• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : مذكرات ناخب .. الحلقة الرابعة .
                          • الكاتب : ثامر الحجامي .

مذكرات ناخب .. الحلقة الرابعة

     كنا خمسة شبان, لم يتجاوز أكبرنا السابعة والعشرين عاما, رغما على العوز والفقر, لم تفارق البسمة شفاهنا. والمزحة كانت حاضرة معنا, لم يتزوج احدنا بعد, ولكن الأمل كان يحدونا, في أن نرتبط مع من نحب .

    وبعد فترة؛ تزوج احد أصدقائنا, فكان واجبا علينا, أن نشاركه فرحته ونبارك له, فاجتمعنا وذهبنا الى بيته, القريب من كربلاء, فرحين مهنئين والضحكات تملأ المكان, ولم نترك بيت صديقنا, إلا بعد أن تناولنا وجبة الغداء, ثم ودعناه وأهله الذين كانوا مجتمعين عنده, على أمل اللقاء, مرة أخرى . 

    كان لزاما علينا, أن نسير الى الشارع القريب, على منزل صديقنا, وننتظر سيارة تقلنا, الى حيث نريد العودة, وصرنا نترقب, وما هي إلا لحظات, حتى وقفت عندنا سيارتين, تحملان ( الرفاق ), يرتدون ملابسهم الزيتوني, مدججين بأسلحتهم, أحاطوا بنا من كل جانب, فبادرنا كبيرهم بالسؤال الغليظ, والاستفسار عن هوياتنا, وماذا نفعل هنا ؟ فسارعنا بإبراز هوياتنا الأصولية, وأننا جئنا لنبارك لصديقنا العريس, الذي بيته قبالتنا, ولكنه أمسك بهوياتنا, وقال إننا ذاهبون لزيارة " كربلاء " ! وأمر من معه بإصعادنا الى سياراتهم, وأخذنا الى الفرقة الحزبية, وفي الطريق أقسم أنه " سيترفع برؤوسنا " ! .

    مابين مصدق؛ وغير مصدق بما يحصل, وصلنا الى الفرقة الحزبية, وأدخلونا على كبيرهم, الذي يكاد كرشه أن يصل الأرض, ورأسه كرأس ثور, والدخان الغليظ يتصاعد من سيجارته, فاخبروه : بأننا زوار الى كربلاء, جاءوا مشيا ! وأنهم ألقوا القبض علينا, فالتفت إلينا, فبادرناه بالنفي, وروينا قصتنا كاملة, فتعاطف معنا ! وأنه سوف يتم إطلاق سراحنا, ولكن ليس من هنا, بل مكتب الاستخبارات, فقد صار لديهم, علم بالأمر.

    وهكذا تركنا الفرقة الحزبية, وتم أخذنا الى مكتب الاستخبارات, مع تقرير الرفيق, الذي علمنا فيما بعد, أنه يؤكد فيه, إننا زوار لكربلاء ! وليته ذكر جريمة أخرى غيرها, فهذه الجريمة هي اكبر الجرائم, في زمن البعث, وعقوبتها ربما تصل بك للإعدام, فكان علينا أن نتحمل صنوف التعذيب, طيلة فترة التحقيق, عسى وان تنفع تدخلات أهلنا, و" واسطاتهم " لإخراجنا .

    بعد مرور شهرين, في الغرفة المظلمة, والضرب بالسياط والقهر والتنكيل, تنشقنا الهواء العليل, ونظرنا الى قرص الشمس, يملأ حدقات عيوننا, دون أن يؤذيها, وفرحة تملأ قلوبنا, فنحن في طريقنا الى القاضي, الذي  سيطلق سراحنا, وما أن دخلنا ووقفنا أمامه, نظر إلينا بتمعن, وقال هل انتم الزوار ؟ كان لزاما علينا, أن لا ننبس بكلمة, هكذا تم إخبارنا, ثم نظر الى أوراقنا, ورفع نظره إلينا وقال : لقد حكمتم المحكمة بسنة سجن غير قابلة للتمييز بتهمة التسول !! .

  وهكذا انتهت الأحلام وتلك الأمنيات, وضاعت الضحكات في دهاليز السجون, من اجل أن يترفع ذلك الرفيق, لكونه قبض على اخطر المجرمين, الذين يهددون امن الدولة, فقد كانت زيارة الحسين وأهل بيته عليهم السلام. في كربلاء تقض مضاجع البعث, وتؤرق نومهم وتهدد دولتهم, وبتلك الجريمة ذهب الكثير من الأبرياء, الى حبل المشنقة, أو غيبوا في دهاليز السجون.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=89355
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 02 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 07 / 7