• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الدرينى يفجر قضايا خطيره فى لائحة إدعاءه ضد إياد علاوى .
                          • الكاتب : صادق الموسوي .

الدرينى يفجر قضايا خطيره فى لائحة إدعاءه ضد إياد علاوى

 فجر الناشط السياسى محمد الدرينى عدة قضايا فى لائحة ادعاءه الموجهه للمحكمة العراقية ضد اياد علاوى رئيس القائمة العراقية.
 
وعد الدرينى بدحض مزاعم علاوى مؤكدا انه سقط فيما اتهم فيه فى الاتهام "الأم" وأكده مكتبه فى تصريح الرد على السومرية.
 
وطلب الدرينى عددا من الشهود وافادة من مكتب السيد السيستانى وكشف عن مخطط تعرض له بسبب العراق قبل ثورة يناير وتدخل جهاز سيادى لانقاذه من جهاز أمن الدولة (المنحل) الذى أكد ان رئيسه كان على علاقة بعراقيين وانها قضايا معلومة امنيا  وفيما يلى نص اللائحة
 
 
نص اللائحة
 
لائحة الإدعاء ضد الأستاذ إياد علاوى المقدمة من السيد محمد رمضان محمد حسين الشهير ب محمد الدرينى (مواطن مصرى)
 
المحكمة العراقية "الموقرة"
 
 السادة القضاة
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...وبعد
 
يطيب لى بداية أن أتوجه بأسمى آيات الشكر والتقدير للقضاء العراقى العظيم  آملا له تحقيق غاياته النبيلة.
 
