صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

الشحنات ح2
حيدر الحد راوي

أ-2-2- دينية: جميع الاديان السماوية قررت وأكدت واتفقت على ( ان الايمان نور , والكفر ظلام) , المؤمن تحيط به هالة من النور , والكافر تغشاه هالة من الظلمة , يستدل عليها بالفراسة (فراسة المؤمن) , او أصحاب الحال وأهل الفن .
المؤمن تنبعث منه شحنات موجبة تنير ما حوله (روحانيا) , والكافر تلازمه شحناته السالبة فتغشاه الظلمة , المؤمن كحامل المسك يشمه كل من يمر بجانبه , والكافر كمن التصقت به القاذورات فباتت تنبعث منه روائحها الكريهة. 
جميع الاديان وضعت قطبا عليه مدار العبادة , ثم فرضت قبلة توحد المؤمنين قلبا وقالبا , ونصبّت أئمة تتجمع حولهم قلوب وعقول المؤمنين , وسنّت طرق عبادية تمتزج بها الحركة والنطق بنسق معين , ولم تغفل عن طريقة لأنهاء المراسم العبادية , كالسلام في نهاية الصلاة للمسلمين , غير أن الطرق العبادية اختلفت باختلاف الرسالات السماوية , الا انها لم تختلف في الجوهر.     
شرّعت الديانات السماوية بطريقة بالغة الحكمة , حيث تهدف الى توحيد الانسانية ضمن وحدة الكون التي تثبت وحدة الخالق.
تتفق جميع الديانات على عدة أمور , نختار منها :
أ-2-2-1- الصلاة: تفرض على المرء بشكل شخصي , وتحبذ ان تكون جماعية خلف امام او أسقف او كاهن حسب نوع الدين , ما يضمن وحدة المجموعة , واتحاد العمل الجماعي , مع وجود نواة تلم الشمل , في اتجاه معين (قبلة) , مع بعض الاذكار التي تناغي القلب وتهيج العواطف , ما يوحد عمل القلب مع الدماغ , الامر الذي يولد سيل جارف من الشحنات , شريطة ان يراعى :
أ-2-2-1-1- ان تؤدى الصلاة وفقا لتعاليم الدين من حيث الحركة والسكون . 
أ-2-2-1-2- يشترط في الصلاة حضور القلب وان لا يكون المرء شارد الذهن اثناء قيامها . 
أ-2-2-1-3- كما وينبغي ان لا يتثاقل منها المرء , وان تكون الصلاة مصدرا لراحة النفس الموجبة لهدوء البال , كما يروى عن النبي الاكرم محمد صلى الله عليه واله وسلم أنه كان يقول «قُمْ يَا بِلَالُ فَأَرِحْنَا بِالصَّلَاةِ» , 
أ-2-2-1-4- لا ينبغي التكاسل عنها او اهمالها , وبل يجب ان تكون بمنزلة قرة العين كما يروى عن النبي الاكرم محمد صلى الله عليه واله وسلم أنه كان يقول "وَجعلت قُرَّة عَيْني فِي الصَّلَاة".
الى غير ذلك من الموجبات المطلوب مراعاتها.
قبل الانتقال الى صدد اخر تنبغي الاشارة الى ان ألفاظ الصلاة مختارة بعناية , وليست عفوية ولا ينبغي التعويض عنها بأي كلام أخر , فالأذكار الربوبية والالهية وجدت بل نحتت في فطرة الانسان , فهي تجد طريقها بسهولة في الفطرة السليمة , وتتعرقل في الفطرة الملوثة , من هنا وفي هذا المكمن بالذات يتفاعل معها القلب السليم.   
أ-2-2-2- المسجد: كل الديانات اشترطت وجود دورا للعبادة , مع اختلاف التسميات والعناوين , اهميته واضحة جدا تتمركز في عدة نقاط (لا على سبيل الحصر):
أ-2-2-2-1- كونه يجمع شمل المؤمنين ويوحدهم في بؤرة واحدة , ويجعلهم كالبنيان المرصوص كما عبر النبي الاكرم محمد (ص واله) عن ذلك .
أ-2-2-2-2- تتساقط فيه العناوين والمراكز الاجتماعية , فيكون جميع الحاضرين كتلة واحدة  تحت عنوان واحد (مصلين).
أ-2-2-2-3- تتهاوى الفئات العمرية , فيكون الجميع فئة واحدة .
أ-2-2-2-4- يتساوى فيه الجنس , فلا فرق بين ذكر او انثى , ما يشكل كتلة تكوينية صلبة.
