• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : ميمي احمد قدري طرازات شعرية مضمخة بالحب .
                          • الكاتب : وجدان عبدالعزيز .

ميمي احمد قدري طرازات شعرية مضمخة بالحب

 رحت أتطلع بوجه الفنانة التي تعبر عن أوج نجاحها بتعبير الملامح ، وهي تزهو فرحة ، بأنها حملت عاطفة الحب النقية بوفاء لإيجاريه احد .. وبنفس هذه الأناقة ومع سكونات لحظاتي الهادئة ليلا ، كنت اقتفي أثار قصيدة (من أجلك كتبت قصيدة) للشاعرة ميمي احمد قدري التي راحت تزهو وفاءا ، وهي تطعم أحرف الكلمات المذهبة بالحب ، تطعمها بالوفاء الثابت في أعماقها ، لهذا الذي يستحق منها هذا الثبوت على الموقف ، لأنه هو قديس حيث تقول :
 
(قديس أنت، بين حناياه الحنان
على أجنحة الطهر قلبه استكان
فتخفق السماء شراشف الأمان
تُعمد مغاليق الصد بالآذان
تهتز أمواجي فتعانق لهفة الانتظار)
 
وهكذا تعيش الشاعرة هذا السكون والهدوء الروحي بجنب الآخر الذي هو قديس يحمل الطهر ، ولأنه كذلك تعيش هي العالم بكل تفاصيله ، كونها تعيش جمال الحب وتتلاءم مع المقولة : (يعيش الكائن الإنساني بصورة متزامنة في عالمين مغايرين ، عالم الطبيعة وعالم الثقافة ، أن عالم الطبيعة : عالم الزمان والمكان مصنوع من المعطيات الموضوعية والمستقلة عن إرادته وليس المرء فيه سوى عنصر من عناصر أخرى ، أما عالم الثقافة ، فهو عالم خلقه الإنسان نفسه وسيبقى هو دائما مركزه ) أن ثقافته هي تجسيد لقيم ولرغبات ولامال ولمخاوف مجتمع ما . وهناك من جهة أخرى الميزة الواقعية التي يعيش تفاصيلها الإنسان رغم ان هناك عالم من الطبيعة اللامبالية وعالم من الناس المهتمين ، وهذا عكس حالة الصراع بين الحرية والالتزام ، وهو صراع انتاب شاعرتنا وجعلها  تبحث عن أوجه الجمال من خلال محاولة الاقتراب من الآخر ومعايشته ، ثم إنها أثبتت  في داخلها هذا التوازن من الصدق والوفاء والبقاء على العهد .. تقول :
 
(تحملني فراشات وجهك الصبوح
على أشرعة المنى
فأصعد... وأصعد أدراج الأمل
أشتهي وأشتهي ماء الحياة بمقلتيك
أسطورة أنت,,, 
تغرقني شطآنك
لا ظمأ يرتوي منك ,,فأحبك أكثر
تتملكني الدهشة حينما يهمس صوتك على أوتاري
فأشيد معبر الحنين)
 
وهذا عزف مستمر يدفع إلى الالتزام التام تجاه التزام متقابل تعمق في دواخل الشاعرة .. وهذه القصيدة هي مأثرة من مآثر الحب وليس فيها من طرازات الزيف واللابالية ومن مبدأ الثبات هذا تقول :
 
(لأجلك أكتب قصيدة
حروفها حبلى ببحار
تعتلي بسمة طفل أشقاه التمني
كلماتها تتراقص على شفاه
أينعت من لمساتك
وددت أن أكتبك ألف مرة ومرة
فينهال الحبر رقة
مثل الشمس أنت
ترصع الفجر بعطر النهار
يسألك قلبي
هل بين أحضانك مصرعي ؟!!
وعلى أبوابك أهجر مضجعي؟؟!!
إلى لقاء أخر)
 
هذه الطرازات الشعرية التي أغرقت الشاعرة في حالة من التصوف والذوبان تجد نفسها حبلى مثلما هي الكلمات حبلى بمعاني التمسك بالحياة على أساس الحب ونقاء النفس ، لذا هي لم تشبع من هذه القصيدة ، لتعلن انها تود بصدق ان تكتب هذا الف مرة ومرة ، كي (ترصع الفجر بعطر النهار) وتبقى تلتزم مبدأ الحب في اللقاءات القادمة .. وقد تكون عبر ساحات الشعر ، حيث (يعتبر هيجل ان الشعر يمثل قمة الفنون لسمو شكله ولابتعاده عن المحسوس ولغناه مدلولاته ، أي بمقدار ما يزداد النشاط الروحي المتحرر تدريجيا من ربقة الخارجي والمادي) ، هي اعتبرت الشعر بركة روحية تدخلها من اجل التسلح بالالتزام الأخلاقي تجاه الحب خصوصا ، ولكن أي شاعر في الكون لايفلح بالالتزام تجاه عواطفه ، لأنه يحمل روح شاعر تهفو دوما للجمال والحب وتتحكم به نوازع النفس التي تريد منه متعة الجمال الذي يسود اطر العلاقات داخل تيه الشعر فهل نجحت الشاعرة بطرازاتها الشعرية ان تكون هكذا ؟؟؟ !!!..
 
 
/ كتاب (نقد النقد) تودر وف ت / د.سامي سويدان دار الشؤون الثقافية العامة بغداد ص 96
 
/ كتاب (في الأدب الفلسفي) د.محمد شفيق شيا مؤسسة نوفل بيروت لبنان ط1 1980 ص46
 
 
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=9302
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 09 / 05
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 08 / 22