• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الاعلام الفيلي وتوحيد الكلمة .
                          • الكاتب : عبد الخالق الفلاح .

الاعلام الفيلي وتوحيد الكلمة

عندما تتاح للعقول أن تفكر تفكر وعندما تتاح لها الابداع تبدع ،ولكن حينما تسلب هذه الأفكار والإبداعات تتخلف واليوم لا اعتقد من ان هناك اثنان يختلفان على ان للاعلام اليوم الدور الكبير في سبيل ايصال المعلومة ولها اهميتها في حياتنا اليومية ومن انها تتوغل الى كل مفاصل الحياة وعلى جميع الاصعدة ولها الامكانية للتغيير والمساهمة بدفع عجلة التطور التي تشهدها القطاعات المختلفة للحياة وتسير وفق متطلبات العصر الراهن وبصورة سريعة ربما اكثر من غيرها وقد اختلفت الوسائل الاعلامية وتنوعت فرغم المنافع الكبيرة التي قدمتها للعالم بكل اشكاله الا ان مثل غيرها فيها سلبيات ومخاطر وايجابيات يمكن الاستفادة منها فردياً وجماعياً لتحقيق اهداف ومنافع وغايات ومصالح متشعبة...ولاشك ان التنوع وتعدد وسائل الاتصال الاعلامية تعطي المجال لايجاد واتاحة الفرصة لبيان ما اخفته السنوات الماضية والتي فرضتها الحكومات المتعاقبة من تحديد حرية الراَي بكل السبل وعدم اتاحة الفرصة للطاقات السياسية والاجتماعية من الظهور والحركة بحرية التعبير. وقد استفادت الحكومات من وسائل الاعلام وتم احتكارها لصالح الاحزاب والقيادات الحاكمة وفرض القيود على الناس وتحجيم دورها وعدم اعطاء الحق للاستفادة من تلك الوسائل بالمطلق للمطالبة بحقوقها وطرح الافكار من اجل عدم الضياع والتشتت والتعبير بحرية عن ارائهم..واليوم الكورد الفيليون لهم الحق مثل بقية المكونات لاثبات وجودهم بعد الانفتاح الذي حصل في الاعلام عن طريق تلك الوسائل اولاً والمختلفة شكلاً ونوعاً واسماً لبيان الاستراتيجية الواقعية التي تلبي طموحتهم وتسهل الوصول للاهداف التي يرمون تحقيقها ثانياً. ان الاعلام احدى الطرق الواسعة المعالم والايجابية والمتاحة للتلاقح وتبادل الافكار والاراء والتشاور والترويج لفعالياتهم ونشاطاتهم ولبيان دورهم في المجتمع مثل غيرهم من المكونات على ان لاتكون الغرض منها فرض النفوذ والارادات وحتى المعتقدات ولاضير في ان يدافع المكون عن وجوده وهويته من الانقراض والضياع والكورد الفيليون اليوم وبعد تلك السنوات العجاف قبل سقوط النطام البائد والمعانات والويلات والمحن وما نجم عنها من اثار مقيتة وقاسية وقيود ثقيلة سياسية واجتماعية وقانونية وقطعاً ان الاوضاع الحالية الني يمر بها البلد والفوضى العارمة التي حلت بظلالها على العملية السياسية زادت الطين بلة من اجل نيل الحقوق المادية والمعنوية لهم رغم توفر (الغطاء القانوني )إلا ان العبثية الموجودة تبقى عائقاً دون الحصول على حقوقهم المشروعة بشفافية وادراك واقع المطالب وحماية الصرح الفيلي من الهدم وبيان هويته الخاصة والمتميزة والتشتت كان الحاجز امام تحقيق الطموحات للوصول الى الاهداف.
 
والحق يقال ان الكثير من كتابنا الاعزاء قد سقوا عود شجرتهم وديمومة تاريخهم ودافعوا بكل شجاعة عن حقوق الفيلية وبينو مظلوميتهم ومعاناتهم بالوسائل الموجودة من خارج الامة وداخل الامة وبكل اباء ولها التقدير والاعتزاز. إلا ان للامة الفيلية الحق في امتلاك ادوات اعلان خاصة بهم تمثل هويتهم وتاريخهم وحضارتهم وثقافتهم مثل بقية المكونات والاطياف العراقية جميعاً فقد توفرت لهم الفضائيات والقنوات الخاصة بهم ولهم اهتمام جزئي بقضية الكورد الفيلية لاتمثل الطموح ولاتفي بالغرض المطلوب ابداً فعلينا الاهتمام وتوحيد الكلمة من اجل رص الصفوف ووحدة القوى لاجل وضع اللبنته الاولى لمشروع وصرح حضاري متميز يمثل هذه الامة وكيانها. رغم تقديرنا لما هو موجود  ويجب علينا مؤزارة كل خطوة طيبة وتقديم كل ماهو ممكن من اجل نجاحها وبكل الامكانات المتوفرة لانها تمثل منطلق حريص لتنوير العقول ومعلماً حضارياً مباركاً والعمل على استثمار هذه المشاريع بالشكل الامثل لتطوير المجتمع وتعرية الذين يريدون السوء بالامة الفيلية المظلومة والدفاع عن تاريخها وثقافتها وامجادها.
 
وغلق الابواب بوجه اولئك الذين تعالوا بمصالحهم الشخصية على المصالح العليا لشعبنا وليكن همنا جميعا لم شمل الطاقات والجهود في سبيل وحدة الامة من التشتت الذي لايسبب إلا الضياع وفقدان الاستحقاقات والهوية وجمع شتاتها تحت راية مشروع متكامل مستقل  ولاشك انها بحاجة الى جهودنا جميعاً بطرح ما في بالنا من افكار ومشاريع واراء لتطوير هذا العمل .



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=79010
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 05 / 29
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 21