أ-2-2-2-5- تتساقط فيه الجنسيات والاعراق والالوان والعناصر , ما يدعو الى تكوين طبقة صلدة ومتينة.             
هذا كله واكثر كاف لتولد الشحنات وتفريغها بطريقة اختتام الصلاة وتبادلها بطريقة الترحاب بين المصلين . 
أ-2-2-3- الصوم: جميع الديانات السماوية شرعت الصوم , وكذلك كثير من الديانات اللاسماوية , مع ان الصوم يكون ممارسة فردية , الا أنه يكون جماعيا في ايام معدودة , وفي وقت محسوب .
للصوم أهمية كبيرة في محورين:
 أ-2-2-3-1- الجسم: يمنح أجهزة الجسم راحة من مخاطر تناول الطعام , ويريح الجهاز الهضمي بالدرجة الاولى , حيث ان المعدة بيت الداء والحمية رأس الدواء.
أ-2-2-3-2- الروح: الصوم يدفع الروح للسمو والارتقاء , ويعالج اسقامها واعلالها ان تم بالصورة الصحيحة .
اتفاق الجسد مع الروح في ممارسة او فعالية واحدة يولد شحنات موجبة نفعها يعود لصاحبها بالدرجة الاولى ولمن حوله بالدرجة الثانية , حيث ان الجسد بمثابة الحصان , والروح بمثابة الفارس , كما قيل ( الجسد مطية الروح) , ان الجسد يمثل القلب , والروح بمثابة العقل او هي روح التفكير عند الانسان , البؤرة الرئيسة التي تتمحور حولها الشحنات , ومنها يتم تفريغها وتوجيهها الى الهدف.      
أ-2-2-4- تشييع الجنائز: تشييع الجنازة يتوفر فيها بؤرة (محور "قطب")  ترتكز عليها انظار الجمع , وتهفو نحوها القلوب , وتشد لها العقول , حيث تتمحور الانظار نحو الجنازة المحمولة في مقدمة الموكب , مع حركة المسير , كاف لتوليد شحنات ايجابية او سلبية حسب نوع الموكب الجنائزي وما يمثله , طالما هناك مرتكز (محور "قطب") وتأثر قلبي عاطفي وشد نفسي وحركة مسير مهيبة ذات وقار .
أ-2-2-5- عيادة المرض: أوصت الاديان بعيادة المريض , ووصلت الينا الكثير من الاحاديث النبوية الشريفة بضرورة وربما الى وجوب عيادة المريض , خصوصا في الايام الثلاثة الاولى من مرضه , ذلك مما يولد شحنات ايجابية نافعة للمريض ولزائريه , حيث ان المريض سيمثل المحور "القطب" المطلوب الاساسي لتجمع الشحنات حوله , والشد النفسي والتأثر العاطفي المتبادل بين المريض وزواره .
أ-2-2-6- اطعام الطعام: أوصى القرآن الكريم كثيرا في إطعام الطعام , حتى انه سنه في الكفارات , كإطعام ستين مسكينا كفارة لإفطار العمد , وكذلك كفارة اليمين الكاذب بإطعام عشرة مساكين , الى غير ذلك , وكثير من الاحاديث النبوية أوصت بإطعام المساكين وغيرهم وإقامة الولائم ومنها الحديث الشريف (لا وليمة إلا في خمس: في عرس أو خرس أو عذار أو وكار أو ركاز ) , العرس التزويج , الخرس النفاس بالولد , العذار الختان , الوكار شراء منزل , الركاز العودة من الحج , من هنا يكون المحور "القطب" الوليمة وما أعدت من أجله , تتمحور حولها افئدة المدعوين وقلب القائم بها , وترتكز على مناسبتها أذهان الجميع , الجميع يكون قد بذل جهدا فيزيائيا , فالقائم بالوليمة اشترى المواد المطلوبة من السوق وقام بإعدادها , وكذلك المدعوين ساروا مسافة حتى وصلوا المكان , كل ذلك كاف لتوليد الشحنات الايجابية المتبادلة اثناء تناول الطعام .
أدركت بعض الطرق الصوفية اهمية الامر , فقامت طرقهم على اعداد الطعام وتقديمه , وكذلك المذهب الشيعي زاخر في اعداد وجبات الطعام في المناسبات الخاصة من حيث الكمية والكثرة .    

