صفحة الكاتب : مهند حبيب السماوي

اقتراحي لمواجهة الصفحات والاخبار المزيفة
مهند حبيب السماوي

قدمت الحكومة الباكستانية بشكل رسمي، خلال اجتماع حصل بين وزير داخليتها شودري نثار علي خان ونائب رئيس شركة الفيسبوك جول كابلن في الايام الماضية، اقتراحا يقتضي بربط حسابات المستخدمين في الفيسبوك بأرقام هواتف اصحاب الحسابات من أجل محاربة الحسابات المزيفة وكشف شخصية من يقف ورائها.

مسؤول كبير في وزارة الاتصالات الباكستانية اوضح بان الهدف من الطلب الباكستاني هو لمساعدة الحكومة في كبح جماح الحسابات الوهمية التي تنشر البوستات المتضمنة كفرا بالدين من اجل سهولة تعقبها لدى السلطات، مضيفا: ان الفكرة نفسها يتم العمل بها بالفعل مع تطبيقات التراسل الفوري الاخرى مثل الواتساب.

الفيسبوك بدوره قد اعلن فورا، وبلسان المتحدثة باسمه كرستين شين، رفضه لهذه المقترح لان “ حماية حق المستخدم غاية اساسية بالنسبة لنا “ على حد تعبير شين، التي اكدت ان الفيسبوك لم يغير اجراءاته طبقا لطلبات الحكومات، وهو، اي الفيسبوك، يطبق عمليات قانونية صارمة وواضحة للرد على اي طلب حكومي حول البيانات او تقييد المحتويات، بل ان الفيسبوك مهتم بالقضايا القانوينة المرفوعة ضد المستخدمين والتي هي الان معلقة في المحاكم.

وبحسب التقارير، فان الفيسبوك قد استقبل حوالي 1000 طلب في عام 2016 من باكستان، وقد تم الاستجابة الى حوالي 70% من الطلبات، ويكرر الفيسبوك بانه سوف يستمر في الاستجابة لمثل هذه الطلبات شريطة خضوعها لمعايير الفيسبوك التي وافق عليها المستخدم حينما قام بالتسجيل في المنصة، كما ان سلطة الاتصال الباكستانية، صاحبة الطلب، قد استقبلت اكثر من 6000 شكوى من ضمنها 350 شكوى تتعلق بمنشورات الحادية ! وقد تم مراجعة هذه الشكاوى واغلاق الحسابات، بل ان حوالي 12977 عنوان من عناوين الانترنيت قد تم اغلاقه ايضا.

ومن وجهة نظري، اننا نحتاج لدراسة المقترح الباكستاني الذي يبدو، مع بعض التعديلات التي ساقترحها لاحقا في المقالة، وجيها ويحمل مقدارا من الواقعية، وربما يكون، في الوقت الحالي، افضل حل لمجابهة الصفحات او الحسابات الارهابية التي تحرض على العنف والكراهية والعنصرية، كما انه طريقة سريعة للكشف ومعاقبة الحسابات التي تنشر اخبارا مزيفة تؤثر على الراي العام وتتسبب في مشكلات تتجاوز الجانب الاجتماعي والاقتصادي الى السياسي كما حدث في الانتخابات الامريكية وماحصل فيها من اتهامات طالت شبكات التواصل الاجتماعي وخصوصا الفيسبوك.

الرفض الذي جوبهت به باكستان لايعود، من وجهة نظري، الى ان اعتبار مزامنة الحسابات مع عناوين البريد الإلكترونى أكثر مرونة كما يظن البعض، بل ان لدى الفيسبوك هاجس ان مثل هذا الطلب سوف يؤدي الى قمع الحريات وتقييدها وبالتالي يفقد الفيسبوك اهم عنصر لديه وهو انه منصة حرة لطرح الافكار وعرضها من دون خوف او وجل او رقيب، واذا ما حصل هذا الامر، فان الكثير من الاشخاص سوف يقومون بغلق حساباتهم بل ان ملايين الصفحات سوف تتوقف ولن تستمر بالنشروحينها سوف يؤثر سلبا على ايرادات الاعلانات التي حققت شركة الفيسبوك، بسببها، في الاشهر الاخيرة ارباحا كبيرا جدا بلغت حوالي 9 مليار دولار خلال الفترة من نيسان إلى حزيران، اي بزيادة 45% عن الفترة نفسها من العام الماضي.

