• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : اتحاد الادباء والكتاب في ميسان يحتفل بالقاص الرائد نجم الاميري .
                          • الكاتب : عبد الحسين بريسم .

اتحاد الادباء والكتاب في ميسان يحتفل بالقاص الرائد نجم الاميري

 

ميسان – عبدالحسين بريسم
 
احتفى اتحاد الادباء والكتاب في ميسان   بالقاص والروائي نجم الاميري تثمينا لمسيرته الابداعية الثرة التي امتدت لأكثر من نصف قرن تقريبا وبحضور جمع من ادباء ومثقفي المدنية وذلك على قاعته في مبنى كلية الامام الكاظم ع قدم الاحتفال الشاعر شاكرداخل معرفا بتجربة القاص نجم الاميري في سيرته الحياتية والمهنية والابداعية بعدها تحدث   الشاعر حيدر الحجاج بورقته الموسومة   سرديات الاميري بوح لذاكرة مدينة   تطرق فيها قائلاً   ذاتها المقاهي تتشابه في رصد ملامحنا وهي تبحث عن مقاصدها التي لا يرغب فيها الينا عامة الناس كونها المستحيل الذي لا يصلون اليه ،مشيرا الى منجز المحتفى به وتتبعه الى منهجية تفرد فيها الاميري في محاكاته للواقع اليومي كصائغ ماهر من الماضي الفريد ومعرجا على سيرته الذاتية التي تمثلت بكياسة الخلق ورجاحة العقل والمنطق
 
 تحدث المحتفى به عن تجربته في كتابة الرواية والقصة القصيرة كما قرأ بعضا من قصصه القصيرة. حيث اشار الى بداياته مع عالم القصة من خلال كتاب اعطاه اليه خاله وهو كتاب الف ليلة وليلة فكانت تلك الانطلاقة الاولى بعدها اشار الى عالمه الاخر وهو السينما ذلك العالم الساحر الذي سحره حتى الان بعدها تحدث عن رحلاته الذي زار فيها اكثر من 14 بلد عربي واجني وما اوحيت له تلك الرحلات من قصص كتبها مستوحينا منها قصصه تلك
أعقبت ذلك مجموعة من الدراسات النقدية والشهادات الثقافية حول منجز الاميري قدمها كل من  والقاص والروائي عبد الرضا صالح والشاعر والناقد غسان حسن محمد الذي قراء قصيدة الراحل يوسف الصائغ – المعلم- تقديرا لتجربة الاميري المعلم والمثقف 
اما الشاعر عبد الحسين بريسم الذي استذكر قصيدة قال قبل  عقدين من الزمن حينما كان الاميري رئيس لاتحاد الادباء في ذلك الوقت 
منذ كنا صغارا علمونا- ان البعير على التل- ونحن على الرحلة – ولما كبرنا – وجدنا البعير على الرحلة- ونحن على التل – واهداها الى الميري تقديرا لموقفه المساندة في تلك الفترة 
والشاعر رعد زامل الذي انشد قصيدة  واهداها للاميري قال فيها 
لن اغمض فكرتي – هذه الليلة –وعندما انام فعلى قدم راسخة- خائف كمالك الحزين -  راسي تحت ابطي – واحلامي تتعفن فوق السرير – فمثلماتلمع عيون الذئاب – حول الفريسة- تلمع عيونهم حولي 
 والشاعر حسين حرير قدم ورقه استذكر فيها الاميري ومواقفه الجميلة مع الادباء الشباب في فترة التسعينيات وارشادهم واحتضانهم
بعدها قدم الحضور الى المحتفى به اجمل التهاني لمنجزه الابداعي والمهني



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=78196
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 05 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 14