• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : مفهوم العيد في الإسلام .
                          • الكاتب : السيد ابراهيم سرور العاملي .

مفهوم العيد في الإسلام

 🎊 خطبة عيد الفطر المبارك🎊

🕌مسجد اﻹمام العسكري(ع)/صور/معشوق/ 
العيد في اللغة مأخوذ من عاد بمعنى العود أي عاد إليه، أو مأخوذ من العادة بمعنى اعتاده. والعيد في الإسلام هو يوم محدّد نصّت عليه الشريعة الإسلامية المقدّسة وحدّدت له أعمالاً وآداباً ومراسم خاصّة. والمستفاد من النصوص أنّ أعياد المسلمين بالمعنى المصطلح أربعة لا غير وهي: عيد الفطر في الأوّل من شهر شوّال، ويوم النحر المسمّى بعيد الأضحى في اليوم العاشر من شهر ذي الحجّة، ويوم الجمعة من كلّ أسبوع، وعيد الغدير وهو اليوم الثامن عشر من ذي الحجّة.
وقد جاء في الحديث عن المفضّل بن عمر قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: "كم للمسلمين من عيد؟ فقال: أربعة أعياد، قال: قلت: قد عرفت العيدين والجمعة، فقال لي: أعظمها وأشرفها يوم الثامن عشر من ذي الحجة"، بالإشارة إلى عيد الغدير. 
وما يدلّ على عظم شأن العيد أنّ الإسلام قرن كلّ واحد من عيديه العظيمين بشعيرة من شعائره العامة التي لها جلالها الخطير في الروحانيات، ولها أثرها الجليل في الاجتماعيات، ولها تأثيرها العميق في التربية الفردية والاجتماعية، وهاتان الشعيرتان هما شهر رمضان الذي جاء عيد الفطر مسك ختامه، والحجّ الذي كان عيد الأضحى أحد أيامه.
فهذا الربط الإلهيّ بين العيدين، وبين هاتين الشعيرتين كافٍ للكشف عن وجه الحقيقة فيهما، وأنّهما عيدان دينيان بكلّ ما شُرِّع فيهما من سنن، بل حتى ما ندب إليه الدين فيهما من أمور ظاهرها دنيويّ كالتجمّل، والتحلّي، والتطيّب، والتوسعة على العيال، وإلطاف الضيوف، والمرح واختيار المناعم والأطايب، واللهو ممّا لا يخرج إلى حدّ الإسرف، فهذه الأمور المباحة داخلة في الطاعات إذا حسنت النيّة, فمن محاسن الإسلام أنّ المباحات إذا حسنت فيها النية، وأريد بها تحقّّق حكمة الله، أو شكر نعمته انقلبت قربات يثاب المؤمن عليها.
الأبعاد الدينية للعيد
العيد شعيرة من شعائر الله تعالى، التي ينبغي أن تظهر وتبرز في المجتمع الإسلامي، وما استحباب التكبير والتهليل والتحميد صبيحة العيد، والاجتماع للصلاة وغيرها من الأعمال والمستحبات إلّا للتأكيد على أهمية إظهار وإبراز العيد بكلّ مداليله. فقد روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قوله: "زيّنوا العيدين بالتهليل والتكبير والتحميد والتقديس.
ولعلّ أفضل كلمة قيلت في معنى العيد، هي كلمة الإمام عليّ عليه السلام: "إنّما هو عيد لمن قبل الله صيامه وشكر قيامه". فلقد جاء في نهاية موسم عباديّ محمّل بمختلف ألوان العبادة والطاعة، والدعاء والتذلّل لله تعالى. فشهر رمضان 
و شهر الله الذي يفتح الله فيه باب رحمته ومغفرته ولطفه وعفوه وغفرانه للصائمين، وللقائمين، وللمجاهدين، وللعاملين في مواقع رضاه, فهو شهر التوبة والمغفرة والرحمة. ولهذا اعتبر أمير المؤمنين عليه السلام أنّ بإمكان المؤمن أن يحوّل كلّ أيّامه إلى أعياد، فقال عليه السلام: "كل يوم لا تعصي الله فيه فهو يوم عيد".
رويَ عن الإمام عليّ عليه السلام أنّه قال: "إنّما هو عيدٌ لِمن قبِل اللهُ صيامَهُ وشَكرَ قيامَهُ وكل يومٍ لايُعْصَى الله فيه فهو عيد".
الدلالات الاجتماعية والإنسانية للعيد
العيد في معناه الإنسانيّ يوم تلتقي فيه قدرة الغنيّ، وضعف الفقير على محبّة ورحمة وعدالة من وحي السماء، عنوانها الزكاة والإحسان والتوسعة على جميع الفقراء والمساكين، فيتجلّى العيد على الغنيّ، فينسى تعلّقه بالمال، وينزل من عليائه متواضعاً للحقّ وللخَلق، ويذكر أنّ كلّ من حوله إخوانه وأعوانه، فيتعامل معهم بإحسان ورحمة. 
ولهذا لا بدّ من السعي الجدّي للمشاركة في تحمّل المسؤولية تجاه الفقراء والمساكين لنشعرهم جميعاً بفرحة العيد، وليكن شعارنا العمل ليفرح الناس كلّ الناس بالعيد، وذلك من خلال التعاون والتكافل والإيثار، فقد ورد أن علياً عليه السلام اشترى ثوباً فأعجبه فتصدّق به، وقال: سمعت رسول الله يقول: "من آثر على نفسه آثره الله يوم القيامة الجنّة".
وروي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: "لا يؤمن عبد حتّى يحبّ للناس ما يحبّ لنفسه من الخير".
