صفحة الكاتب : عباس العزاوي

تجربتي مع الجيش الوهابي ج (1)
عباس العزاوي

حتما سيكون المشهد اكثر دموية واشد ألماً عندما تتحدث عن حقائق تجسدت امامك ونقلتها عيونك المصوبة نحو الحدث الى روحك وعقلك لتستقر كعلقة سوداء في ضميرك وبين اضلعك سنين طويلة, صور طُبعت في ذاكرة الاجيال دون تدليس ولا فبركة اعلامية ممكن ان يشكك بها الطرف المحايد  اوينكرها من تمكنت من قلبه غشاوة حقد اعمى او جهل مركب.
اربع سنين قضيتها في معتقل الصحراء العربية  فكانت تجربة كافية ومفيدة لنا جميعاً لمعرفة مقدار الكره الوهابي المتمذهب ضد العراقيين النازحين عبر الحدود الى السعودية. حدث النزوح بانسيابية واضحة وغريبة وبرعاية قوات التحالف التي ضمنت سلامة الناجيين من جحيم البعث وراجماتة الفتاكة.....فالعملية اثارت في نفوسنا الكثير من الشكوك والقلق كأنها كانت مدبرة من قبل "خصوم صدام" بطرفيه الامريكي والوهابي, أثناء وبعد اجهاض الانتفاضة الشعبية والتي كانت احدى الوسائل الناجعة ـ حسبما تبين بعد ذلك ـ التي قاموا بها لتفكيك مجاميع الثائرين ضد البعث الفاشي وتفريغ الساحة العراقية لهيمنة الجيش الصدامي من جديد بعد هزيمته النكراء امام قوات التحالف في حرب الخليج الثانية ( عاصفة الصحراء)!!
 اشتدت ضراوة المعارك الدامية وشرعت القوات العراقية بعمليات الابادة الجماعية للمواطنين بعد اعطاء الضوء الاخضر  من امريكا وحلفائها في المنطقة للحكومة البعثية باستعمال المروحيات لقمع الثوار في انتفاضتهم الخالدة , الانتفاضة التي نقلت العراق من الصمت المطبق والخنوع الفاضح الى الكفاح المسلح وكسرت حاجز الخوف في قلوب العراقيين بصرف النظرعما آلت اليه النتائج المؤلمة والقاسية وما ترتب عليها من سقوط الكثير من الضحايا.
بدأت القوات الوهابية المكونة من عناصر جاهلة ومتخلفة لاتفقه ابسط مقومات وشروط التعامل الانساني باستلام معسكرات الاجئيين العراقيين في "الارطاوية ورفحاء" والتي اطلقوا هم عليها معسكرات ( ضيوف الملك!!)  التي اقيمت في الصحراء القاحلة بعيداً عن الحياة الطبيعية ومنها انطلقت عمليات القتل والتعذيب واطلاق النار بشكل عشوائي ضد الاجئين العزل لادنى سبب.
بانت حقيقة البدوي السعودي منذ الحظات الاولى لوصولنا وتعاطفة الغريب مع نظام صدام رغم ان الحرب قد وضعت للتو اوزارها بخروج القوات العراقية من ارض الكويت وتوقيع اتفاقية خيمة صفوان المذلة, بانت حين قال احد الضباط السعوديين لنا بعد معرفته اسباب تواجدنا على اراضي السعودية . (انتم تريدون اسقاط ابو عدي يا بكَر( بقر)... اتخسون) موقف غريب لم نفهمه الا بعد مدة ليست بالقصيرة وتزايد التعامل الحيواني من قبل جنود آل سعود مع الشباب العراقي المحاصر بالاسلاك.
كان مجرد حدوث مشكلة بسيطة مع الجنود من قبل بعض المشاغبين ( السرسرية ) او حتى فيما بين العراقيين انفسهم تاتي الاوامرللبهائم العسكرية الموزعة بشكل منظم حول المعسكر باطلاق النار باتجاه المجاميع البشرية داخل (الاشباك) في مساحة صغيرة والمحاطة باسلاك "بي آر سي"  ,هذا ماحدث في  الارطاوية معتقل مايسمى باسرى الحرب اثر مشكلة حصلت في ( الشبك رقم 18) بين العراقيين انفسهم , لم ندرك اسبابها الحقيقية حتى بعد تسليم كافة افراده الى السلطات العراقية على الحدود ضاربين بذلك عرض الجدار كل المواثيق الدولية المتفق عليها بخصوص اسرى الحرب.....مازلت اتذكر احد الجنود البدو وهو يصيح ( وينك يارنب ... ارفع راسك) ويطلق النار صوب الخيام المتراصة كقطع الدومينو داخل الاشباك مع ان المشكلة حدثت في مكان اخر.
بعد انتقال معسكرنا نهاية عام 1992 ودمجه بمخيم رفحاء للعوائل واجهنا وضع جديد وسجن اوسع  بكثير من الاقفاص الصغيرة السابقة التي خنقتنا لسنتين والتي تضم  المئات من الشباب العراقي وبدات آمالنا بالنجاة تتضائل, بدأنا نبحث عن طفل نراه لعائلة عراقية , نفتش عن عيون اهلنا بين العراقيين ( العوائل) هناك ولكن للاسف لم نجدها !!!.. لاسباب موضوعية وعشائرية. سنتين قضيناها في الارطاوية  لم نشاهد فيها اي شي يمت الى الحياة الطبيعية ومفرداتها بصلة سوى الصحراء الشاحبة الممتدة من كل الجوانب .. افق رملي جامد لاينتهي كأنه العدم...
 وصلنا الى هناك في اعقاب اعتصام كبير قام به اغلب سكان معسكر العوائل "رفحاء"  ضد السعودين بسبب السياسات القذرة التي كانت تمارس ضدهم من قبل الجيش السعودي اضافة للترحيل القسري لبعض الشخصيات العراقية  عبر الحدود وتسليمهم للاستخبارات العسكرية العراقية بالتعاون مع بعض شيوخ العشائر الخونة والوصوليين داخل المعسكر بعد زيارات قامت بها عناصر استخبارتيه قادمة عبر الحدود وبالتواطئ من قبل الجيش السعودي معهم مما اثار حفيظة العوائل هناك فقرروا الاعتصام حتى تنفيذ مطالبهم والتوقف عن اختطاف العراقيين ليلاً وتسليمهم للحكومة البعثية وقد اشار المقدم حميد جبر الواسطي الى تفاصيل اكثر عن الاحداث هناك في مقالته (حقائق غائبة عن الأنتفاضة واللاجئين العراقيين ) الرابط (1). في الجزء الثاني  سنتحدث عن الجرائم القذرة التي ارتكبها الجيش الوهابي ضد اللاجئين العزل امام صمت الاعلام العربي والعالمي!
 

