• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : محمّد!! .
                          • الكاتب : د . صادق السامرائي .

محمّد!!

"قَمَرٌ تفرّدَ بالكمالِ كمالهُ
وحَوى المَحاسنَ حُسنهُ وجَمالهُ
.......
طلعَتْ على الآفاقِ شمْسُ وُجودهِ
بالخير في أغوارهِ ونُجُودِهِ"
 
محمّد الرسول النبي العربي , ذو الصفات والأخلاق العظيمة , والشمائل النورانية المشعشعة بالرحمة والرأفة والأخوة الإنسانية.
 
البهي الوضاء المنيف الشريف الخصال , الزكي الخُلُق , الجميل الأدب , الذي يعامل الناس بالطيبة والحُسنى.
 
"فبما رحمةٍ من الله لِنتَ لهم ولو كنتَ فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك" 3 : 109
 
خليل الرحمن المصطفى لتبليغ رسالته اليسيرة الواضحة لأجيال أمة الأرض المتواكبة , الرفيع النفس , والعارف بالله والمحقق لعبوديته بسلوكه ونجواه.
 
فهو القدوة المنيرة والأسوة الوهاجة في أرجاء النفوس والأرواح والعقول , والمنهاج الهادي بمشاعل الخِلال العظيمة , والأنوار الوضاءة المقيمة , وصاحب الأقوال الصادقة والأفعال الرشيدة الباهية , التي تأخذ البشرية إلى برّ الأمان والسعادة الإنسانية , وهو البشير النذير.
 
"لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذَكر الله كثيرا" 33 :21
 
"...إن هو إلا نذير لكم بين يدي عذاب شديد" 34: 46
 
ومحبة الله تبدأ بمحبة رسوله , المعبّر عن أسمى آليات العبودية والتفاعل الأصدق مع رب الخلق العظيم.
 
"إذا كنتم تحبون الله فاتبعوني يُحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم" 3: 31
 
" وما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا" 59 : 7
 
و " النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم" 33 : 6
 
و " كان خُلُقه القرآن" , و " كان قرآنا يسعى"
 
"وإنك لعلى خلق عظيم"  68:4
 
"لقد منّ الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلوا عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين"3:164   
 
"إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما"  33:56
 
"وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين"   21:107
 
"وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيرا ونذيرا ولكن أكثر الناس لا يعلمون"   34:28
 
ومنه تستمدُ كل حالة نورها وقيمتها ودورها , فهو النور الأسطع السرمد , وما حوله يتباين في قدرات وقابليات عكسه لأنواره الدرية النبوية الفياضة , فهو نبع جميع النفحات وجوهر نور الموجودات , التي تفرعت من ذاته القدسية المنورة بومضات الألوهية.
 
فهو الميزان الأوفى والأكبر والأعدل , فأين نحن من بعض شمائل سيد الكائنات , ومُلهم الأنام أنوار الألفة والمحبة والتسامي والعلاء؟
 
الصادق الأمين الذي ما ملكنا شيئا من صدقه وأمانته!!
 
فهل نحن حقا نقتدي به , ونسير على خطاه؟!!
 
وهل قدمنا غير التهاني المتبادلة عبر شبكات التواصل الإجتماعي , بمناسبة المولد النبوي الشريف؟!!
 
"أَمْ لم يعرفوا رسولهم فهم له منكرون" 23: 69



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=87053
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 12 / 11
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 6