(الموضوع)
نشرت وسائل الإعلام العراقية بتاريخ 21 يوليو الماضى تصريحا للأستاذ إياد علاوى (رئيس القائمة العراقية) بعنوان " علاوى يكذب الدرينى" وقد تضمن تصريح الأستاذ علاوى إتهاما صريحا وجليا لى بالعمالة لصالح قوى منافسة له وهو مايؤكد صحة الاتهام "الأم" الموجه اليه والذى أوردته فضائية (السومرية) قبل أكثر من شهر تقريبا حول دور الأستاذ علاوى فى اعتقالى وتعذيبى وترويع اسرتى والاعتداء عليهم بواسطة جهاز مباحث أمن الدولة فى مصر فى الواقعة الشهيرة فى مارس 2004و التى دفعت الأمم المتحدة بعدما يقرب من عامين لإصدار قرارها رقم 5 لعام 2005 والذى خرجت على أثره من معتقلات الطاغية المخلوع حسنى مبارك الذى كانت تعتمد فزاعته على صراع طائفي بغيض يستهدف استبدال المعركة لتكون بين السنة والشيعة بديلا للصراع بين الأمة والصهيونية وهو المشروع الذى حشدت له امريكا والسعودية وإسرائيل خطة اعتمدت بالأساس على عملاء المخابرات الأمريكية من قادة الدول ولاعبين مهمين من رجالاتها فى المنطقة وبما ينسجم مع مخطط اشعال الصراع وتغذيته بكل انعكاساته على أمثالنا خاصة وان الإعلام يقدمنى بصفتى (زعيم شيعة مصر).
كان لابد من هذه الإشارة فى محاولة لإستدعاء مراحل تلك الحقبة وصراعتها الإقليمية وانعكاساتها وضحاياها من الأبرياء الذين تعرضوا لأبشع أنواع التعذيب وسلب الحرية بل محاولة سلب الوطنية على النحو الذى صرح به الطاغية المخلوع مبارك بشأن ولاء الشيعة عموما.
السادة القضاة: اساء الأستاذ علاوى الى نفسه كثيرا حين أكد عدم معرفته بى ولا بالقضية كما اساء أكثر الى كل من يمثلهم حين راح يتهمنى حيث من بين ما  نسب اليه فى التصريح (وأردف: "بحق إفلاس سياسى ووصمة عار على جبين قوى مخابراتية إقليمية وسياسية حاقدة تدفع بهذا الشخص للتصريح فى أمور ليس لها وجود إطلاقًا"".
وبعيدا عن كل ماورد فى تصريحات الأستاذ علاوى التى صدرت عن مكتبه فإن هذه الفقرة وحدها بدلالاتها تؤكد إن الفعل الأول تم بنفس البساطة وعدم الاكتراث برمى الأبرياء فضلا عن حقائق هامة سوف أوردها حال تحديد المحكمة الموقرة " لجلسات القضية ولكنى أطلب بشكل عاجل إفادة من مكتب سماحة آية الله العظمى السيد على السيستانى "دام ظله" حول هذه القضية وماقدم بشأنها قبل عام تقريبا وبعض الشخصيات التى ستتقدم باسمائها هيئة الدفاع.
كما اطلب فتح باب التحقيق فيما عرف بقضية "فرق الموت" والتى ورد فيها اسمي من السيد عمار الحكيم ورموز اخرى من العراق وإيران ولم يكن هذا التحرك البغيض سوى تعظيم فزاعة مبارك بصفته المسؤل عن مواجهة الشيعة فى المنطقة من خلال لجنة تضم زعماء دول وقادة ولذا اطلب من المحكمة ان تطلب سرعة إفادتها بتقرير أمنى حول الجهات التى استهدفتنى فى صراع لاعلاقة لى به من قريب اومن بعيد فقط ادفع فواتيره الظالمة من حريتى وحقوقى واثام وفجور كثيرة أرتكبت لن تكفى مياه الفرات والنيل لتطهير من ارتكبوا هذه الجرائم ضد أبرياء فى صراع اقليمى يعتمد الطائفية والموت والتكفير نهجا فى مواجهة دعاة الشراكة فى الإنسانية فى كل مكان.
ان الأستاذ أياد علاوى (الذى يقول انه لايعرفنى ) قد قزم نفسه بهذا القول لعدة أسباب وبعيدا عما سيتفجر لاحقا لمحكمتكم "الموقرة" ومنا
اولا:ان مشروع (إتحاد خدام راية المهدى) الذى يحمل إسمى فى العراق كمشروع فكرى لفت الانتباه وشغل البعض كونه أطروحة أشاد به السنى قبل الشيعى حتى المسيحى حيث اعلن النائب خالص ايشوع والوقف المسيحي إشادتهم الكبيرة بمشروعى(!!) وبالمناسبة هو ذاته المشروع الذى راحت قوى منظمة اعتادت العمل على الاغتيال المعنوى للشيعة سواء كانوا سياسيين او رجال دين سوف تتأكدون ان الهجوم على المشروع تارة بحجة تبعيته لإيران وأخرى بحجة تبعيته للمخابرات المصرية كمشروع فى مواجهة المشروع السعودى فى العراق (!!) نعم.. فهل كل هذه الضجة لم تصل مسامع الأستاذ علاوى؟!.. كما لايعلم بالضجة التى أثارها قرار تنصيبي مستشارا لتكوين سياسى عراقى (لتجمع العراق الجديد) وهو ماصاحبه ضجة ايضا لاتقل عن ضجة ردود أفعال الشعب العراقى حين اشاد البرلمان وكافة المؤسسات بردى على مبارك حين اتهم الشيعة بالولاء لإيران وتراجع القصر الجمهورى بعد لقائى الشهير بفضائية دبى .