  

عباس العزاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/02



كتابة تعليق لموضوع : تجربتي مع الجيش الوهابي ج (1)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : عباس العزاوي ، في 2011/10/03 .

الاخ العزيز علي حسين الخباز
شكرا لك مرورك وتعليقك الجميل ودعائك المبارك..., سنحاول نشر كل الحقائق الخاصة بالعراقيين المظلومين سوى في داخل العراق او السعودية او غيرها وحسب اطلاعنا على هذه الحقائق ولكوني ممن سكن رفحاء لربعة سنين91 ـ 94 وددت ان ابين مقدار الالم والقهر الذي عشناه هناك , المحزن في الامر ان الكثير من العراقيين لهم وجة نظر اخرى حول هذه المأساة انطلاقا من الصورة التي رسمها البعث لعراقي الداخل في الاعلام ...... وفي الجزء الثاني سالقي الضوء على الجرائم الانسانية ومظاهر الطائفية الحاقدة في تعامل الحرس الوهابي ضد العراقيين في الارطاوية ورفحاء ... تحياتي لك وتقديري


• (2) - كتب : علي حسين الخباز ، في 2011/10/03 .

الاستاذ عباس العزاوي المحترم المثقف لسان حال امة فلابد لهذا الللسان ان ينطق بالحقيقة .. اكتبوا عن تلك المأسآة جميعكم دونوا للعالبم بعض الآم هذا الشعب الذي علم العرب الصبر والتصابر
وليؤمن الناس يوما ان ساحات التحرير وثوراته كان الجذر فيها العراق والمؤسس الحقيقي الشعب الرعاقي فتحية حب ومحبة الى الرائع عباس وله مودتي ودعائي





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي
صفحة الكاتب :
  صادق غانم الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قمة بغداد فاشلة أم ناجحة ؟  : علاء الخطيب

 مطالبة لكلّ العراقيّين الغيارى بالمشاركة  : علي السبتي

 اكمال تطهير جبال حمرين وتدمير 4 مخيمات لداعش بالانبار

 محافظ البصرة يلتقي القنصل الامريكي ومحور اللقاء الأمن والاستثمار  : اعلام محافظة البصرة

 قتل العشرات والقاء القبض على دواعش وصد هجوم شمالي الفلوجة  : كتائب الاعلام الحربي

 وفد سوري إلى العراق قريبا لبحث فتح معبر البوكمال

 رابطة علماء اليمن تدين مجزرة سيناء وتحمل هذه الجهة المسؤولية..

 ليس بالقبلات وحدها نتجاوز الازمات  : نزار حيدر

 إيضاح الى المؤمنين من مؤسسة الامام المهدي ( ع ) للمرجعية  : مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية

 متظاهروا كردستان ينهون اعتصامهم ويتجهون نحو الإضراب العام عن الدوام

 تشقــق الديمقراطية  : حسين الربيعاوي

 موسيقى من دون صوت ؟  : محمد تقي الذاكري

 المادة 23 سيئة الذكر تطيح بكل احلامنا مع البرلمان الاردني  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 الفساد يطال مستشفى الأطفال!  : سعد الزبيدي

 الانتخابات الكويتية، مواجهة نحو الذات  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net