بي ارى انههوومعه شاب بَدِين في حدود االسابع  عشر منعمره يسايره وكانه يريد ان يدخله بين اضلاعه وان يجعلهبمكان قلبه ؛ فناديت باعلى صوتي وبكمال الادب:
سماحة الاستاذ ... استاذ؛  فلم يلتفت لي  فاعدت النداء؛
استاذ
ثم  التفت بتمام الاستغراب والتعجب  لانه لم يكن يتوقع بان احدا يعرفه في الجمهورية الاسلامية ؛ فمن هذا البائع الذي ينادينا بهذا الاحترام ويعرفني باني كنت استاذا في جامعة باكستان ثم قال: انت معي تناديني انا؟!
واعطيته الحق لانه يوم شاهدته في بيت السيد مع الشيخ الذي كان بصحبته  لم يلتفت هو للحضورلان كل توجهه كان  لسماحة السيد– رحمه الله - 
ولكنني انا من كنت ارقبه بادق من الدقة  ؛ وعندما دخل الى دكانيصافحته باهتمام بالغ ؛  وفي نفسي ان اساله عن هذا الشاب وهذاالاهتمام الحنون والشفيق به؛  بينما هو متعجب من تصرفاتني الغريبةبالنسبة له ؛ ثم سالني وكيفتعرفني؟
قلت له: استاذ اليس سماحتكم فلانالذي قلت كذا وكذا لسماحة السيد .....؟؟
فما ان قلت له ذلك الاودمعت عيناه وقال لي استاذنك وخرج ؛  فبقيت متعجبا من خروجهوقلت : لعله يريد ان يبكي لحلو الذكريات النجفية  الكربلائية  ولشوق الكاظميةوغربة سامراء  في ارض البلية بين اعداء خير البرية ؛وانا مشغول في دكاني بالعمل وبالي مشغولبالمبهم من تصرفات الاستاذ الملهم  واذا به يدخل ومعه مجموعة من اصدقائهالهنود والباكستانيين ؛واخذ يحدثهم بلغة الاردو الهندية  ولكنني فرحت من المجوعة القادمة لان فيهم صديق لي وهو زبون من الزبائن الذينيشترون القرطاسية منيوما يحتاجون من دفاتر وورق وغيرها فسالتهماذا يقول لكم الاستاذ ؟؟
فقال: انه فرحان بك حيث  انك كنت فيالمجلس في ذلك اليوم وكأنه حصل شاهدا على نقله لنا للقائه مع سماحة السيدفقال لنا:
تعالوا معي فان هذا الرجل كان في ذلكالمجلس الذي تحدثت لكم عنه من ملاقاتي مع سماحة السيد الصدر فقلت له:
ومن هذا الشاب الذي معه؟؟
فالتفت الاستاذ اليّ قائلا - وهو يبتسم ببشاشة تجلب نظر الغريب عن احداثه وتبكي العالم باوضاعه  -
: انه ابني...؛ولدي... ؛محبوبي...؛انه نور عيني ....؛  سرقه اصدقائي من والدي وكان يتحدث وهويتامل طوله ووجهه ؛
الله اكبر
اردت ان انفجر منالبكاء لنظراته التي توحي اليّ تاريخ حياته
 ثم سألت صاحبي الزبون الهندي :
 وكيف تعرفت عليه.. ؟؟
 قال لي:  اننا الهنود والباكستانيين الشيعة نسميهالعلاّمة فشكرت الله تعالى كثيرا حيث حقق لي ما اردت منه وهو اللقاء بسماحة العلاّمةالاستاذ الجليل ؛ وبدءت العلاقة الاخوية بيننا تشتد اواصرهاويكثر الحب بيننا وكان كلما جاء الى دكاني جاء بولدهمعهوكنت احترم ابنه كثيرا لحب ابوهله؛وكنت اساله عن حياته وطريقة عيشه وهو لايبخل في الكلام معي لتلك الذكرياتي الجميلة التي قضاها في العراق الحبيب  وكلما امتنع لسبب من الاسباب عن الاجابة  قلت له :  انني صاحبك الذي شهدت لك في لقاءك  مع سماحة السيد الصدر فكيف تبخل عليّ في الاجابة  فيسرع في اجابتي
 الى انسالته يوما:
الاستاذ العلامة:
اريد ان اسالك سؤال وارجو ان لا تخيبني فيجوابك لي بكل صراحة
قال: تفضل سل ما احببت
فقلت له:  هل شاهدت اهل البيت عليهم السلام بالرؤياوالمنام او شعرت بلطف خاص لهم عليهم السلام شملتك بحيث احسست انها لك ولترحيبهمبتشيّعك واستبصارك ؟؟
صمت قليلا............
وانا احد النظر الى محيّاه منتظرا لماسيقول ؛
واذا بلسان الدموع تحركت في حدقات عينيهقبل ان يتحرك لسانه في فمه ؛
ثم هطلت امطار الرحمة منعينيه؛
 ولكنها امطار ساخنة بقدور الولاء التي تغليمن عشقه لائمته عليه السلام ؛
فازداد شوقي لما يريد انيقوله
لان الانسان الذي تجري دموعهلولائهلآل الرسول صلى الله عليهماجمعينفيه كل الخير؛لان ارض قلبه هشة تستقبل بذور الايمانوالحب والعلم والفهم والتدبر؛بينما العينالجافةانما تجف حينما يجف بئر الرفق والحنان فيقلبه فلا تتوقع منه الخير لانها ارض صلبة لاتستقبل الخير ؛ وهنا يكمن بركات الدموع على الامام الحسين عليهالسلام حيث كانت الامة قبل شهادة الامام الحسين عليه السلام قاسية القلب لا تبكي الاللخناء والخواء والخيانه ؛ وارض الحق فيها مجدبة ؛ فاثارهاالامام الحسين عليه السلام وحرثها بنياطقلبهوسقاهابدمهفاهتشت وربت وانبتت من كل زوج
 كريم
ثم قال لي:انما شملتني رحمة آل محمد عليهم السلاموانا لازلت وهابي ؟؟
فقلت له:
عجيب استاذي العلاّمة وانت وهابي؟؟!!
قال:نعم وهذا ما دعاني  ان اتاثر وكلما ذكرت اللطفوالرحمة منهم ابكي شوقا لهم والى اللقاء بهم ثم تابع قائلا:
شاهدت في ليلة من الليالي في المنام كأنيفي مكان عجيب وبالنسبة لي جدا غريب حيث شاهدت مكان يشبه المسجد ولكنه ليس كما عهدتهمن المساجد وانا وهابي حيث ان الناس فيه وجوههم نورانية وهمبينباكيولاطمومنهم منيصليومنهم ومن يدعو ثم وجدت مكان فيه قطع ترابية  ؛  وقبر في ضريح فضّي وذهبي فاستيقظتوانا مرعوب بين رعبالدهشة لما رأيت والاستغراب للمناظر الجميلة والجديدة لماشاهدتولكن كلما فكرت ماهي؟واينهي؟ولماذا شاهدت ما رأيت؟فلم اوفق لحل اللغز ؛ فتركت المنام ولكنه بقي في حاستي السادسة تراودني في كلمدة حيث اسال نفسي اين كان ذلك المقام؟
 الى ان جئت للعراق وزرت في تلك المرة التيشاهدتني فيها عند السيد الصدر رحمة الله عليه ثم بعد زيارة الامام امير المؤمنين عليه السلام والمراقدوالاماكن المقدسة هناك زرت كربلاء وبها عرفت السر المكنونالمكتومفي  رؤياي  .
 وحينما قصّ  الرؤيا  عرفت حينها  ما يقوله مولايامير المؤمنين عليه السلام لعمرو كما في
كتاب بصائر الدرجات باب في الأئمة أنهم يعرفون من..
عن أبي الربيع الشامي قال قلت لأبي عبد الله عليه السلام: 
بلغني عنعمرو بنإسحاقحديثفقال أعرضه قال : دخل علىأمير المؤمنين عليه السلامفرأى صفرة في وجهه قال: ما هذه الصفرة؟؟فذكر وجعا به فقال لهعلي عليهالسلام: إنا لنفرح لفرحكم و نحزن لحزنكم و نمرض لمرضكم و ندعولكم  ؛ فتدعون فنؤمن.
قالعمرو:قد عرفت ما قلت و لكن كيف ندعو فتؤمن ؟! 
فقال:إنا سواء علينا الباديو الحاضر
فقالأبو عبد الله عليه السلام: صدقعمرو .
قلت له: وكيف تبين لك سر رؤياك  فيكربلاء ؟قال:
لانني عندما زرت الامامالحسين عليه السلام وتذكرت تلك الذكريات المرّة وكأن نداء زينب عليها السلام فياذني وهي تستغيث بالعباس عليه السلامونداء الامام الحسين بصوتمتكسر من العطش وهو ينادي :شيعتي اناعطشان مواليّ الا تغيثوني انا عطشان؛ الم من ناصر  الم من معين الم من ذاب يذب عنا ..............
 وهو بهذا العطشالقاتلوالشّمر يتناول السيف من يدٍ قد مُدَّ منالسقيفة ويجعلها على عنقٍ قد تشبث بها شفاه رسول الله صلى الله عليه واله وهي تقبله بحنان وكلما تذكرتهذه الذكريات الحزينةابكي .....ابكي ..........ابكي الى ان نفذت جميع دموعي بحيث فكرت ان لااذهب لزيارة ابا الفضل العباس عليه السلام خجلا منه لانني لا املكدمعا لأمطره هناك فكيف اقف امامه كقساة القلوب ؛ لكنني فكرت ان لم اذهب قد لا اوفق للزيارةمدى عمري فذهبت على استحياء وخجل ولما وصلت الى الحرمالشريف اجهشت بالبكاء باعلى صوتي ؛
 اتعلمكيف؟ولماذا؟؟
قلت:لا ولكنه مدهش حقا انتبكي وانت لا تملك الدموع ؟
قال:  نعم لان الرؤيا التي شاهدتها كانت حنان...حنان من اهل البيت ليوكأنهم وانا وهابي يعلمونحرجي بموقفي هذا فرقّةً منهم لي اَروني حرم ابا الفضل العباس عليهالسلاملاني حينما وصلت الى الحرم وجدته هو نفسهبالضبط وبمناظره ؛ حرم سيدي العباس عليه السلام فعرفت اللغز في المنام حيث انهم يعلمونبموقفي وحرجي فاروني الحرم في تلك الايام لتكون لي مجلس تعزية لادرار الدمع منيلانقاذي من خجلي
فقلت:
سبحان الله ما هذه الشفقة منكم والى اي مدىانتم رحماء بحيث وانا عدو شملني عطفكم  حيث انقذتموني من موقفي المحرج هذا فازددت حبا لآل محمد عليهم السلام .
وهكذا بقيت العلاقة بيننا الى ان جاء فييوم من الايام حزينا كئيبا مهموما ومغموما  بحيث اشعل النيران في قلبي قلت له:
مالي اراك حزيناً لقد اشعلت قلبيبحزنك؟
قال:  لاني جئت اودعك فقلت له:  ,ولاي مكان تريد الذهاب؟
قال:ارجع من حيث اتيت لانيعزمت ان اسكن باقي العمر هناك في القرى فقلتله:
الا تبقى هنا؟
قال: لابد لي من السفر لان كلما عندي من برامج واثاث وكتب وغيرها رتبتها على ان اعيش هناك فاحتضنته مودعا وانااشعر بطعم الحنظل ومرارته في فمي لصعوبة الفراق وكأن الدنيا اصبحت في لحظاتكالاطلال في عيني ولكن هكذا الدنيا كما قال امير المؤمنين عليه السلام عند فراقالسيدة فاطمة سيدة نساء العالمين عليها السلام
 