 

وازاء ماتواجهه الفيسبوكمن مشكلات فيما يتعلق بالاخبار الكاذبة او الحسابات المزيفة او الصفحات التي تروج للفتنة والكراهية،فانني اقترح مايلي:

 

1- تطلب الشركة من صاحب الحساب الجديد ان يسجل هاتفه في الحساب، ثم يتم ارسال كود له للتاكد من ان الهاتف يعمل، ولايتم هذا الامر عبر الايميل كما يجري الان، وبخلاف ذلك لايتم فتح حساب له، مع العلم ان الرقم يبقى سريا لايعرفه الاصاحب الحساب والشركة.

2- فتح مكاتب كثيرة للشركة في الشرق الاوسط، على عكس ماهو موجود حاليا، تحتفظ بمعلومات كاملة عن المستخدمين، وخصوصا في الدول التي تكثر فيها الصراعات وتعاني من الارهاب وتجد في منصاتها الرقمية فوضى وتحريض واثارة للمشكلات التي تؤثر على الامن والسلم المجتمعي.

3- يُعين شخص، او اكثر، من لدول التي اشرت لها في النقطة الثانية، يكون بمثابة نقطة ارتباط او منسق للعمل مع هذه المكاتب من اجل تسهيل التواصل بين الطرفين ( الدولة - الفيسبوك ) والعمل سوية للحد من السلوكيات والمظاهر السلبية التي تستشري في المنصة وعلى نحو فوري.

4- يتم وضع ميثاق جديد للعمل بين هذه الدول والفيسبوك من اجل مواجهة الحسابات والصفحات المزيفة والتحريضية وفقا لمعايير معينة تأخذ بنظر الاعتبار الظروف الخاصة التي تمر بها كل دولة، فمن غير الممكن ان تكون شروط النشر ومعاييرها التي تتعلق بالسويد هي نفس الشروط التي تتعلق بسوريا! . وللعلم ان سلطات الاتحاد الأوروبي قد ضغطت، خلال الاسابيع الماضية، على فايسبوك وتويتر من اجل جعل شروط استخدام الفيسبوك وبقية الشركات متسقة مع قانون الاتحاد الاوربي والا فانها ستواجه عقوبات !.

5- في حالة قيام اي حساب او صفحة بالتحريض على العنف والارهاب او نشر اخبار مزيفة فان المشرفين على مواقع التواصل في هذه الدولة او تلك سيقومون بتبليغ المنسق المعين لديهم في تلك المكاتب من اجل طرح الموضوع مع الفيسبوك مباشرة ومناقشته فورا معهم وجها لوجه، وحينها يتم اتخاذ موقف سريع من هذه الصفحة او الحساب او اهمال الامر اذا كان المنشور طبيعي ولايشكل اي تهديد.

وهكذا سيعمل المنسق الحكومي مع مكاتب الفيسبوك من اجل الحد من ظاهرة الحسابات والصفحات المزيفة وبشكل مباشر بعيدا عن الاجراءات المتبعة حاليا التي تعتمد على ارسال التقارير للشركة خصوصا مع تخطي عدد مستخدمي الشبكة المليارين مستخدم والتي يصعب معها متابعة كل التقارير او الرد عليها او اتخاذ اجراء على نحو سريع، وهي الخطوات التي سميتها شخصيا بالبيروقراطية الرقمية.

الجانب الايجابي في ما اقترحته هو مايلي :

1- ان صاحب الحساب او الصفحة سيكون مسؤولا عما يكتب لذلك سيتوخى فيه الدقة والموضوعية وسيضطر للانقياد للمهنية ولمعايير النشر الصحيحة ، كما هو الحال في اي صحيفة رصينة لازالت تحتفظ بمبادئ الصحافة الاخلاقية ، ولذا سيبتعد صاحب الحساب عن التشهير والكذب والتسقيط والشتائم والاتهامات الكيدبة والباطلة … والحال نفسه يُطبق مع الصفحات التي ستكون حينها وسيلة اعلام رقمية محترمة على منصات التواصل الاجتماعي تخضع لما تخضع له اي وسيلة اعلامية تحترم نفسها.

