• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : أحلام على قارعة الطريق يا وزير الكهرباء! .
                          • الكاتب : قيس النجم .

أحلام على قارعة الطريق يا وزير الكهرباء!

الكهرباء في عالم اليوم تشكل عصب الحياة، وتمد الإنسان بالطاقة اللازمة، للقيام بالفعاليات اليومية من إنتاج وتصنيع، حيث باتت كل زوايا الحياة بحاجة ماسة إليها، ومع تزايد تعقيدات الحياة والتطور التكنولوجي تزداد حاجتنا الى الكهرباء، كما إنها على مساس مباشر بنا، وهي جزء مهم من البنية التحتية لأي بلد.
ما تقوم به وزارة الكهرباء في هذه المرحلة، يعد جهوداً جبارة قياساً لما يجابهها من معوقات، سواء أكانت تراكمات من الوزارات السابقة، أم تزايد العبث والتخريب بالشبكات الكهربائية والتجاوز عليها، أم دور المواطن نفسه الذي يرفض دفع فواتير الكهرباء، التي ستلقي مبالغها بالظل على واقع الكهرباء، وزيادة ساعات التجهيز.
إن العمل الجاد في الوزارة، وراؤه مجموعة رائعة من العمال والموظفين، وهم جنود مجهولون يعملون ليلاً ونهاراً من أجل راحة المواطن، وهؤلاء الموظفين بحاجة الى وطن يسكنون فيه، ويستقرون هم وعوائلهم، وهذا أبسط الحقوق التي يستحقونها كمكافئة لجهودهم، ويمثل لديهم أهم من الراتب الشهري الذي يستلموه، إذا ما تحقق الحلم.
لقد قام السيد المدرس بالمطالبة بحقوق الموظفين، وكان دائماً يقف الى جانبهم، وهو على دراية تامة، بحاجة الجنود المجهولين في الوزارة الى وطن للاستقرار، لذا سعى كثيراً لشراء الأرض، من أجل إسعادهم وهذا ليس ببعيد، على مدير الجمعية التعاونية، والناطق الرسمي للوزارة السيد مصعب المدرس.    
مسألة قطعة الأرض، التي وجب تدخل وزير الكهرباء فيها بشكل إيجابي، يقع في مضمونها أن الموظف، أو المنتسب في وزارة الكهرباء، إنما يحلم بوطن جميل يهز مهد ولده فيه، ليكون بيته المستقبلي مليئاً بالأمل، والطمأنينة، والإستقرار، والتفاؤل 
السيد مصعب المدرس الذي قاد بنفسه، حملة المطالبة ببناء هذه القطعة كمجمع سكني، للموظفين للمعينين على ملاك وزارة الكهرباء، فهو الذي حمل همَّ أصدقائه، وشاركهم حلمهم بلا كلل أو ملل، في بناء البيت السعيد مستقبلاً، فأفعال هذا المدرس الكبير تسبق أقواله، ولنعم المسار الذي ينتهجه لمصلحة الجميع. 
ختاماً: إن الوزير يفرحه دون شك، أن ينصب رمزاً عالياً لوزارته، كونه يدرك حلم موظفيه، بإمتلاك وطن آمن جميل، رغم حالة التقشف التي يمر بها بلدنا، لذا دعوة الى الإنسان الكامن، بشخص السيد وزير الكهرباء، بضرورة التدخل الإيجابي فهو رأس الهرم، الذي ينير فانوسه حياة كل الموظفين في وزارته، وتحقيق أحلامهم والتي ليست بمستحيلة مع التقدير.



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=94037
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 05 / 14
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 08 / 20