صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

مصطفى ونبيل الخريجين
عبود مزهر الكرخي

قبل فترة وجيزة قررت أن اشتري حاسبة لابتوب بدل التي لدي والتي استهلكت وعفا عليها الزمان وبحكم شيوع بيع الأغراض المستعملة قررت شراء النوع من هذه الحاسبات والتي تسمى عندنا بالعراقي(البالات)والظاهر أنه اصبح في العراق كل شيء من المواد يباع منها الجديد يقابله النوع المستعمل أي البالات وقد قررت الولوج في عالم البالات وشراء هذا النوع ونتيجة لوجود الإعلانات التي على الفيس بوك والتي لا عد لها ولا حصر ورؤيتي لها قررت الذهاب إلى احدى الشركات والتفاوض معهم لشراء نوع من هذه الحاسبات البالات.

الحقيقة زرت احدى الشركات المختصة بهذا المجال وكان يساورني الشك في الحصول على جهاز نظيف والذي اريده ولكن لاحظت هناك تعامل رائع وراقي من قبل شباب طموحين في هذه الشركة واسلوبهم المميز وتفانيهم في خدمة الزبون جعلني اراجع كل حساباتي وقررت شراء نوع من هذه الأجهزة المستعملة ومن هنا بدأت اتعرف على هؤلاء الشباب والذين كان منهم مصطفى ونبيل ويوجد عمر ونذير وهم شباب يعملون كخلية النحل بهمة ونشاط لا يفتر ، ومن خلال هذا التعارف طرحوا همومهم وعقبة رئيسية يكاد يلتقي عليها أغلب الشباب العراقيين عليها في بلدنا وهي مشكلة البطالة في العراق والتي وصلت إلى أرقام مخيفة ورهيبة حيث وصلت نسبة البطالة إلى 35% في العراق لتشكل مشكلة كبيرة ومهمة تواجه العراق وشعبه والتي اخذت ملامحها تكبر بصورة كبيرة وبعد السقوط مباشرة لتصبح ككرة الثلج التي تنحدر من قمة الجبل لتكبر مع شدة انحدارها لتسقط في الهاوية ليسقط معها البلد في هذه الهاوية.

ولنأتي إلى مصطفى والذي طرح همه بكلمات بسيطة ومتواضعة عرفت معها مقدار الهم والشجى الذي يعتريه مع باقي رفاقه حيث قال لي انه تخرج من السادس العلمي عام(2011) وبدرجة جيدة جداً حيث كان معدله (88) وقدم للقبول إلى الجامعة والتي في هذه السنة تم إعادة القبول المركزي ثلاث مرات نتيجة تخبط وفشل في هذه الوزارة في عمل خطة القبول المركزي وهي معروفة بهذا الفشل حالها حال اغلب الوزارات الأخرى المهم أنه خرج قبوله في كلية الهندسة الحضرية ولكنه نتيجة معرفته بمشكلة التعيين العويصة في العراق والتي يبدو انه لا يوجد حل لها في الأمد القريب قرر التحول عنها والذهاب إلى كلية أوطأ منها بالنسبة للمعدل الخاص به والذهاب إلى كيلة التقنية الطبية وحسب الخطة في كربلاء ليتم قبوله في قسم الصحة والبيئة ليضمن له الحصول على عمل ووظيفة في حالة تخرجه لأن كما هو معلوم ان وزارة الصحة هي من الوزارات الخدمية والتي لم تشملها خطة التقشف الاقتصادي وهذا ليس بفضل الحكومة والدولة بل جاء بتوصيات من قبل صندوق النقد الدولي في ضرورة توفير وظائف لهذه الوزارة المهمة وقد داوم هذا الشاب في هذه الكلية وتحمل الغربة والسكن في محافظة كربلاء وهو من اهل بغداد ليكمل تعليمه الجامعي وليصبح شاب ورجل يعتمد عليه البلد وكذلك الأهل وبعد هذه المعاناة التي لا يعرفها إلا من عاش فيها تخرج من الكلية وبتقدير عالي طرق أبواب وزارة الصحة وحتى باقي الوزارات من اجل التعيين لأنه اختصاصه وحسب ما ذكره ينفع في كل المجالات لأنه يختص بالبيئة وصحة الإنسان ولكن وجد كل الابواب قد أقفلت بوجهه بحجة التقشف وعدم وجود اعتماد للوظائف إلى أخر هذه الكلام الذي نعرفه والذي يقال لكل من يسلك مجال التعيين بدون أي وساطات او طرق ملتوية أخرى كالرشوة وكذلك الانتماء إلى احدى الأحزاب والكتل والتي يبدو أن كل وزارة ومؤسسة بالدولة تصبح ملك للحزب الذي ينتمي إليها المسؤول أو الوزير الذي في ذلك المفصل أو الوزارة بالدولة وكأنها ملك صرف أو بستان يتصرف بهذا المفصل من الدولة حسب ما يحلو له وكل من يريد التعيين يجب أن ينتمي إلى الحزب الذي ينتمي إليه الوزير او مسؤول الدائرة وكأنا رجعنا إلى الحقبة الظلامية في زمن الصنم هدام في ضرورة الانتماء إلى البعث المقبور قبل التفكير بالتعيين فما أشبه الأمس باليوم بل هو أتعس وأقسى بحكم وجود قرابة الوزير أو الحبربش الذي من حوله والذي يمشون معاملات التعيين بالرشوة والتعامل بالدولار من اجل التعيين وهذه هي قمة المهازل التي تجري في وطننا الحبيب. ونفس الشيء ينطبق على زميله نبيل وهو شاب متدين ومتمسك به وخريج احدى الكليات العملية والذي في النهاية كان حاله كحال صديقه مصطفى وحال البقية في الشركة زملائهم عمر ونذير ليطرقوا بعد ذلك العمل التجاري في الشركات التجارية في القطاع الخاص وهي شركات قائمة على كف عفريت سرعان ما تتعرض لأقل هزة اقتصادية تجدها تغلق أبوابها ولتضاف اعداد من البطالة إلى جيوش البطالة التي عندنا في العراق مضاف إليها أنهم يعملون في مهن لا تمثل تخصصهم الحقيقي والذي تعبوا وسهروا من نيل الشهادة العلمية من اجل ذلك.

