صفحة الكاتب : علي علي

ما أخبار التحقيق بسقوط الموصل؟
علي علي

    بعد أن تعود العراقيون طيلة حكم نظام البعث، على الأحكام الظالمة والاستبداد بالقرار الخاطئ، والبطش في تنفيذه بقسوة وغلظة ودموية، حل على العراقيين حكم ديمقراطي بسياسة فدرالية تعددية، وقطعا تحت تغيير كهذا تتبدل أمور البلد بمفاصله جميعها بشكل جذري، وتنقلب معاناة الشعب الى رخاء، وقلقه الى طمأنينة، وتدهور أوضاعه الى ازدهار ورقي كباقي الأمم. لكن، أتت الرياح بما لاتشتهي السفن. فقد تقهقر الحال الى مستوى لايحسد عليه مخلوق على وجه المعمورة، وآل مسير العراقيين الى موضع لايتقدم الأمم ولايتوسطها، وبالإمكان تشبيه مسيرتهم اليوم ببيت الدارمي القائل:

               ناگة وعگرها البين واعمى بصرها

                                      تمشي بتوالي النوگ وآنه بأثرها

  وما أحداث العاشر من حزيران عام 2014 إلا أكبر دليل على الانكسار وتردي الأوضاع الإدارية والسياسية والاستخبارية والعسكرية. اليوم وبعد أن أوشكت الموصل على الشفاء التام من دائها العضال، ذاك الداء الذي تسبب به نفر من الخونة وبائعي الضمير والشرف وأشياء أخرى، بمخطط مدروس بأجندات داخلية وخارجية، وبعد مطالبات العراقيين الحثيثة بمحاسبة المقصرين في وقوع الأحداث المخزية -وهم كثر- صار لسان حال اللجان التحقيقية المسؤولة عن هذا يطول تارة ويقصر ثانية ويخرس ثالثة..! أما الاستدعاءات والاستضافات فهي الأخرى تعددت بأشكال وأسباب وأوقات، أوحت بما لايقبل الشك، بأن القائم بها يبتغي الإبطاء في إتمامها، ليضمن تأجيل استحصال النتائج الى حين، وهذا الحين قد يطول وقد يقصر وقد يميّع او يموّه تحت ذرائع عديدة، وهذا ماحدث بفعل فاعلين لافاعل واحد، وهدفهم جميعا طي عار ماحصل في الموصل طي النسيان.

  وليس بجديد على لجان التحقيق -كما عودتنا اللجان السابقة- الإتيان بالأعذار والمبررات والمسوغات والمطيبات والحلويات بأصنافها، وقطعا سيكون هذا كله تحت رعاية السياسيين في الرئاسات الثلاث وبمباركة رؤسائها حتما، كذلك بتأييد أرباب الكتل. ومن باب الأحوط وجوبا لن يبخل علينا ساستنا -حاشاهم من البخل طبعا- وقادة الأحزاب والوزراء والمسؤولون، بتوفير البدائل التي تضمن انشغال العراقيين بها ليل نهار، صباح مساء، قياما قعودا وعلى جنوبهم، خشية مساءلتهم عن نتائج التحقيق الشافية والشفافة. من هذه البدائل مسلسلات تفوق بحبكتها وتأليفها مسلسل وادي الذئاب وضياع في حفر الباطن، وحتى الحاج متولي. إذ من المؤكد -كما هو حاصل دائما- أن يظهر لنا بين الحين والآخر، وجه عليه ملامح الـ (نغنغه) لانراه إلاعلى كرسي عاجي، تارة تحت قبة، وتارة على طاولة فخمة، وأخرى خلف مكتب خلفه علم وخلف العلم الله يعلم..! وأحيانا في استوديو يطل علينا في لقاء صحفي هام جدا، كانت قد مجدت فيه وكالات كثيرة على شاشات التلفاز، وقد يطل علينا غدا على شاشات المذياع او الثلاجة او الغسالة او الــ (أوتي) بوعيد وتهديد حار بامتلاكه قرصا مدمجا او مضغوطا (C.D) او(D.V.D) يحوي وثائق وأدلة دامغة وبالجرم المشهود وعين اليقين وعلم اليقين وحق اليقين، بالصوت والصورة والرائحة والطعم، وجميع الحواس المحسوسة والملموسة والمدسوسة، وبالاسم الصريح والتوقيع الحي والختم الحراري وبصمات الأصابع وبصمات القزحية، وبتصوير ثلاثي الأبعاد (3D) بالكاميرا الخفية ذات الـ (FISH EYE). يضاف الى هذا شهود آخرون كثيرون، وحسبنا بالشهود رجلان، او رجل وامرأتان. وبعد الأخذ والأخذ، ثم الأخذ والأخذ (حيث لاعطاء لدى القائمين بالتحقيق)..! تأتي النتائج ليطلع عليها المواطن المترقب والمنتظر على أحر من الجمر من يأخذ بحقه.

  فهل ستأتي لجنة تحقيقنا بسقوط الموصل بمتهم ومدان ومتورط ومتلبس بدقة وحيادية حقيقيتين لينالوا جزاءهم العادل؟ أم ستكون النتائج مشابهة لنتائج التحقيق في جريمة القتل التي قام بها المقبور عدي ابن المقبور صدام، والتي كان المجنى عليه فيها "كامل حنا" المرافق الخاص للمقبور الثاني..! وهل نشهد في قادم الأيام مقبورين جددا بما يثبت عليهم من جرم وإدانة في مأساة الموصل، دون تستر ومحاباة وتنازلات ومقايضات؟

 

  

علي علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/08



كتابة تعليق لموضوع : ما أخبار التحقيق بسقوط الموصل؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سليم الحسني
صفحة الكاتب :
  سليم الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بناء أسس الدولة المدنية والانسحاب الأمريكي  : احمد جبار غرب

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير: الهجمة السعودية العدوانيةعلى اليمن بداية النهاية للحكم السعودي  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 وصول الدفعة الاولى من الكوادر التمرضية النسوية من الهند الى دارة صحة واسط  : علي فضيله الشمري

 فارسُ قَلَمٍ...جوادٌ مِنَ البَحْرْ!!  : محمود كعوش

 الشركة العامة للصناعات الكهربائية والالكترونية تكشف عن خطتها لتطوير الواقع الانتاجي لمصانعها من خلال عقود الشراكة والاستثمار  : وزارة الصناعة والمعادن

 3 معضلات تغلق أبواب مدريد في وجه نيمار

 اصدار عقوبة الحبس ثلاث سنوات لمدير قسم الحماية القصوى مع ضابط في استخبارات الداخلية متواطئ معه  : وزارة العدل

 دس السُم في العسل  : لؤي الموسوي

 صدر الدين الشيرازي وشبهة القول بالجسمية (2)  : الشيخ مازن المطوري

 شبّاك مرقد أبي الفضل العبّاس عليه السلام يفوز بجائزة الإبداع العراقيّ في مجال الخطّ

 الخطر التركي في محيط الموصل  : جمال العسكري

 الحاشد راعٍ للجميع وحشودنا مُباركة  : سلام محمد جعاز العامري

 السيسي: توافق أفريقي على منح جيش السودان وقتا لإجراء إصلاحات ديمقراطية

 سيناريو المطر والرصاص  : عالية خليل إبراهيم

 وزيرة الصحة والبيئة تبحث سبل الارتقاء بالواقع الصحي في محافظة النجف الاشرف  : وزارة الصحة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net