• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الثورة الحسينية والاستهداف المقيت !... .
                          • الكاتب : رحيم الخالدي .

الثورة الحسينية والاستهداف المقيت !...

كل الدول بما فيها العالمية  والأوربية والآسيوية، وباقي الدول التي لم نسمع، بها تحتفل أو تعيد الذكرى التي تخص الدين أو المجتمع أو غيرها، ولو كانت في مجتمعاتنا، لانهالت علينا الإنتقادات من كل حدب وصوب، لكن شعوبها تحييها! وإن كانت بعضها تمت كتابتها من قبل أشخاص يحلمون أو يتمنون، فتلاقي شعوبهم تتقبلها، ولا تقبل الإنتقاد من أيّ شخص كان، حتى ولو كان من باب التصويب! أو هنالك خطأ يمكنه أن يؤدي للأذية، مثلما يحدث في إطلاق الثيران في شوارع أسبانيا، إحتفالاً بتلك المناسبة السنوية أو يوم الطماطة التي يتم تراشقها بين الناس لغاية انتهاء ذلك النهار .   
 
دول لا توجد لديها حروب، مُستكنّة وتنعم بخيرات الخالق، إلا العراق! الذي إبتلى برؤساء لا همَّ لهم سوى شخوصهم وأقاربهم وأبناء الذوات، لكن قضية ثورة الحسين ومع هذا الكم الهائل من المشاكل، بقيت المراسيم في القلوب، ويتم إحيائها سراً وعلناً كما هي، بل تطورت لإختفاء ظاهرة المنع، الذي كانت تستعمله الحكومات السابقة، وذهبت ضحايا إثر تلك السنوات العجاف شباباً وشيباً ووصلت للنساء! شهداء لأجل القضية الحسينية، وبعد سقوط النظام السابق وبدأ مرحلة الديمقراطية، التي حفظت حقوق الأديان في المناسبات الدينية والعقيدية، وأقرّتها في الدستور .
 
 بعد الخلاص من البعث وزمره، بدأنا نواجه عدواً آخر أعتى من النظام السابق، ألا وهو الفكر الوهابي المتطرف، الذي لا يمت للإسلام بأي صلة، ولاهَمَّ لهم سوى التكفير، والمشكلة أن هذا الفكر يعتبر نفسه المقرر للديانة الإسلامية، لان منبعه أبناء مردوخاي "العائلة السعودية"، التي حاربت كل من عاكسهم أو خالفهم أو تجرأ وفضح توجهاتهم، التي تنبع من أولائك الذين ذبحوا النبي "يحيى"، وإستقوا كل ما هو ضد الإنسانية أو الأديان التي تؤمن بالسلام، لا سيما باقي الديانات الموجودة في العراق أيضاً التي نالت قسطاً كبيرا من ظلمهم .
    
هنالك شعوب تعمل مراسيم الإحتفال بالموتى، فيقومون بإخراج جثث أسلافهم، ويتم غسلها وإلباسها لباس جديد! ويقومون برفعهم على كراسي أو منابر، والسير بهم في الطرقات، وبعد الإنتهاء منهم يتم إرجاعهم لقبورهم، وهكذا في كل سنة! فلم نرى الإنتقاد ممن ينتقدون القضية الحسينية، وهنالك شعوب تخرج بمسيرة الحج، ويسيرون لأيام ليحجوا إلى بوذا، وينذرون النذور وتقام الإحتفالات، وتعد هذه المسيرة بالآلاف، حيث تقوم الحكومة بحمايتهم، وتقدم لهم كل المساعدات الممكنة، إضافة لحج الهندوس الذين يأتون لنهر الغانج، وينزلوا ليتبركوا بالماء، وهذا أيضاً يقام سنويا .
 
كل تلك الشعوب لم نرى أحداً من هؤلاء التكفيريين الجاثمين في المهلكة، تجرأ أو قال هذا كفرٌ، أو هؤلاء يتعبدون بغير الخالق، مع أنهم كفار ولا يعبدون رب السموات، بل يعبدون إلهاً نسجوه من خيال الذي تبنّى الفكرة، إلا القضية الحسينية تَنْصَبُ عليها الإنتقادات كالمطر، حتى من داخل المذهب أحياناً! بل هنالك من يقذف في أعراض الناس، وهو بالأصل لا يعرفهم، ولو تمعنوا بهذه القضية، ودرسوا أبجديتها، وعرفوها على حقيقتها، وآمنوا بالأهداف التي خرج لأجلها الحسين، كما آمن بها من هم من غير الديانة المسلمة، لماتوا كمداً وتأسفاً لما قالوه .
 
حسن شحاتة، ذلك الإنسان صاحب الخلق، الذي يعيش في مصر الفاطمية، لمجرد أنه إحتفل بولادة الإمام المهدي "عجل ربي فرجه" وتنادس عليه "الإخوان المسلمين"! وتم قتله والتمثيل بجثتهِ وسحلهِ في الشارع، وكأنه كان قاتل آبائهم في معركة بدر، لكن الخالق لم يمهل إبن العيّاط صاحب الإخوان إلاّ أيام قليلة، ليثور عليه الشعب المصري ، ليتم من بعده تنحيته، ومن ثم يودع السجن، لتنتهي فترة عصيبة من الحكم الإخواني، الذي يتقاسم الوهابية الأفكار الهدامة للدين الاسلامي، فكان دم السيد شحاتة إنذاراً لكل من يتعدى حدوده وخاصة مع الحسين .



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=84713
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 10 / 11
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 7