الى اولئك الذين اسمعهم يقولون :  في عصر صدام كان العراق اكثر امناً !!
هاني المالكي

 اقول : كان عمري ست سنوات ، وكنت في الصف الاول الابتدائي، في مدرسة النيل الابتدائية ، مقابل جامع الرحمن ، كان ذلك عام ٢٠٠٢ ، اذكر ان اليوم كان يوم الخميس واذكر ان الدرس كان الدرس الثالث ، كان ابي هو مدرس العربية والدين في صفي ، وكنت انا ابن المعلم !

جاء المدير مرعوباً ومعه المعاون ، وطلب من المعلم ابي ان يترك الصف ويذهب معهما الى الادارة فهناك ضيوف في انتظاره !!
لم يرتبك المعلم ابي ابداً ، ورد عليهما بهدوء : سأكون بعد دقيقة في الادارة ..
بقي المدير والمعاون في باب الصف ينتظران ابي لاصطحابه ، تقدم ابي نحوي واحتضنني بقوة لم اعهدها من قبل ، وضمني الى صدره ، وقبلني في وجهي وصدري ورأسي ، وانا ذاهل امام اصدقائي ، لماذا يفعل ابي ذلك ؟! فقد اعتاد الطلاب على معاملته لي كأي طالب اخر في الصف ..
مدّ ابي يده في جيبه ووضع في حقيبتي بعض الاوراق والنقود ، ثم نزع ساعة يده ووضعها في الحقيبة !
قلت : بابا .. مالذي يحدث ؟
قال : لا شيء يا عزيزي . قل لامك : ان ابي تم اعتقاله ، وربما لم يعد مرة اخرى اليكم !
لم اكن اعرف شيئا مما قال ، ولكني حفظت كل الذي قاله ، وهنا وهو يحتضنني ، اقتحم الصف عدة رجال وانهالوا على ابي المعلم بالضرب واللكمات وشهروا المسدسات وسط صراخنا نحن الاطفال ! وتمر اللحضات بقسوة ، ورأيت ابي وقد سال الدم من فمه وانفه ورأسه ، كان في كل حالاته ينظر لي وكأنه يودعني الوداع الاخير !
لووا ذراع ابي وطلبوا من المدير الرعديد حبلا لشد يدي ابي ، صرخ المدير بالفراش : سليم .. سليم .. احضر حبلا من المخزن بسرعة !!
جاء سليم بالحبل ، وحين شاهد حال ابي الذي كان يعطف عليه ويكرمه صرخ بهم : اولاد ال...... هذا المعلم استاذ حسن .. انسان طيب وخير ! سحب المدير الفراش سليم الى خارج الصف ودفعه بقوة وقال مضطرباً : لا تورطنا معه ، اذهب !!
شدوا يدي ابي الى ظهره وخرجوا به ، فالتفت التفاته اخيرة رمقني بها وابتسم !!
خرجت الصفوف الى الساحة وخاف المعلمون واضطرب الجميع ، فأمر المدير معاونه بان يدق الجرس ويعلن انتهاء الدوام لذلك اليوم !!
خرجت مع الطلاب وانا ابكي بكاءاً عالياً وسار خلفي مجموعة كبيرة من الطلاب بين متعاطف ومتألم ومستفسر ، وانا امامهم ابكي واحمل حقيبتي التي احتوت اوراق ابي وساعته !
وصلت بيتنا فوجدت مجموعة من رجال مجهولين مسلحين يجتمعون امام الدار ، فيما كانت امي تنتظرني في الباب ، بكيت بقوة بين يدي امي وراحت هي تنشج وهي تأخذني الى ذاخل الدار !
وفي الداخل فوجئت بثلاثة رجال في الاستقبال وهم يعبثون في مكتبة ابي ويأخذون ما يشاؤون ، ويكيلون انواع السباب لابي وامي !
ادخلتني امي الى المطبخ واغلقت الباب وقالت : اين ابوك ؟! فصمتّ لعدم قدرتي على الرد ، ثم اعطيتها الحقيبة لتفتحها ! اخرجت امي اوراق ابي وساعته واخذت تبكي بحرقة ..
وبعد اسبوع ارسل مدير مدرستنا خبرا الى امي يطلب منها المجيء الى المدرسة ، ذهبت امي ...
اعتذر عن اتمام هذا الفصل من حياتي .. فقد استلمنا جثة ابي وهي مقطعة قطعة قطعة !! يقول خالي ان رفعت يده انخلعت، وان حملت ساقه انفصلت !!
نعم كان عصر صدام اكثر امناً ، كان اكثر امناً له ولجلاوزته ولمن لا يعنيه امر العراق ، اما نحن العراقيين فكان عصر صدام لنا جحيماً وخوفاً وجوعاً وقلقاً وقتلاً !!

هاني المالكي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/01



كتابة تعليق لموضوع : الى اولئك الذين اسمعهم يقولون :  في عصر صدام كان العراق اكثر امناً !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو الحسن ، في 2017/08/02 .

