• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : من هي الكور الخمسة وما تأثيرها على حركة السفياني الموعود .
                          • الكاتب : علي الخالدي .

من هي الكور الخمسة وما تأثيرها على حركة السفياني الموعود

 

بقلم  / الإعلام المهدوي 
ورد كثيرا في الروايات مصطلح الكور الخمس ، ورد أنها ستخرج من ادارة الحكم نتيجة التمرد العسكري أو المدني ، للتحول لخمس مناطق إدارية بعد عن الحكم المركزي السوري والذي يدار تلك المدن  من دمشق العاصمة منذ أكثر من ألف عام  ،  فهناك وصفان ورد للكور الخمسة في الروايات 
1- حمص و دمشق و قلنسرين وحلب والأردن 
2- حمص و دمشق و قلنسرين و الأردن وفلسطين .
- حمص هي نفس المدينة الحالية وكذلك دمشق وحلب   و قلنسرين هي المدينة التاريخية وتمثل حاليا  ( حمى وإدلب )المعاصرتين. 
إذن مالمراد من الأردن و فلسطين هل هن الدولتين المعاصرتين أم أصولها التاريخية. 
-  القدر المتيقن أن الأسماء المعاصرة لا دلالة لها في تطابقها مع الأسماء التاريخية ، فالمقصود بفلسطين أو الأردن هل هي الوحدة الإدارية والسياسية المعاصرة أم التاريخية،  والقدر المتيقن لدينا أن إسرائيل باقية حتى ظهور الحجة عج الشريف ولا تزول إلا بيده.
فوجود إسرائيل بهذه المنطقة من الممكن ان يرسم لنا المعادلة السياسية للمنطقة ومترتبات وجودها ، فلازالت إسرائيل موجود يجب ان تكون الأردن موجودة أيضا كحامي للحدود الإسرائيلية ، وهذا يلغي وجود فلسطين وان كان قطاع  غزة والضفة الغربية  موجودة لكن معبرها بيد الأردن. 
وهذا قطع يقيني بضرورة بقاء الأردن بعدة عن خطر الشام. 
ولكن عند الحديث عن الشام فماذا تعني دلالات الأردن و فلسطين لها،  فعبارة الأردن لم تطلق على الوحدة الإدارية والسياسية المعاصرة بل أطلقت على المدينة التاريخية  (رمثا)و( درعا) والتي تسمى اليوم ب (الوادي اليابس) وتمتد إلى نهر الأردن .
فإذا كانت الأردن ملتحقه بالشام وسيمتلكها السفياني،  لماذا ينزل من وسطها. ...؟  أي من درعا  ( الوادي اليابس ) ...؟ لماذا لا ينزل في الأردن  المعاصرة من جهة الغرب مع إسرائيل ..؟ ونحن متيقين أن السفياني يأتي  ( متنصرا) أي من بلاد الغرب وبدعمهم. 
لهذا استبعدنا أنضمام الأردن المعاصرة لسوريا و افترضنا درعا التاريخية هي المقصودة بالاردن. 
كذلك الحديث عن فلسطين المقصودة بالروايات لنفس سبب الاردن ، ينفي وجودها الوجود الإسرائيلي والمعني بها بالرواية هو شمال إسرائيل أو جنوب سوريا كلها كانت تسمى فلسطين وهي  هضبة الجولان و مدينة القنيطرة.
إذن فالشام بالروايات هي الجانب الغربي لسوريا فقط وليس كل سوريا المعاصرة وتبدأ من حدود تركيا شمالا إلى الأردن جنوبا والتي سيوحدها النظام  السفياني بعد خروجها من إدارة النظام الذي سبقه و يعنى بالكور الخمس هي :-
1-( الأردن )وتعني درعا. 
2- (فلسطين) وتعني القنيطرة. 
3- (قلنسرين)وتعني  -حلب - إدلب - حمى .
4 -حمص 
5 - دمشق.
أما الجانب الشرقي لسوريا المعاصرة  أي  دير الزور وتدمر والرقة أو مايسمى تأريخيا  ( قرقيسياء ) فهي خارج الكور الخمس  الشامية  في الروايات والتي ستبقى محل الصراع من أجل بقاء النظام  ومن سبقه مع الجماعات الخارجه عن حكمه أو مع الوجود التركي  (اخوان الترك) بعد احتلالهم للجانب الشمالي الشرقي من سوريا ، كذالك  مدينة السويداء التي لم يرد ذكرها بالروايات والتي يغلب سكانها من الدرزية و ربما ستكون خارج الصراعات .



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=87839
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 12 / 31
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 6