• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : كيف علّمت أمُّ البنين (عليها السلام) ولَدها العبّاس (عليه السلام) أن يجلس في مَحضر أخيه الإمام الحُسين (عليه السلام)؟ .
                          • الكاتب : احمد سالم إسماعيل .

كيف علّمت أمُّ البنين (عليها السلام) ولَدها العبّاس (عليه السلام) أن يجلس في مَحضر أخيه الإمام الحُسين (عليه السلام)؟

بسم الله الرحمن الرحيم

كثيراً نسمعُ من خُطباء المنبر الحُسينيّ أنّ مولاتنا أم البنين (عليها السلام) كانت تُعلّم ولدها مولانا أبا الفضل العباس (عليه السلام) أن لا ينادي الحسين باسمه ، ولا بـ(أخي)، بل يناديه (سيدي).

ومما علمته (عليها وعليه السلام): أنْ إذا أراد الجلوس عند الحسين (عليه السلام)، عليه أن يجلس (القُرفصاء).

القرفصاء في لفظها وجهان:

١. القُرْفَصاء؛ بضمّ القاف، وسكون الراء و(فتح الفاء).

٢. القُرْفُصاء؛ بضمّ القاف، وسكون الراء و(ضمّ الفاء).

ولعل المتبادر لأذهاننا أن كيفية هذه الجِلسة، هي كما في الجلوس المعروف في الصلاة.

- هنا نقف وقفة قصيرة: 

نسمع في الأخبار أن مولانا أبا الفضل كان طويلاً ذا جسم جميل قويّ، وإذا ركب الجواد المطهّم (المطهم: أعلى من الجياد الأُخَر)؛ فإن رجليه يخِطّانِ الأرض، مما يدلّ على طول قامته عليه السلام، ويقال أنه عليه السلام كان أطول من سائر بني هاشم، فإذا سار بينهم يكون أعلى رؤوسهم يصل إلى كتفه، ورأسه المقدس يبين أعلى منهم كأنه القمر، ولذلك فهو قمر بني هاشم.

وعلى هذا: فإذا جلس كما في الصلاة فسيكون جسمه (عالياً)، وهذا العُلُو -يمكن القول إنه- قد لا يدلّ على التواضع الذي تريده مولاتنا أم البنين (عليها السلام) لولدها العباس (عليه السلام) بحضرة الحسين (عليه السلام).

إذن: لا بد من البحث في كتب اللغة عن معنى جلسة القرفصاء، ومن كتب اللغة (مجمع البحرين، والصحاح)، وفيهما ما معناه: أن جلسة القرفصاء معناها:

أن يجلسَ كأنه يريد أن يضع رأسه بين ركبتيه، يجلس ويلصق فخذيه ببطنه، ويجعل يديه يحيطان برجليه، فكأنه يجمع رجليه إلى بطنه.

وإذا تصورنا هذه الجلسة نقول:

١. يكون الجسم فيها في أقصر طوله مقارنةً بحالات الجلوس الأخرى، فيكون مقدار ارتفاعه من أعلى الرأس إلى نهاية العمود الفقري (حيث بداية عظم الحوض).

٢. عادة يكون الظهر منحنيا في هذه الجلسة، مما يساعد في تقليل ارتفاع الجسم.

٣. يتجمع الجسم في هذه الجلسة بحيث يكون مثل (المُكعّب) أو (الكُرة)، وكأن طوله يساوي عرضه وسُمكه، وهذا قد يدلّ على البساطة، وحتى بالنسبة للناظر فإن هذه الجلسة لا تثير الاهتمام.

٤. ليس فيها ارتفاع واضح -كما مرّ- وليس فيها عرض زائد عن عرض الجسم، فالرجلين مجموعتان نحو البطن، فلا يكون شيء خارج منهما عن الحجم الأصلي للجسم.

إن شاء الله تبيّن مفهوم جلسة (القرفصاء)، وعرفنا من معناها ما لم نكن نعرف، وهكذا نعرف أن مولاتنا أم البنين (عليها السلام) كانت دقيقةً جداً في تربية أولادها (سلام الله عليهم أجمعين)، وهي تعرف المعصوم (عليه السلام) وتعرف مقامه.

نحن عندما نزور المعصوم نقول: (عبدُك وابنُ عبدك، المُقِرُّ بالرّقِّ والتاركُ للخلاف عليكم)، أعتقدُ أن مِن أوائل مَن طبّق مضامين هذه الكلمات هي مولاتنا أم البنين وأولادها (عليهم السلام أجمعين).

الآن نقول: صلى الله عليك يا سيدتنا ومولاتنا يا أم البنين وعلى ولدك العباس وأولادك المستشهدين بين يدي الإمام الحسين (عليه السلام) يوم عاشوراء، يا وجيهة عند الله اشفعي لنا عند الله، وصلى الله على محمد وآل محمد.

ـــــ ـــــ ـــــ ـــــ

عظم الله لكم الأجر وأحسن الله لكم العزاء بذكرى وفاة مولاتنا أم البنين (عليها السلام)، في ١٣ جمادى الآخرة، سنة ٦٤ هجرية.

ـــــ ـــــ ـــــ ـــــ

السبت ١٢ جمادى الآخرة ١٤٣٨ هج

الموافق ١١/ ٣/ ٢٠١٧ م




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=90721
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 03 / 13
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 02 / 28