رحم الله والدك واسكنه فسيح جناته
يشهد الله ربي وربك عمري 53 سنه وقد سجنت شهرين بسبب شتم صدام اللعين وقد اعدم صدام 2 من اخوالي و3 من ابناء اخوالي و2 من ابناء عمي
نعم لعن الله صدام ولعن الله البعث ولعن عفلق وكل من سار على مسارهم
لكن اللهم العن هؤلاء السفله الذين جثموا على صدورنا 35 سنه من الانتظار والقهر والفقر والجوع واذا بنا الان تحكمنا عصابه من السفله السراق لا امن ولا امان ولا خدمات ولا صحه وجرائمهملا تعد ولا تحصى
فهم وصدام وجهان لعمله واحده بل هم اتعس صدام سني بعثي كافر لكن ماذا تقول من يدعون الانتساب لعلي ابن ابي طالب وهو منهم براء
ان جريمه صدام مع المرحوم والدك وجرائمه معي ومع غيري لا تعفي هؤلاء السفله السراق اللصوص من جرائمهم وموبقاتهم
قد كان في مصر هامان دجت به حقبا من للعراق وفيه الف هامانا


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي جابر الفتلاوي ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حيّاك الرّب الاخت الباحثة إيزابيل بنيامين ماما اشوري دائما تتحفينا بالمعلومات الموثقة التي لا تقبل الجدل، جزاك الله خيرا، عندي وجهة نظر ربما توافقينني عليها بخصوص ما تفضلتي في مقالتك الأخيرة(السريانية بين القرآن والوحي)، اتفق معك أن نبينا الكريم (ص) لا يتكلم إلّا العربية، وأن العربية هي لغة القرآن الكريم، كذلك اتوافق معك أن العربية سبق وجودها قبل نزول القرآن، لكن بخصوص وجود تشابه بين القرآن وما موجود في التوراة والانجيل الصحيحين الموثقين، يرى بعض الباحثين وأنا اتوافق معهم ان وجد مثل هذا التشابه بين القرآن والانجيل والتوارة فسببه أن الكتب المقدسة الثلاثة مصدرها واحد هو الله تعالى، فلا عجب أن وجد مثل هذا الشبه في بعض الافاظ والمعاني، كذلك اتوافق معك أن بعض المستشرقين من ذوي النوايا السيئة استغلوا هذا المحور للطعن في القرآن والرسول محمد (ص)، ومثل هذه الادعاءات لا تصمد أمام البحث العلمي، وقد ابطلها علميا الكثير من العلماء والباحثين المنصفين، ومنهم حضرتك الكريمة، حفظك الله تعالى ورعاك، ووفقك لكشف الحقائق وفضح المزورين واصحاب النوايا السيئة. تحياتي لك.

 
علّق حسين فرحان ، على أيها العراقي : إذا صِرتَ وزيراً فاعلم - للكاتب مهند الساعدي : اختيار موفق .. أحسنتم . لكم مني فائق التقدير .

 
علّق مهند العيساوي ، على الانتفاضة الشعبانية...رحلة الى وطني - للكاتب علي حسين الخباز : احسنت السرد

 
علّق علي الاحمد ، على قطر ... هل ستحرق اليابس والأخضر ؟! - للكاتب احمد الجار الله : واصبحتم شماعة للتكفير الوهابي وبعد ان كنتم تطبلون لهم انقطعت المعونات فصرتم مع قطر التي يختبا فيها الصرخي كفرتم من لم يقلد صريخوس حتى الحشد ومن حماكم

 
علّق علي الاحمد ، على هل أصبحنا أمة الببغاوات ؟! - للكاتب احمد الجار الله : ببغاء من ببغاوات الصرخي

 
علّق علي الاحمد ، على كشف الفتنة الصرخية - للكاتب احمد الجار الله : احسنت بكشف الصرخي واتباعه 

 
علّق كاره للصرخية ، على حقيقة الجهل عند الصرخي واتباعه والسبب السب والشتم - للكاتب ابراهيم محمود : لم تقل لنا اين هرب الصرخي اسم جديد المعلم الاول

 
علّق علي الاحمد ، على الصرخي هو الشيطان - للكاتب ابراهيم محمود : صرخيوس هو شيطان هذا الزمان 

 
علّق بيداء محمد ، على البيت الثقافي في بغداد الجديدة يشارك براعم الطفولة مهرجانها السنوي - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : كانت فعاليات متميزة حقا... شكرا للجهود المبذولة من قبل كادر البراعم

 
علّق محمد كاظم الصحفي ، على العتبة الحسينية تتبنى توثيق "زيارة الأربعين" وتعلن فتح باب التسجيل في جامعة وارث : تحرير الخبر جدا ممتاز

 
علّق علي علي ، على صح النوم يالجامعة العربية - للكاتب سامي جواد كاظم : تتألق كعادتك في الوصف والتوصيف، سلمت أناملك

 
علّق مكية حسين محمد ، على الهيئة العليا للحج تنشر اسماء المشمولين بالقرعة التكميلية لـ 2018 : عفوا اريد اعرف اسمائنه موجودة بالقرعة

 
علّق وسام سعداوي زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نتشرف بكل زنكي مع تحياتي لكم وسام ال زنكي السعدية

 
علّق محمد صنكور الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله ال زنكي ديالى وحيا الله الشيخ عصام الزنكي في مدينة البرتقال الزنكية

 
علّق صايغن الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اخوكم صايغن من عائلة الزنكي في كركوك حي المصلى نتمنى التواصل مع كل زنكي في العراق.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود شاكر التميمي
صفحة الكاتب :
  محمود شاكر التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 90207795

 • التاريخ : 11/12/2017 - 19:10

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net