2- سيتم التعامل بصورة فورية مع اي مخالفة او خروج عن القانون من اي حساب او صفحة وبذلك يتم معالجة وتلافي اثارها بسرعة قبل ان تنتشر وتتسبب في تداعيات خطيرة ،وحينها لن ينفع التوضيح او التكذيب.

3- ستتخلص الشركة من الحسابات المزيفة والصفحات المزورة وبذلك يتم تنقية بيئتها الرقمية من السلبيات والسموم التي تبثها هذه الحسابات والصفحات في هذه المنصة.

4- ستكون للاعلانات على هذه المنصة نتائج ذات قيمة اكثر واقعية واقرب للحقيقة من الاعلانات التي توجه لبيئة تتواجد فيها حسابات مزيفة .

باحث في مواقع التواصل الاجتماعي

 

  

مهند حبيب السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/06



كتابة تعليق لموضوع : اقتراحي لمواجهة الصفحات والاخبار المزيفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق رافد علي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق عمار العذاري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : انت وقح للغاية يا جولان. انت تاتي الى موقع شيعي لتنشر هكذا مقال. ثم من انت وما هي درجتك العلمية واختصاصك لترد على عالمة في اللاهوت كالسيدة اشوري. لك علم عرفنا بنفسك والا فاسكت وتعلم وريحنا من احقادك وبغضك التي ملات كتاباتك.

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : للتنويه: الآية القرانية تقول: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ). ملاحظة وردت كلمة منهم في الآية المباركة إشارة إلى التبعيض باعتبار ان الرسول الأكرم محمد (ص ) من ابناء المجتمع المكي إشارة للمعنى والسلام. عقيل

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : الأستاذ محمد قاسم المحترم تحية وسلاما: التدرج مسالة لها علاقة بالتطور الاجتماعي، والإسلام لم يفرض شروط هذا التطور إنما يعد التطور الاجتماعي مرهونا بتطور العقل حيث ورد في كتابه الكريم: ( هو الذي بعث في الأميين رسولا يتلو عليهم اياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة ..) الإسلام لم يفرض الأحكام بشكل قطعي الا في موارد، وقد شجع مسالة التعلم هنا كما يبدو انك فعلا قد استقرأت ما ورد بشكل عميق خالص محبتي مع الاحترام اخي الفاضل. عقيل العبود .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي فضيله الشمري
صفحة الكاتب :
  علي فضيله الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 طيور نفط الوسط المهاجرة تتصدر مشاهد الدوري العراقي

 نزع الغطاء السياسي عن الارهابيين ووجوب احترام ارادة الشعب العراقي ( بيان )  : الشيخ محمد مهدي الاصفي

 معنى رفع القلم في التاسع من ربيع  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 ﻷجلك سأقطن بين اللوز !  : ريم مهيأ الركابي

 يتاجرون باسم العراق في دمشق ..!  : فراس الغضبان الحمداني

 استعدادات واسعة لـ "عاشوراء" وتكثيف الإجراءات الأمنية والخدمية واستمرار المواكب

 حقوق الانسان والسلم الاهلي  : مهند ال كزار

 فندق كاردينيا يقدم تخفيضا بنسبة 50% لذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 الجهاد في التوراة .هذا هو الجهاد عند اليهود .  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 الرياض ..ماذا عن المؤشرات الواقعية للتقارب بين طهران والقاهرة ؟!  : هشام الهبيشان

 الشيخ بابا نوئيل التكفيري  : وجيه عباس

 الوهن واندحار نظرية التفوق الاسرائيلي  : سعيد البدري

 حوار مع الكاتب والباحث في علم الاجتماع السياسي \  : محمد شفيق

 الإصلاح في مسيرة الأمام الحسين(عليه السلام)الخالدة/ الجزء الأول  : عبود مزهر الكرخي

 حمودي.. أسبع منا جميعاً!!  : وسام الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net