صفحة الكاتب : وفاء عبد الكريم الزاغة

المادة 23 سيئة الذكر تطيح بكل احلامنا مع البرلمان الاردني
وفاء عبد الكريم الزاغة
* بداية أتذكر شعارات بعضكم كانت تمتد على اعمدة الشوارع كأجنحة النسر ..
وبقدرة قادر*
 
*أرى ما وافقتم عليه من اقرار المادة 23 جعلت نسور الوطن بلا أجنحة .. لإن من يسمو بكلامه*
 
*يزعج  أجنحة العابثين في ظلمة الليل العتيق .. أتذكر طوابير الناخبين كالنحل يدوي لينتخب صوت*
 
*عن همومه واليوم مادتكم ال 23 سيئة الذكر تمنع اي نحل من امتصاص الرحيق من الزهور*
 
*لإن العسل شفاء لا يرغب النواب ان نلعق منه ... ولكن رسالتي ليست للبرلمان الحالي بقدر ما هي*
 
*للقادمين من نواب المستقبل هذا ارثكم القادم فاطمئنوا فهناك من مات وهو مفسد بالارض لم ارى*
 
*الا صور التلميع والزخرف له وهناك من عاش شريفا فلم ارى له من نصير .. ولكنها جاءت المادة ال 23 سيئة الذكر لتحاسب الفاسد وهي تحمل بداخلها بذور وجذور تطعن بقوانين سابقة وبمن وضعها لانها الاكثر قيمة مالية وتحصيلية بل سبقت قدرة
الضريبة على كل شيء في زمن قياسي*
 
*.. بل هي تعالج خلل الازمة العالمية وقضاء الديون وترمم كل مشروع أفسده العطار في زمانه السابق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟*
 
*لو التقينا ببعض الافراد في الشارع الأردني وسألنا احدهم ما هي صفات نائب الأمة*
 
*وما ذا تريد منه لقال ببساطة ... أن يكون على اطلاع بكل قضايا الشباب ويخدم الصغير والكبير ويبتعد عن ماقصر به الكثيرون السابقون من الابتعاد عن الهدف الحقيقي الذي طالما حلم الناس بالوصول اليه عن طريق من يمثلهم ؟؟؟؟*
 
* *
 
*ولكننا واقعيا من ماضي الواقع وحاضره نرى نماذج برلمانية ونيابية أدخلتنا بنكاسات متنوعة*
 
*فالبرلمانية تعمل لدعم حرية الإعلام وتمد يدها من اجل حرية الأعلام وتعاضده ..
إذا أرادوا ان يتحدثوا عن مفهوم الإصلاح ..وعكس ذلك فهو الان واقع يتجسد بردع وضبط الصحافة وغيرها*
 
*عن طريق ما عرف بالمادة 23 وإقرارها ..*
 
* *
 
*ثانيا ربما لتذكير البرلمان الاردني وغيره في فقرة ثانية من المادة 19 من الاعلان العالمي لحقوق الإنسان والمادة 19 من العهد الدولى حرية نشر وارسال المعلومات كون حرية التماس الانباء والافكار وتلقيها ونقلها الى الاخرين وباية وسيلة ودونما اعتبار للحدود من العناصر المهمة للحق فى التعبير... وبالتالي
المادة 23 تتعارض مع حقوق الإنسان في اي مكان واي مؤسسة كانت...*
 