أ-2-3- الاستعراضات العسكرية: غير خاف على احد , تلك الهيبة التي تطرق القلوب لدى مشاهدة استعراض عسكري , مجموعة من السرايا والفصائل تؤدي حركة واحدة وبنسق منظم , مصحوبة بمجموعة كبيرة من الاليات , وايقاع موسيقي معين يلائم النسق العسكري , كل ذاك تحت امر "إيعاز" واحد وقيادة واحدة . 
الشحنات الصادرة تكون كثيرة طالما وان الحركة موحدة والايقاع الموسيقي يناغم تلك الحركة , ما يدخل الهيبة في عين الرائي , بدليل ان بعض انواع الاستعراضات العسكري لا تدخل الهيبة في القلوب مهما بذلوا من جهد , والسبب عدم التناسق او هناك حركة فوضوية تتسبب بتسريب الشحنات بطريقة فوضوية .
أ-2-4- الاستعراضات الرياضية وما شابهها: لا تختلف هذه الاستعراضات عن طريقة وأسلوب استعراض العسكر , غير انها وجدت لإبهار المشاهد فقط , وربما لا توجد لها اهداف اخرى , فيتحقق الهدف المطلوب , لكنه مؤقت , يتلاشى بعد فترة. 
******* يتبع ان شاء الله تعالى

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/04



كتابة تعليق لموضوع : الشحنات ح2
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شاكر فريد حسن
صفحة الكاتب :
  شاكر فريد حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هيئة الحج تحدد الأحد المقبل آخر موعد لاستلام جوازات الفائزين بقرعة العام الحالي  : الهيئة العليا للحج والعمرة

 النظام الخليفي يواصل حملة الدهم في مختلف المناطق ويعتقل 8 مواطنين بينهم طفل

 مركز انتخابي ارهابي  : سامي جواد كاظم

 بين التوحد الكردي والإصطفاف السني- التحالف الوطني الى أين؟  : د . محمد ابو النواعير

 زيارة مخيم برطلة ومخازن المواد الغذائية في نينوى والاطلاع على أستلام وتجهيز المفردات  : اعلام وزارة التجارة

 نيويورك تايمز وخريطة جديدة للشرق الاوسط : كيف تتحول دول خمس الى 14 دولة

 يا مشايخ الجهل والتخلف كيف يَزْنِي مخلوق غير مكلّف ..!!  : رضا عبد الرحمن على

 لماذا الهجوم على الحشد الشعبي؟  : علاء كرم الله

 العلم ملتقى الدين والحياة  : محمد علي جواد تقي

 مظهر الجنابي أظهر ما لديك من معلومات للعبادي  : فراس الخفاجي

 فيتنام تخوض أهم مباراة في تاريخها

 الجنان في روايات آل الرحمن  : سيد جلال الحسيني

 التغيير في اليمن يعني بداية النهاية لحكم ال سعود  : مهدي المولى

 نجاح عملية جراحية لزرع الشرايين التاجية (C.A.B.G ) لمريض يبلغ 55 سنة يرقد في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الخلاف بين ال سعود وال ثاني يجب استغلاله  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net