• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الامام الحسين والوعي الديني والسياسي .
                          • الكاتب : سلام ناصر العظيمي .

الامام الحسين والوعي الديني والسياسي

لقد كان الامام الحسين (علية السلام ) يمثل قمة الوعي الديني والسياسي ، فهو امام ومصطلح  الامام شرعاً يعني الأفهم والأقرب الى الله وافضل الموجودين ، ثم ان الامام الحسين (عليه السلام) رجل منطق وعقل ، لذا كان الحسين يتعامل مع احداث عصره بمنطق القران ويحرص ان يكون ثباته الايماني هذا شعاراً يقتدى به على مر العصور لانه ترك الديار وضحى بالنفس من اجل مبادئه الاسلامية  اذ قال تعالى : " ولو انا كتبنا عليهم ان اقتلوا انفسكم واخرجوا من دياركم ما فعلوا الا قليل منهم ولو انهم فعلوا ما يوعظون لكان خير لهم واشد تثبيتا " ( سورة النساء آية 66 ) .

والملاحظ ان الحسين رجلاً اجتمعت عنده مؤهلات القيادة بما تحتويه من نبل وفضيلة وخير وثبات وعزيمة ، وهو القائل : " ... لامحيص عن يوم خط القلم رضا الله رضانا اهل البيت نصبر على بلائه ويوفينا اجور الصابرين ، لن تشذ عن رسول الله لحُمته ، بل هي مجموعة له في حضيرة القدس تقربهم عينة وينجز بهم وعدة ، الا ومن كان فينا باذلاً مهجته موطنا على لقاء الله نفسه فليرحل معنا ..."( ابن طاووس ، اللهوف ، ص38 ) .

 ولعل تلك الصورة الايمانية المطمئنة لقضاء الله  والتي عرضها الحسين قبيل خروجه من مكة الى العراق هي اختبار للمواقف الايمانية لدى الناس الذين كانوا مجتمعين حوله لمعرفة مدى ميولهم تجاه اهل بيت النبوة ، وهي اشارة بضرورة ان يختبر الانسان نفسه حتى يتيقن انه قادر على التضحية بنفسه من اجل المبادئ التي حملها الرسول (ص) وأهل بيته .

ولابد للإنسان ان يكون واثقاً من جميع خطواته ، ويقف على ارض صلبة من الثبات الايماني كي يستطيع ان يشد الرحال للمشاركة في تنفيذ المشروع الالهي الذي حمله الامام الحسين (عليه السلام ) لكي يحصد الاجر والثواب.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=84760
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 10 / 12
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 03 / 28