*ولذا من الأفضل ان لا نتعامل مع شعارات واحاديث الصالونات والا هي صراع بين ارادة السلطة وارادة الحرية ؟؟؟*
ثالثا : الصحفي والاعلامي  لا يستطيع الحصول على مواد تدين الفساد بكل سهولة فكيف سينسب ويشيع ويعزو وامامه قانون عممته الحكومة بتاريخ 6-7 -2010 على جميع مؤسساتها الإلتزام بقانون حماية ووثائق الدولة الذي يحظر على الموظف الحكومي
تسريب أي معلومة سرية تحت طائلة المسؤولية فقانون ضمان حق الحصول على المعلومة ... والسبب عند التنفيذ لا يلزم الجهة المعينة التقيد بقرارات مجلس المعلومات
وهنا يكشف هشاشة القانون ويكشف ان الاعلامي يجتهد بطرقه الخاصة واساليبه لكي يحصل على ما يريد .. رابعا : هناك يا حضرة البرلمانيين نظرية الا وهي : نظرية"حق الجمهور في المعلومات"، "ونظرية المسؤولية الاجتماعية"في الإعلام(Balle,1984:190).
وهي النظرية ، بالنسبة لبعض الباحثين العرب، "الأكثر قربا وتواءماً للتطبيق في العالم العربي والعالم الثالث عموماً؛ لأن الحكومات في هذه الدول، بحكم قوتها، تعد الجهة القادرة على حماية المجتمع من طغيان بعض الأفراد، وكذلك حماية
الأفراد من طغيان المجتمع. فوسائل الاتصال التي منها الصحافة في العالم العربي والعالم الثالث عليها واجب ومسوؤلية إزاء تحقيق الأهداف القومية، وعلى رأسها الديموقراطية، والاستقرار، واحترام حقوق الإنسان"، ولا يعني ذلك أن تتحكم
الدولة في وسائل الاتصال سواء أكانت مملوكة للدولة أم للأفراد أم للجماعات إبراهيم بسيوني، ..1993
 
*وقياسا على ماذ كر نحن لا نلوم الحكومة وغيرهم .. بل نلوم من انتخابنا ومن يمثلنا بشعارات كانت تمتد كالنسر على اعمدة الكهرباء وتحجب غيوم الشتاء من كثرتها واحدد لا يعني ذلك ان تتحكم الجهة الرقابية للحكومة الا وهي البرلمان في
وسائل الاتصال باقرارها*
 
*المادة 23 سيئة الذكر لإن آذاننا ارهقها حقا كلمة الديمقراطية والإصلاح ..وغادرتنا اجنحة النسور عندما جلستم على كرسي القبة البرلمانية ..*
في زمن الانفتاح العالمي على مفاهيم الديمقراطية ومسيرة العولمة وثورة المعلومات يا حضرة البرلمانيون : أصبحنا تحت المجهر ولم نعد قادرين على الاختزال والتمويه والردع والضبط لإن القيم المشتركة حول الانسان عالمية كحق التعبير .. سادسا : لأن هذه التكنولوجيا ( الحاسوب والانترنت .. الخ )سوف تخلق مؤسسات جديدة تنظمها قوانين وعادات جديدة(مي سنو، 2001: 23). لقد أرغمت هذه التكنولوجيا وما أفرزته من ثورة المعلومات بعض البلدان العربية، ومن بينها الأردن، على القيام بعملية " تحرير" لوسائل الإعلام" فيها، وتبدى ذلك في أبلغ تعبير حينما قام مراقب المطبوعات الأردني بإلقاء مقصه جانباً، معلناً بأن الصحف القادمة من الخارج يمكن أن تباع في السوق" من المطار إلى السوق". ومن الواضح أن مراقب المطبوعات "الجليل" قد اتخذ قراره بعد أن أدرك أنه صار من السهل إن يطالع الإنسان أي خبر( محظور) نشره، أو جرى قصه من قبل هذا الـرقيب على شبكـة الإنترنت، أو المحطـات الفضائية، فهل مادتكم ال 23 لها تكنولوجيا وتقنية تساهم في تحقيق انجاز لم تسمع عنه المواقع الاخبارية .. سابعا : في دراسة في الاردن صنفت اخطر اشكال الفساد عند بعض رجال الأعمال بشراء الضمير لكي يخفف من انتقاد ممارساتهم الفسادوية ...واليكم ما توصلت له الدراسة : كان لافتا أن رجال الأعمال تصدروا قائمة الجهات التي تمارس الاحتواء الناعم وبنسبة 34% متقدمين
على الحكومة التي حلت ثانية بنسبة 27.5%، ومؤسسات المجتمع المدني 13.5% مظاهر الاحتواء الناعم باعتباره أحد أخطر أشكال الفساد التي تعني "شراء ذمم الصحفيين وقادة الرأي" مقابل توقفهم عن النقد. وتصدرت الصحف الإلكترونية الجهات التي
اعتبر الصحفيون أنها الأكثر جرأة في انتقاد الحكومة وتعليقا على هذه النتائج يقودنا تساؤول هل المادة 23 وراءها جهات من رجال الاعمال والاقتصاديين الذين
يرغبون ان يجولون بالمال العام  وغيرها ..ويصولون ويدفعون نحو تشجيع مثل هذه
المادة 23 سيئة الذكر أما هي تخدم إخفاء فسادهم و إصلاحهم لعيشهم وليس لغيرهم
.. هذا سؤال على طاولة البرلمان الاردني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ثامنا : جاء بدراسة فريدم
هاوس: الأردن لا يتمتع بحرية الصحافة....
 