أَرَى عِلَلَ الدُّنْيَاعَلَيَّ كَثِيرَةً
وَ صَاحِبُهَا حَتَّىالْمَمَاتِ عَلِيلٌ‏
لِكُلِّاجْتِمَاعٍ مِنْ خَلِيلَيْنِ فُرْقَةٌ
وَ إِنَّ بَقَائِي عِنْدَكُمْلَقَلِيلٌ‏
وَ إِنَّ افْتِقَادِيفَاطِماً بَعْدَ أَحْمَدَ
دَلِيلٌ عَلَى أَنْ لايَدُومَ خَلِيل‏
فودعته وخرج من الدكان وعيونه حمراء وودعتصاحبي الهندي الذي كان معه وولده ايضا
وبقيت لايام وانا اشعر بالغربة لافتقاده الى ان جاء صاحبي الهندي ففرحت جدا لاني سأسأله عن الاستاذ العلاّمة فقلت له: بشر هل خرجالعلامة؟فاجهش بالبكاء وقال:
قتله الوهابيون فصرخت كيف؟كيف؟
قال:كانوا بانتظاره مجرد ان خرج من الحدود ودخل الحدود الباكستانية ليفر من هناك  القوا القبض عليه وقتلوه
فانا لله وانا اليه راجعون
الفاتحة الى روح الشهيد العلّامة