واكتب مقالي هذا والذي حال الكثير من الشباب العراقيين والذي وصل بحاملي الشهادات العليا أن يفترشوا الارصفة ويبيعوا على البسطيات كما يقال عندنا في العراق وهذه هي الكارثة الاقتصادية الكبرى في بلدنا لأنه لا يتم استغلال الطاقات الشابة والعلمية في العراق والتي اني متأكد بأنها مبدعة وخلاقة لأن العراق هو بلد المبدعين والكفاءات العالية والتي لا يوجد منها في كل العالم وهذا باعتراف الأعداء قبل الأصدقاء ونحن كما كنا نقرأ ونتعلم المقولة المعروفة التي تقول(أن الشباب عماد البلد)وهم القادة التي يبنون البلد وهذا ما قاله رئيس الوزراء السيد العبادي في تصريحه الأخير( ان الشباب هم من حرر نينوى وباقي المناطق) ولكن ان أنوه على ملاحظة وأقولها للدكتور العبادي أن ليس الشباب فقط يتم استخدامهم فقط في محرقة الحروب والقتال وهم أهلاً لها ولكن يجب العمل على استغلال هذه الطاقات والزنود في بناء العراق وتطويره من خلال خبراتهم العلمية والمهنية وهم أهلاً لها وهذا ما يشاركني فيه كل العراقيين في أن الشباب هم أمل العراق الموعود في بناء الوطن ووصوله إلى اعلى مراتب الرقي والتقدم بعيداً عن كل اشكال وألوان الطائفية والمذهبية والحزبية والعرقية بل يكون المعيار الوحيد في كل التعيينات هو الولاء للعراق وشعبه فقط لا غير. ورب سائل أو متحذلق من الذين يدعون الفهم ويدعي أنه محلل اقتصادي سيقول أن الدولة لا تستطيع استيعاب كل هؤلاء الجيوش الضخمة من الخريجين والشباب! لكن أقول له أن هناك قطاعات كثيرة معطلة في العراق وأهمها القطاع الخاص والذي يمثل لدينا قاعدة صناعية لو تم تفعيلها ليتم خلق قاعدة صناعية ضخمة في العراق تنافس بمنتوجاتها العديد من الدول في العالم وكذلك القطاع الزراعي والصناعات المرتبطة به فكل ذلك سيكون عامل مهم في توظيف كل الطاقات الشبابية والعلمية في تلك القطاعات لنجد أن البلد سوف يكون بحاجة على خريجين اكثر واكثر من اجل سد متطلبات عملية النمو الاقتصادي في العراق مضاف القطاعات الأخرى التي لم يتم ذكرها كالسياحي والتجاري وغيرها. وفي شأن يتعلق بأوضاع الخريجين، أكدت المرجعية الدينية في خطبتها بتاريخ 7 /تموز /2017 على هذه الظاهرة الخطيرة حيث قال الصافي ممثل المرجعية "لدينا مجموعة كبيرة من خرجي المعاهد والكليات ويطالبون بإيجاد فرصة لشغل مواقع مهمة لإدارة بلدهم"، لافتا الى أن "هؤلاء الإخوة يجب أن يكون هناك متلقي لهم يوفر لهم الفرص المناسبة". وحذر الصافي من أن "الفراغ والبطالة من الأمور الخطيرة، والإنسان يشعر بانتكاسة نفسية وتعب شديد نتيجة عدم العمل، الذي يعد الوضع الطبيعي للإنسان"، مشدداً على أن "الدولة لا بد أن تكون مسؤولة عن أبنائها وتسعى لإيجاد حل، والحل ممكن هو يحتاج لخطوات ومعالجة جدية". وأكد أن "هذا أمر له مخاطر وسلبيات كثيرة وهذه المسألة لا بد أن تعالج من قبل الجهات المسؤولة، وتوفير فرصة مناسبة لهم ليخدموا البلد".