*بأن الأردن من الدول التي لا تتمتع بحرية الصحافة – وفق الدراسة التي أعلنتها
مؤسسة فريدوم هاوس والتي تقوم على دراسة البيئة الصحافية في دول العالم كل عام.
***
 
وقالت مدير برامج استقطاب الرأي في مؤسسة فريدوم هاوس بولا شرايفر بأن الأردن
يلزمه ثلاث علامات ليصبح من الدول التي تتمتع صحافتها بحرية جزئية, بناء على
الدراسة الهادفة لمتابعة البيئة المساعدة لحرية الصحافة.**
 
* *
 
*من أبرز الأسباب التي أدت لحصول الأردن على علامات متدنية – حسب شرايفر – كان
عدداً من القوانين السلبية مثل قانون المطبوعات والنشر والعقوبات, وأضافت أن
هناك إرهابا للصحافة في الأردن, إلى جانب الرقابة الذاتية التي يمارسها الصحافي
على نفسه**.*
 
*ذكر أن مؤسسة فريدوم هاوس تصدر بصورة دورية دراسة مسحية عن حرية الصحافة, كون
الصحافة من وجهة نظر المؤسسة تعد مكوناً أساسياً لتأسيس وإدامة الديمقراطية
وحقوق الإنسان, وإن الدراسة حسب بولا يقوم بها خبراء.***
 
*وتتم دراسة البيئة الصحافية من خلال متابعة ثلاثة مكونات وهي القانون عبر
متابعة الدستور والتشريعات وتطبيقها, السياسة عبر التأثير على الأخبار ومتابعة
إرهاب الصحافيين والاقتصاد المتمثل بقدرة الصحافة على الاستقلال المادي, وإن
كانت توجد معيقات مادية تمنع صدور وسائل الاعلام.*
 
*إذن هذه الدراسة تبرز ان الصحافة لم تكن متحررة من قبل على مستوى معين ولا حتى
بالقانون السابق للمطبوعات فكيف  يتراكض النواب ويتهافت بعضهم باقرار المادة 23
.. فكأن الصحافة او غيرها لم تبقي فاسد الا اغتالت شخصيته وهنا يبرز تناقض بين
المادة وما وضعت من اجله والمبررلاغتيال الشخصية .. وسؤالي للنواب كم مواطن
اغتيلت شخصيته وانت لا تعلمون ولا تريدون ان تعلموا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟*
 
*عاشرا :*
 
*يا نواب الامة هذه المادة هي فقرة عملت على تشكيك بالقانون نفسه بل ادانته
ومنها قانون المطبوعات والنشر  والقانون الاردني الكفيل بتحصيل حق المتضرر
وكفالة القضاء وواجباته ثم من ناحية ثانية*
 
*تطعن بالاتفاقية العالمية اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد "احترام
وتعزيز وحماية حرية التماس المعلومات المتعلقة بالفساد وتلقيها ونشرها
وتعميمها، ويجوز إخضاع تلك الحرية لقيود معينة شريطة أن تقتصر هذه القيود على
ما ينص عليه القانون وما هو ضروري...*
 
*أما نحن يا نواب الامة ننسى ما وقعت اقلامنا عليه ؟؟*
 
*أما نحن يا نواب الامة نرغب  العودة بالأردن الى رقم صفر في تقارير الشفافية
الدولية وحقوق الانسان**".** *
 
