• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : وقفة مع صالح محمد العراقي ... .
                          • الكاتب : اياد السماوي .

وقفة مع صالح محمد العراقي ...

 
صالح محمد العراقي هو الاسم المستعار الذي يكتب تحته زعيم التيّار الصدري مقتدى الصدر على الفيسبوك , وكلّ وسائل الإعلام تتعامل مع ما ينشر في هذه الصفحة باعتباره صادر من زعيم التيّار مقتدى الصدر , ولم يصدر يوما نفيا من السيد مقتدى الصدر أو من الهيئة السياسية للتيّار الصدري بأنّ ما ينشر في صفحة صالح محمد العراقي لا يمتّ بصلة لزعيم التيّار ولا يمّثل السيد مقتدى الصدر , وعلى هذا الأساس تتعامل وسائل الإعلام باعتبار هذه الصفحة هي صفحة السيد مقتدى الصدر , وصالح محمد العراقي هو نفسه مقتدى الصدر .
 
قبل حوالي سنة ونصف وتحديدا في 9 / 12 / 2014 نشر المكتب الخاص للسيد مقتدى الصدر مقالا بعنوان ( إيران .. وثيران ) بقلم صالح محمد العراقي , هاجم فيه البعض من أنصاره الذين يهاجمون إيران وقائدها , واصفا إياهم بل ( الطفكة ) تارة وبالثيران الهائجة تارة أخرى , الذي يعنيني في مقال السيد صالح محمد العراقي ليس ما ورد فيه من توصيفات للبعض من أنصاره غير المنضبطين , بل الذي أريد الإشارة إليه هو اعتراف السيد مقتدى الصدر بأنّ وزارة العبادي لم تأتي بالضبط كما أرادت الجارة إيران ولا غيرها , بل لقرار عراقي ( صدري حكيمي وبعض الأطراف التي شذّت عن المالكي ) , وهذا جزء من الحقيقة , لأنّ وزارة العبادي كانت رغبة أطراف دولية وإقليمية وداخلية , وليس فقط رغبة صدرية حكيمية , ولهذا فإنّ كتلة السيد مقتدى الصدر هي أحد أهم أركان حكومة السيد العبادي وأحد أهم المشاركين فيها , فأي فساد أو إخفاق في عمل هذه الحكومة , تتحمّل كتلة السيد مقتدى الصدر المسؤولية فيها بحجم مشاركتها في الحكومة , فليس من الإنصاف والعدل أن نرمي هذا الفساد والإخفاق في خانة رئيس الوزراء والتنّصل منه بحجة إنه رئيس الوزراء والقائد العام للقوّات المسلّحة والمسؤول التنفيذي الأول عن سياسات الحكومة , فالفساد والإخفاق يتحمله الجميع كل حسب مشاركته في الحكومة .
 
فحين يتبّنى السيد مقتدى الصدر شعار الشلع قلع , فمن حق المتابع المستقل أن يحتّج على السيد مقتدى الصدر بأنّ الكتلة التي تتزعمها هي جزء من هذه الحكومة بكل سلبياتها وإيجابياتها , وإن كان هنالك ثمة شلع أو قلع لهذه الحكومة فإنّ من المنطق أن يكون وزراء السيد مقتدى الصدر ضمن هذا الشلع والقلع , ومن المنطق أيضا أن يحتّج عليه الآخرون ويقولوا له ليس من حقك قيادة التغيير المنشود لأنك يا صالح محمد العراقي جزء لا يتجزأ من هذه الحكومة , أمن العدل أن يكون الشلع والقلع مقتصرا على أنزه وأكفأ وزيرين في الحكومة هما محمد شياع السوداني وعديلة حمود وتترك حيتان الفساد بمكانها ؟ لماذا صوّت نوابك يا صالح محمد العراقي على إقالة هؤلاء الوزراء الشرفاء ؟ ولماذا أرجعت سليم الجبوري إلى رئاسة مجلس النوّاب بعد أن أقاله نوّاب الشعب الأحرار ؟ وماذا ستفعل يا صالح محمد العراقي وقد اعتكفت لشهرين واستهلكت جماهيرك بخطوة اقتحام الخضراء ومجلس النوّاب وما ترتبّ عليها من استنكار داخلي وخارجي ؟ وماذا حققت لشعبك يا صالح محمد العراقي حين أمرت نوابك بالانسحاب من حركة النوّاب الأحرار ؟ فهل حققت لشعبك ما أوعدتهم به ؟ وهل سيكون هذا درسا لك وتتحررّ من عقدة نوري المالكي التي باتت تتحّكم بمجمل تصرفاتك ومواقفك ؟ أتمنى أن تصغي لنا يوما يا أبو هاشم .



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=77985
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 05 / 03
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 03 / 7