  

سيد جلال الحسيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/06



كتابة تعليق لموضوع : سرقوا زوجتي واولادي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسراء الفكيكي
صفحة الكاتب :
  اسراء الفكيكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النائب الاول برفقة محافظ البصرة يتابعان اعمال تنفيذ مجسر الخطوة وجسر التربية وطريق المطار  : اعلام محافظة البصرة

 ممثل العراق الدائم في جنيف يلتقي مع ممثلي الدول الأعضاء في مجموعة عدم الإنحياز  : وزارة الخارجية

 "داعش" يعدم واليا في الموصل بتهمة الخيانة

 رجل دين مصري للتكفريين:ماذا ستفعلون لو افتى السيستاني بنبش قبر ابي حنيفة... لكنه لن يفعل لان اخلاقه من اخلاق رسول الله  : وكالة نون الاخبارية

 إِنْتِصَاران مُتَتالِيانِ يَطِيرُ بِهِما الْعِراقُ   : نزار حيدر

 التجارة: اكثر من ٦٠٠ سيارة من الاسطول الناقل تشارك في زيارة اربعينية الامام الحسين عليه السلام  : اعلام وزارة التجارة

  المهدوية سبيل الله النهائي في الأرض  : مرتضى علي الحلي

 نيويورك تايمز : الخطف مقابل فدية مصدر تمويل القاعدة

 لكي لا ننسى فاجعة شهداء سبايكر  : حيدر حسين سويري

 كاد المعلم ان يكون ....؟!  : نور صباح

 المواجهة 3  : د . يحيى محمد ركاج

 ثقافة حقوق الإنسان قضية نخبة أم شعب؟؟  : علياء موسى البغدادي

 لا فلا ننسه مصيبة كربله  : سعيد الفتلاوي

  الأغلبية السياسية كابوس يؤرق الكثير من السياسيين  : رفعت نافع الكناني

 شرطة ديالى تلقي القبض على سبعة مطلوبين من بينهم اثنين وفق المادة 4ارهاب  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net