*ولتذكير قالوا :*
 
*هدف قانون الحريات الجديد الذي سُمّي "القانون المؤقت لجرائم انظمة المعلومات
لسنة 2010 هو تكميم أفواه الصحافيّين الإلكترونيين، كما فعلت الحكومة مع وسائل
الإعلام الأخرى، وإسكات صوتهم للتعتيم على أخطائها"، على ما قال العكور
لـ"عناوين". وأضاف مستدركاً: "ولكنّ الهدف الاستراتيجي من القانون المذكور هو
التعتيم على تغطية الانتخابات البرلمانية المقبلة، وما قد يحدث فيها من
تزوير...*
 
* *
 
*ورفض التضييق عليها بالمادة 23 من قانون مكافحة الفساد...*
 
*وأخيرا هل المادة سيئة الذكر 23 تستطيع ان تمنح النائب دوره الرقابي او
التشريعي اشك بذلك لانه بمجرد صدورها تجعل المواطن من الصامتين او المكبوتين او
من يحترم الفاسد بالضرورة اي*
 
*حتى لا يخسر 30 الف او 60 الف فانه يصمت كاعلامي او صحفي فلماذا يتواجد النائب
وماذا يراقب وعن من يدافع ومن يدعم فنحن امام هذه المادة نطمئن النائب القادم
للبرلمان هذا ارث السابقين مما يجعلنا بعدم حاجة لوجود البرلمان ...فالعبء
الاقتصادي والازمة العالمية تخفف من الانفاق وعلينا الترشيد المالي ولذا المادة
23 تخفف من اعباء الميزانية عندما يغيب البرلمان ما دامت المادة 23 أصبحت هي
النائب القانوني والمحامي الاساسي لكل فاسد وعابث .. هنيئا للمفسدون بهذا
الانجاز ونقدم تعازينا الى كل شريف ومظلوم ومكبوت ومكروب .. ارجو نسيان*
 
*حقوق الانسن والكتابة عن حلم لم يتحقق وهو البرلمان الى واقع تحقق انتخب
الجنتلمان في زمان*
 
*يعاني من ازدواجية مفاهيمه واطروحاته ومعاييره ..ولنغني معا غلطة وندمان عليها .. نعم غلطة اننا خرجنا يوما وانتخبنا صوت عن انفسنا ..*

  

وفاء عبد الكريم الزاغة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/05


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • عندمآ يصهل قلمي مع آضآءآت آلبآحث آلاسلامي علي آلخزآعي ...  (ثقافات)

    • الشعب الفلسطيني.... الى المستوطنات والى الوطن البديل  (المقالات)

    • إضاءات على البيان الصحفي لسفير سورية في الاردن ومؤتمر أصدقاء او سياح سورية في عمان  (المقالات)

    • بين مهرجان لا لتواجد قوات أمريكية في الاردن وبين غياب دعاة مؤتمر إسناد سورية  (أخبار وتقارير)

    • العودة الى فلسطين حق لا عودة عنه ..من مسيرة العودة في الاردن  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : المادة 23 سيئة الذكر تطيح بكل احلامنا مع البرلمان الاردني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بورضا ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : نعم ويمكن إضافة احتمالية وهي إن ثبت اصابته بإحتراق او سلق، فهذا أول العذاب على ما جنته يداه. الكل يعلم أنه لو فرض إخبار غيبي عن شخص أنه يكون من اصحاب النار وقبل القوم هذا كأن يكون خارجيا مثلا، فهل إذا كان سبب خروجه من الدنيا هو نار احرقته أن ينتفي الاخبار عن مصيره الأخروي ؟ لا يوجد تعارض، لذلك تبريرهم في غاية الضعف ومحاولة لتمطيط عدالة "الصحابة" الى آخر نفس . هذه العدالة التي يكذبها القرآن الكريم ويخبر بوجود المنافقين واصحاب الدنيا ويحذر من الانقلاب كما اخبر بوجود المنافقين والمبدلين في الأمم السابقة مع انبياءهم، ويكفي مواقف بني اسرائيل مع نبي الله موسى وغيره من الانبياء على نبينا وآله وعليهم السلام، فراجعوا القرآن الكريم وتدبروا آياته، لا تجدون هذه الحصانة التعميمية الجارفة أبدا . والحمد لله رب العالمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر

 
علّق شخص ما ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : اقرا هذا المقاله بعد تسع سنوات حينها تأكدتُ ان العالم على نفس الخطى , لم يتغير شيئا فالواقع مؤسف جدا.

