• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : حتى لا تكون قيمتنا صفراً .
                          • الكاتب : مرتضى المياحي .

حتى لا تكون قيمتنا صفراً

منذ اللحظة الأولى لتواجد الجنس البشري على وجه الأرض، وجدت معه غريزة القتل والقتال، سواء كان الدافع غيرة "كحال قابيل في قتله لأخيه هابيل وهي أولى جرائم القتل" ، أو دفاعاً عن النفس، أو تنافس على بسط اليد على الأراضي أو الحظوة من المغانم والأرزاق إلى أخره من أسباب التنافس الدموي. 
 
لذلك كانت الحروب وما زالت، العامل الأبرز في تغيير خارطة الأرض، وظهور دول جديدة وزوال أخرى، ولأنها كذلك بطبيعتها، فلا بد أن يتبعها من دمار للدول المتحاربة، مما يعني حدوث خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات، فضلاً عن الفاتورة المالية الباهظة الثمن لهذه الحروب. 
 
فلنأخذ الولايات المتحدة الأمريكية، كمثال للدول الأكثر انفاقاً في الحروب، والسبب في ذلك واضح "لكثرة الحروب التي خاضتها في الماضي وما تزال"، ففي الحرب الكورية (ضمن الحرب الباردة وقعت بين عامي 1950-1953)، خسرت أمريكا إلى جانب قوات الأمم المتحدة والحلفاء عشرات المليارات من الدولارات، فيما بلغت الخسائر البشرية، ما بين قتيل ومفقود وجريح، نحو أربعة ملايين شخص، وكان ضحايا المدنيين ضعف ضحايا العسكريين، تبعتها بعدة سنوات. 
 
حرب فيتنام (1955-1975)، فكانت خسائرها أربعة ملايين ضحية بين قتيل وجريح في صفوف الطرفين، وكم مريع من المليارات التي انفقت في سبيل هذه الحرب. 
 
أما الحرب العالمية الأولى (1914-1918)، والتي دخلت اغلب الدول المُستعمِرة والقوية في الشرق والغرب فيها، فقد كان العدد الكلي للإصابات والقتلى في صفوف العسكريين والمدنيين أكثر من 377 مليون نسمة. مقسمة إلى 16 مليون حالة وفاة و 200 مليون إصابة. فضلاً عن مئات المليارات من الدولارات نفقة هذا الصراع الدموي. 
 
أما الحرب العالمية الثانية (1939-1945)، والتي تعد الحرب الأكثر دموية في تاريخ البشرية، فقد كان إجمالي عدد ضحاياها أكثر من 600 مليون قتيل وجريح ومفقود، مثّلوا في ذلك الوقت أكثر من 2.5% من إجمالي تعداد السكان العالمي، وتعد الأغلى ثمنا في التاريخ الإنساني "من ناحية حجم الإنفاق" بما يفوق 4.104 تريليون دولار. وبسبب هذه الخسائر المادية التي تحملتها دول الغرب، عملت على استحداث طرق جديدة تمكنها من الاستفادة إلى أقصى حد من هذه الحروب دون أن يدفع شيئا.
 
يقول وزير التربية العراقي "محمد إقبال الصيدلي" في إحدى مدوناته:
إعلم أن أجيال الحروب أربعة، وهي:-
الجيل الاول: هو القتال بالسلاح الابيض (فرسان).
الجيل الثاني: هو الأسلحة النارية. وفيها قال “كولت” مصمم المسدس الأمريكي ماركة كولت: "الآن يتساوى الشجاع والجبان".
الجيل الثالث: السلاح النووي. بدون مواجهة.
الجيل الرابع: أن تترك عدوك يحارب نفسه بنفسه، عن طريق استخدام الطابور الخامس (الخونة والجواسيس)، وبإستثمار الصراعات الفكرية والدينية وتأجيجها.
 
وفق هذا التقسيم المنطقي لأجيال الحروب، فلا شك بأننا نعيش اليوم الجيل الرابع من هذه الحروب، ومن لم يفطن لها فليراجع نفسه، فقد يكون هو أحد بيادق لعبة الشطرنج البشعة هذه.
 
يقول الكاتب والفيلسوف والأكاديمي الفرنسي روجيه غارودي (المتوفى سنة 2002) عن الجيل الرابع من الحروب: الآن يقاتل الغرب بالتكلفة الصفرية. العدو يقتل نفسه. العدو يدفع ثمن السلاح ثم يقتل نفسه به. العدو يطلبنا للتدخل لإنفاذه فلا نقبل.
 
التكلفة الصفرية تعني أن الغرب لا يخسر شيئاً في الحروب، ثم ينتصر. رغم أن مصطلح "التكلفة الصفرية" يستخدم في الاقتصاد بصورة خاصة، إلا أنه استعمل بعنوان آخر، ولمعنى آخر، بإضافة كلمة "الحربية" له، للتعبير عن الحرب بالإنابة، فتكون "التكلفة الصفرية الحربية". 
 
نحن نرى ما يجري من حولنا في المنطقة عموماً، وفي عراقنا الحبيب خصوصاً، من صرعات تدار من قبل أيدي خفية، وأشكال مختلفة، من أجل أمور خلافية وتعصب أعمى.
أتكلم عن العراق بالذات، وعن أبناء المذهب والمجتمع الذي له انتمي، لمعرفتي بالخلافات الداخلية، والصراعات التي وصلت في كثير من الأحيان إلى الإقتتال وسفك الدماء، وبحجج تافهة، أما تعصب لحزب، أو لزعيم، أو لمرجع، أو لسياسي، أو لعشيرة، بل وصل بنا الحال من أجل كرة القدم، كما حدث قبل مدة في منطقتي وقتل فيها احد الشباب، لأنه قام بسب النادي الفلاني، فقتله مشجع لذلك الفريق!.
 
علينا أن نصحى، فلا يوجد مكان للتفرج، والنأي بالنفس، أو الانتظار، فنحن بحاجة لمواجهة ذلك بالوعي الفكري، ولا بد من التآخي والإلتفاف حول حبل الله المتين، ونتخذ العلماء الربانيون إليه سبيلا، ولننبذ الفتنة، والفرقة، والخلافات بكافة أشكالها، ونكون كما أراد الله سبحانه لنا، إخواناً على قلب رجل واحد؛ لأن نار الفتنة ستحرق الجميع، كما انكوينا فيها سابقاً، وبها سيصل عدونا إلى هدفه دون أن يتكلف شيئاً، وإنما نحن من ستكون قيمتنا (صفراً).
 
ولنا في كلامه تعالى خير دعوة للوحدة، وتفويت الفرصة على العدو: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ * وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ). آل عمران 102-103



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=90373
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 03 / 06
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 03 / 28