وكان معتمد المرجع الديني علي السيستاني في محافظة كربلاء أحمد الصافي أكد، الجمعة (11 أيار 2012)، من أن ظاهرة البطالة بدأت تدفع الشباب إلى سلوكيات وممارسات خطيرة تهدد بناء المجتمع، وفيما حذر من انعكاس حالة البطالة على مجمل الأوضاع الاجتماعية في البلاد، طالب الحكومة بتوفير فرص عمل للخريجين.

ولهذا ندعو الحكومة وبمختلف مرافقها العمل على مكافحة هذه الظاهرة الخطية والاستفادة من عقول وطاقات شبابنا وندعو جيوش المستشارين الموجودين في الرئاسات الثلاثة العمل على وضع الخطط الكفيلة أجل مكافحة هذه الافة الخطيرة على البلد وعلى المستشارين والذين ليس فقط عملهم استلام الرواتب الضخمة والجلوس وراء مكاتبهم الفخمة والانيقة وكذلك البقية في الحكومة والبرلمان وباقي الدولة بل العمل من أجل العمل على رفع معاناة اخوانهم وابنائهم من العراقيين والعراقيات والنهوض من كبوة هذا البلد ورفع المحن والويلات عنه والتي هذه الظاهرة أحدى الأدوات المهمة في خراب البلد ومن كل النواحي.

وفي الختام أن قضاء حوائج الناس هي أحدى نعم الله وهذا ما اشار إليه سيدي ومولاي الأمام الحسين(ع) حيث يقول الأمام الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ ( عليه السَّلام ): "اعْلَمُوا أَنَّ حَوَائِجَ النَّاسِ إِلَيْكُمْ مِنْ نِعَمِ اللَّهِ عَلَيْكُمْ فَلَا تَمَلُّوا النِّعَمَ فَتَتَحَوَّلَ إِلَى غَيْرِكُم‏".*

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ 

* بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) ) : 75 / 127، للعلامة الشيخ محمد باقر المجلسي ، المولود بإصفهان سنة : 1037 ، و المتوفى بها سنة : 1110 هجرية ، طبعة مؤسسة الوفاء ، بيروت / لبنان ، سنة : 1414 هجرية . أعلام ‏الدين ص298 .

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/06



كتابة تعليق لموضوع : مصطفى ونبيل الخريجين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عماد الناصري
صفحة الكاتب :
  عماد الناصري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 علامات الترقيم وعلامات المرور  : علي زويد المسعودي

 اشمال حظ اعناد يركض للامام  : عباس طريم

 كلوفيس مقصود والأمل المقصود!!  : د . صادق السامرائي

 وزارة النقل : تباشر بفتح عطاءات تقديم الخدمات الامنية لمطار البصرة الدولي  : وزارة النقل

 الأهلي المصري يتفوق على برشلونة وريال مدريد بأكثر أندية العالم تتويجاً

 البيان الــ89 : نهضة التنظيم الدينـقراطي تدعوا المتظاهرين في العراق للمطالبة بفصل الثروة الوطنية عن السلطة وجعلها بيد الشعب  : التنظيم الدينقراطي

 صحيفة هندية تصف "فتوى السید السيستاني" بالضربة القاصمة للإرهاب

 المدفون في الشمس  : ابو يوسف المنشد

 تحت شعار الشباب والتکنولوجیا الحديثة  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

 لن يجف القلم  : د . ماجد اسد

 شركة ديالى العامة توقع عقدا لتجهيز كهرباء الشمال بالمحولات الكهربائية  : وزارة الصناعة والمعادن

 في نيويورك.. رفع راية الإمام الحسين ( ع ) وتنظيم معرض للصور وعرض شباك ضريح العباس

 استجواب العيساوي.... كان متوقعاً!!  : صلاح جبر

 ماذا دفعت بغداد من اجل قمة بغداد ؟  : سامي جواد كاظم

 أيثار عالي يغبطك عليه الجميع...  : محمد علي الدليمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net