 
علّق ضحى ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله استاذ انا واخي الصغير ... نقرأ مقالاتك بل نتشوق في أحيان كثيرة ونفرح إذا نزل مقال جديد .... كنت اظن أن غرفتي لكي تكتمل تحتاج إلى فقط "ميز مراية" وبعد أن قرأت مقالتك السابقة "لاتتثائب انه معدٍ ١* قررت أن ماينقصني وغرفتي هو وجود مكتبة جميلة... إن شاء الله اتوفق قريبًا في انتقائها.... نسألكم الدعاء لي ولأخي بالتوفيق

 
علّق مصطفى الهادي ، على اشتم الاسلام تصبح مفكرا - للكاتب سامي جواد كاظم : أراد الدكتور زكي مبارك أن ينال إجازته العلمية من(باريس) فكيف يصنع الدكتور الزكي ؟ رأى أن يسوق ألف دليل على أن القرآن من وضع محمد ، وأنه ليس وحيا مصونا كالإنجيل ، أو التوراة.العبارات التي بثها بثا دنيئا وسط مائتي صفحة من كتابه (النثر الفني)، وتملق بها مشاعر السادة المستشرقين. قال الدكتور زكي مبارك : فليعلم القارئ أن لدينا شواهد من النثر الجاهلي يصح الاعتماد عليه وهو القرآن. ولا ينبغي الاندهاش من عد القرآن نثرا جاهليا ، فإنه من صور العصر الجاهلي : إذ جاء بلغته وتصوراته وتقاليده وتعابيره !! أن القرآن شاهد من شواهد النثر الفني ، ولو كره المكابرون ؛ فأين نضعه من عهود النثر في اللغة العربية ؟ أنضعه في العهد الإسلامي ؟ كيف والإسلام لم يكن موجودا قبل القرآن حتى يغير أوضاع التعابير والأساليب !! فلا مفر إذن من الاعتراف بأن القرآن يعطي صورة صحيحة من النثر الفني لعهد الجاهلية ؛ لأنه نزل لهداية أولئك الجاهليين ؛ وهم لا يخاطبون بغير ما يفهمون فلا يمكن الوصول إلى يقين في تحديد العناصر الأدبية التي يحتويها القرآن إلا إذا أمكن الوصول إلى مجموعة كبيرة من النثر الفني عند العرب قبل الإسلام ، تمثل من ماضيه نحو ثلاث قرون ؛ فإنه يمكن حينذاك أن يقال بالتحديد ما هي الصفات الأصيلة في النثر العربي ؛ وهل القرآن يحاكيها محاكاة تامة ؛ أم هو فن من الكلام جديد. ولو تركنا المشكوك فيه من الآثار الجاهلية ؛ وعدنا إلى نص جاهلي لا ريب فيه وهو القرآن لرأينا السجع إحدى سماته الأساسية ؛ والقرآن نثر جاهلي والسجع فيه يجري على طريقة جاهلية حين يخاطب القلب والوجدان ولذلك نجد في النثر لأقدم عهوده نماذج غزلية ؛ كالذي وقع في القرآن وصفا للحور والولدان نحو : (( وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون )) ونحو(( يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين )) فهذه كلها أوصاف تدخل في باب القرآن. وفعلا نال الدكتور زكي مبارك اجازته العلمية. للمزيد انظر كتاب الاستعمار أحقاد وأطماع ، محمد الغزالي ، ط .القاهرة ، الاولى سنة / 1957.

 
علّق مازن الموسوي ، على أسبقية علي الوردي - للكاتب ا . د فاضل جابر ضاحي : احسنتم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان عبد النبي البلداوي
صفحة الكاتب :
  عدنان عبد النبي البلداوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net