• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : ثورة التوابين في البرلمان الى أين .
                          • الكاتب : مهدي المولى .

ثورة التوابين في البرلمان الى أين

نعم بدأت ثورة  التوابين البرلمانين ضد المحاصصة ضد سياسية القطيع ضد حكومات المشاركة الشراكة وسيطرت رؤساء الكتل الطائفية والعنصرية وكل من يدعوا اليها   حيث اعلن قسم من هؤلاء النواب عن توبتهم واعترفوا بذنبهم بل بجريمتهم بحق الشعب والوطن لانهم ساهموا بجريمة تأسيس حكومة المحاصصة  وسكتوا عن الفساد والفاسدين فعمت الفوضى وساد الشر في كل مكان  وفي كل المجالات من القمة الى القاعدة
لا يهمنا كم عدد الذين اعترفوا بذنبهم وعادوا الى الصواب وصرخوا ضد انفسهم وضد الاخرين وقالوا لا للفساد واهل الفساد الذي يهمنا هو الثبات على الموقف و الصبر والتحدي ومهما كانت الاغراءات والضغوط حتى لو كلفهم   المال الحياة اما اذا تراجعتم  وعدتم الى موقفكم فانكم  اكثر فسادا واكثر لصوصية واكثر مكرا وضلالا من الذين استمروا في غيهم في فسادهم في نهبهم لثروة الشعب وذبح ابنائه
لهذا على التوابين  من اعضاء البرلمان  اذا كانوا فعلا انهم جادون وصادقون في خدمة الشعب والوطن  في القضاء على الفساد والفاسدين والارهاب والارهابين في بناء العراق وسعادة العراقيين
 ان يتخلوا تماما عن كلمة انا اي ان يتخلوا عن المصالح الشخصية والمنافع الذاتية وينطلقوا من مصلحة العراق والعراقيين  ثم يعلنوا عن تشكيل قائمة خاصة بهم بعد اعلان التخلي عن كتلهم السابقة  وضع خطة  وبرنامج قائمتهم اهدافها وضعها اسس وآليات العمل وكيفية تحقيق الاهداف الخطوات التي تقوم بها كما عليها ان توضح التحديات  والمخاطر التي ستواجهها فالطريق ليس سهل لكن ليس مستحيل ويمكنكم تجاوز هذه التحديات والصعاب والانتصار عليها بالارادة القوية والتخلي عن المصالح الذاتية والانطلاق دائما من  المصلحة العامة لا من المصلحة الخاصة
لا شك انكم ستواجهون تحديات ومفاجئات ليس من معسكر العدو معسكر اللصوص والفاسدين فحسب بل ستواجهون تحديات اخطر واكبر من قبل عناصر مجموعات من داخل معسكركم فهؤلاء انضموا اليكم لاسباب معينة اما لمنافع ذاتية او كطابور معادي هدفه افشال انتفاضتكم الاصلاحية
وهؤلاء يتحركون  في الحالات الحرجة  عندما تقتربون من الانتصار  وهذا ما فعله مجموعة القطيع والعبيد الذين اثبتوا انهم لعب اصطناعية لا يملكون عقل ولا روح
لهذا لا تقبلوا في صفوفكم العبيد بل اقبلوا الاحرار مهما كانت ارائهم وافكارهم اي الذي لا يخضع لاي رأي اخر سوى عقله وقناعته الذاتية فمثل هذا الشخص لا يخون ولا يغدر ويدافع عن كلمته لانها شرفه وكرامته وانسانيته
لهذا عندما وقف الامام الحسين في يوم الطف طلب من الاخرين ان يكونوا احرار فقط لم يقل لهم كوني معي قاتلوا معي لا تقاتلوني طلب منهم ان يكونوا احرار لانه على يقين ان الانسان الحر لا يتجاوز على حقوق الاخرين  بل ان العبيد وحدهم الذين يتجاوزون على حقوق الآخرين
اعلموا ان معركتكم معركة مقدسة بكم تصلح البلاد والعباد وبكم تفسد العباد والبلاد   فكونوا احرارا في دنياكم فالحر لا يخضع لاي نوع من الترغيب او التهديد
اقول لكم ان انتفاضتكم  لم ولن تفشل ربما لم تحقق الهدف المطلوب الان لكنها في المستقبل ستحقق ذلك  فلا يهمكم خروج الطابور الخامس خروج العبيد هذا دليل انتصاركم دليل على انهم فشلوا في تحقيق المهمات التي كلفوا بها من قبل اعدائكم واعداء الشعب
نحن حذرنا من مجموعة العبيد وقلنا هؤلاء عبيد لا عقل لهم ولا روح  لا تزال النزعة الصدامية هي التي تحركهم اذا قال السيد القائد قال العراق وهذه العبارة استمرت في حياة الطاغية المقبور ولا تزال مستمرة حتى بعد قبره
 الحقيقة كنت واضعا يدي على قلبي وانا ارى التظاهرات في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب رغم انها حق وواجب لكن وضع العراق لا يسمح بذلك فانها فرصة مناسبة لدخول الدواعش الوهابية والزمر الصدامية وهاهم مجموعات كل مجموعة لون  واسم تتربص بالعراقيين  يمكنها ان تشتري  النفوس الضعيفة وتركب الموجة وتحقق مراميها الخسيسة والحقيرة وتفعل ببغداد ومدن الوسط والجنوب ما فعلته في الانبار والموصل وصلاح الدين
لكن مع ذلك لم تستطع بل نرى انتفاضة الجماهير أثمرت ولدت لنا انتفاضة  البرلمان الرائعة  السلمية والدستورية انتفاضة وفق القانون ووفق الدستور وبطريقة سلمية سدت الابواب والفرص امام كل من يريد  صب الزيت على النار



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=77469
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 04 / 21
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 22