السادة القضاة: ان الطائفية البغيضة ومشروعها الدموى لم تكن يوما ما سوى هدفا لنا نحن شرفاء مصر ولذا لاغرابة فى ان تجد كتاب (عاصمة جهنم) الذى تعرض لواقعة اعتقالى الاول وتعذيبى بشأن العراق ورموزه..هذا الكتاب حمل جهادا من كل اطياف الحركات الاسلامية حتى وصفت بانى اقود تحالفا سنيا شيعيا مسيحيا وكانت رسالتنا لمؤتمر مكة وفعاليات دولية اخرى تؤكد على ان مطبخ المأساة بات ينكل بالأبرياء فى إطار لعبة رخيصة دفع بعضهم ثمن جرمه الفادح بينما ينتظر البعض وما اود قوله شتان بين من دعوتهم (الشراكة فى الإنسانية) وبين تجار الطائفية الذين لم يؤلمهم يوما تقديم أطفال العراق فى وجبة مع الصلصة بل مضوا يقتاتون من اشلاء الأبرياء متوهمين بأنهم يحسنون صنعا ونظرة فقط على جهادنا المشترك مع حقوقيين عراقيين فى لندن وامريكا وبلدان أخرى فى مواجهة القتلة والمجرمين وأنوه الى ان الكتاب المشار اليه(عاصمة جهنم) وهو حديث الشارع المصرى والذى وصف بأنه دليل الاتهام الرسمى للدوله وقال عنه المفكر فهمى هويدى:مر عام ولم تنكر الحكومة او اى جهة مانشر فى عاصمة جهنم) وكان هذا قبل 5 سنوات وهو الكتاب الذى ذاع صيته بعد ثورة يناير العظيمة وضم عددا من وثائق المخابرات السعودية عن عبثها فى مصر وهى بالمناسبة ايضا ضمن القضايا المنظورة امام نيابة أمن الدولة العليا التى تنظر عدة قضايا خاصة بى ضد المخلوع مبارك واركان نظامه .
السادة القضاة
أتعمد اختيار كل ماذكرته لحضراتكم وما سأورده سعيا مشروعا منى لتشكيل عقيدتكم تجاه مأساتنا الإنسانية التى جسدها احدث تقرير حقوقى مصرى يؤكد انه تم استخدام سياسة الأرض المحروقة معى وان أقل ماتوصف به حالاتي هو الاضطهاد وكل ماذكرته وسأذكره مشفوعا بأدلتى فقط
كما اتعمد الاشارة الى امر هام ولذا سأكون مضطرا الى نشر محتوى هذه اللائحة على نطاق واسع ليكون بمقدور جهات رسمية عليا فى مصر وغيرها الرد وتكذيبى..فقط أشير الى واقعة استهدافى بشأن قضية عراقية ايضا قبل ثورة يناير بشهور وقد احكم جهاز مباحث امن الدولة(المنحل) حينها القضية مدعومة ب7 شهود من رجال الدين اجبروا على الكذب وهى قضية فى المحاكم المصرية الان وقد اعتصمت حينها بباب جهاز أمنى سيادى فى بلادنا الذى تأكد من مخطط استهدافي وأنهى المهزلة حتى اجبر عملاء ال سعود على التراجع وهم مانطلق عليهم الان فى مصر (الفلول).
ولسوف يذكر التاريخ هذه الآثام والفجور التى تعرضت لها مع أطفالى والمحيطين بنا وعانينا سنوات ولازلت اعانى من اثار تلك المؤامرات واطالب من القضاء العراقى الشامخ التدخل لإحقاق الحق وفرملة مشروعات الشر التى تحاك فوق ارض العراق ويترتب عليها جرئم تلحق بأبرياء
لذا اطالب
أولا:مقاضاة الأستاذ اياد علاوى على تصريحاته الأخيرة التى جزم فيها بالحاقى عضويا بأجهزة مخابرات وهو مايترتب عليه اضرارا آنيه ومستقبلية وتجعلنى عرضة للإستهداف.
ثانيا:استدعاء الشهود وطلب الافادة من مكتب سماحة السيد السيستانى حول مذكرتى فى هذا الصدد قبل عام وسؤال احد الشهود حول علاقته برئيس جهاز مباحث أمن الدولة الأسبق فى مصر والهدايا الثمينة التى كان يتلقاها وهو نفسه المسؤل عن تعذيبى واعتقالى وترويعى وشاء الله ان يخرج من منصبه على خلفية قضيتى وسط اندهاش المراقبين عن السبب الحقيقى الذى لم يعلن حتى اليوم لكننى أؤكده متحملا تبعات ذلك المعلوم لديهم وأكثر.
ثالثا: التحقيق فى ملف (فرق الموت) ومن يقف وراء هذا التحرك الإستخباراتى مستخدما السيادة العراقية وهويته العراقية وتنظيمه العراقى علما باننى تعرضت لاعتقال خاص كان بسبب التقرير المخابراتى الذى استهدفنى مع قيادات عراقية وإيرانية لا اعرف معظمهم ومن اعرفهم ذهبت إليهم فى دول مجاورة استصرخ ضمائرهم لكن الحسابات السياسية دوما تفرم العدل ولاتكترث بأنات الضحايا ولاحقهم المشروع فى وقف الظلم والضيم عنهم ومعاقبة المفسدين,
رابعا:التحقيق بشأن كتابات لرموز تعمل وفق تلك البرامج المخابراتية والتى تعمل من فوق ارض السيادة بالعراق وتقوم بنشر تقارير على النحو المرفق وهى تؤدى فى نهايتها الى الإيقاع بالأبرياء وإعطاء مسوغ لضربهم وفق ماتقضى مخططات باتت معلومة لنا.
خامسا:معاقبة كافة المتورطين وتقديم التعويض العادل عن كل ماحلق بنا .
السادة القضاة
اتحمل مسؤلية كل ماورد على لسانى وملزم بتقديم أدلته وانتظر مثولى امام هيئتكم"الموقرة.
والله ولى التوفيق انه ولى المؤمنين
محمد رمضان محمد حسين
الشهير  ب محمد الدرينى
عمان ودمشق تلقيان القبض على فرق موت بدرية، يديرها السفير الايراني؟
المخابرات المصرية توعز ببناء (مزار قبطي مسيحي) بكربلاء..ودور مجندها (الدريني)ـ
الوقف المسيحي يرحب بمبادرة انشاء مزار رمزي للسيد المسيح في كربلاء
رابطة الصحفيين المستقلة
علاوى يكذّب زعيم شيعة مصر
الخميس 21 يوليو 
 
صادق عبد الواحد الموسوي



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=9330
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 09 / 06
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 15