وللعيد أبعاد اجتماعية كثيرة منها: التلاقي والتزاور وغيرهما من المظاهر التي تحقّق حالة إنسانية تزيد من التواصل والترابط الحميم بين أفراد المجتمع، فقد ورد الحثّ 
الشديد على التزاور في الله ولقاء الإخوان، روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "من زار أخاه المؤمن إلى منزله لا حاجة منه إليه كتب من زوار الله، وكان حقيقاً على الله أن يكرم زائره".
وروي عن الإمام الباقر عليه السلام: "تزاوروا في بيوتكم فإنّ ذلك حياة لأمرنا، رحم الله عبداً أحيا أمرنا".
ومنها إبراز الزينة والبهجة والسرور، فصحيح أنّ بهجة العيد وزينته ليست لذات العيد، بل لما يحمله العيد من معان ومفاهيم عظيمة في الإسلام تتجلّى في غفران ذنوب الصائم، وقبول عمله وعبادته... إلّا أنّ هذا لا يتنافى أبداً مع إبراز مظاهر الزينة المعنوية بالتهليل والتكبير، والزينة المادية من خلال التجمّل في اللباس للكبار والصغار، وتبادل التهاني والتبريكات بأجواء تسودها البهجة والسرور.
فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قوله: "إنّ الله يحبّ إذا خرج عبده المؤمن إلى أخيه أن يتهيّأ له وأن يتجمّل". وقد ورد التأكيد في النصوص على أنّ "خير لباس كلّ زمان لباس أهله".
وممّا روي عن الإمام الصادق عليه السلام: "إظهار النعمة أحبّ إلى الله من صيانتها، فإيّاك أن تتزيّن إلّا في أحسن زيّ قومك".
والعيد في معناه الاجتماعيّ أيضاً يوم الأطفال يفيض عليهم بالفرح والمرح، ويوم الفقراء يلقاهم باليسر والسعة، ويوم الأرحام يجمعها على البرّ والصلة، ويوم المسلمين يجمعهم على التسامح والتزاور، ويوم الأصدقاء يجدّد فيهم أواصر الحبّ ودواعي القرب. ويحمل معه تذكيراً لأبناء المجتمع بحق الضعفاء والعاجزين, حتى تشمل الفرحة بالعيد كل بيت، وتعمّ النعمة كلّ أسرة. 
وإلى هذا المعنى الاجتماعي يرمز تشريع صدقة الفطر الواجبة في عيد الفطر، ونحر الأضاحي في عيد الأضحى, فإنّ في تقديم ذلك قبل العيد أو في أيامه إطلاقاً للأيدي الخيّرة في مجال الخير, فلا تشرق شمس العيد إلّا والبسمة تعلو كلّ شفاه، والبهجة تغمر كلّ قلب.
وتتجلى فلسفة العيد بأنّهُ يشكل انطلاقة جديدة للمسلم نحو المداومة على فعل الطاعات، وإتيان الصالحات، والمسابقة في فعل الخيرات.
*ويخطئ كثير من الناس عندما يتصورون أن العيد محصوراً في الزينة والمرح واللعب واللهو* 
*إن الإمام علي (ع) رأى أحدهم يضحك في العيد*، وكأنه مرتاح لما هو فيه؛ فنبهّه الإمام (ع) قائلاً: ( *ليس العيد لمن لبس الجديد، وإنما العيد لمن أمِنَ الوعيد)*.. أي: إنما يفرح في هذا العيد من غُفر له، والذي يعيش حلاوة المغفرة الإلهية.. وإلا فالذي لا يرى شيئاً من علامات القبول في هذا الشهر، فكيف يفرح بالعيد، ويقتنع بلبس الجديد وما شابه ذلك؟!.. كما هو الحال من أعمال عامة الناس..
ورويَ عن الامام الحسن ‌بن‌ على (ع) انه مرَبقوم يلعبون ‌فى‌ عيد الفطر فقال: 
*«ان الله ‌عز‌ ‌و‌ ‌جل‌ جعل شهر رمضان مضماراً لخلقه يستبقون فيه بطاعته الى رضوانه، فسبق فيه قوم ففازوا، ‌و‌ تخلف آخرون فخابوا، فالعجب كل العجب ‌من‌ الضاحك اللاعب ‌فى‌ اليوم الذى يثاب فيه المحسنون ‌و‌ يخيب فيه المقصرون».*
*و‌ ليس معنى ذلك ‌أن‌ يمتنع الانسان ‌فى‌ العيد ‌من‌ ممارسه بعض وسائل الفرح الذى يرتاح فيه الجسد*، ‌و‌ ينتعش فيه القلب، ‌و‌ ينفتح فيه الاحساس على ايحاءات البهجه ‌و‌ السرور ‌فى‌ ‌ما‌ اعتاده الانسان ‌فى‌ تعبيره عن الفرح مما احله الله ‌من‌ ذلك لعباده ‌فى‌ حاجاتهم الجسديه الى المتعه ‌و‌ اللذه ‌و‌ اللعب ‌و‌ الانطلاق مع حركه المشاعر المتنوعه ‌فى‌ الاجواء الانسانيه الداخليه، *بل ‌ان‌ معناه، ‌ان‌ ‌لا‌ يكون العيد، ‌فى‌ ‌ما‌ ياخذه الانسان ‌من‌ ذلك، استغراقا ‌فى‌ الاحاسيس الماديه الغريزيه التى ينسى معها ربه، ‌و‌ يبتعد فيها عن ‌خط‌ المسووليه، ليذهب، ‌فى‌ العيد، كل ‌ما‌ حصل عليه ‌من‌ نتائج السمو الروحى ‌فى‌ القرب*
*فالعيد الحقيقي لمن حصل على مكاسب مهمة في هذا الشهر المبارك*..



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=80674
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 07 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 11 / 29