• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الحكيم والصدر ودوري الأبطال .
                          • الكاتب : حيدر حسين سويري .

الحكيم والصدر ودوري الأبطال

   يوماً بعد يوم تتضح الرؤية، ويتبين الخيط الأسود من الخيط الأبيض، وتعود حلبة سياسة إدارة معركة صفين إلى الظهور، ويتبين لنا من هم أتباعُ الإمام علي ومن هم أتباع معاوية...
   لا يختلف إثنان على كيفية بداية نشأة المظاهرات، التي طالبت بالأصلاح وإنطلاقها، ومن ثم دعمها المباشر من قِبل المرجعية الدينية، فقد ركزت المطالب على محاسبة الفاسدين وكبار المسؤولين، كبداية لمشروع الأصلاح، ولكن حزب الدعوة ولأنهُ المعني المباشر بهذا الكلام، إستطاع وبألاعيبه الخبيثة، وحيله الملتوية، أن يحرف مشروع الأصلاح عن مساره، خصوصاً وأن شخص رئيس الوزراء أحد أفراده. 
   بات واضحاً لعب وتسويف الدعاة، وإستخدامهم لمنهج معاوية وإبن العاص، فقد جاء على لسان أحد محلليهم وكتابهم في مقالٍ نشرهُ على صفحته الخاصة(الفيس بوك)، حللَّ فيه إنهاء إعتصام الصدر، نذكر منه المقطع الأخير:(نصيحة للسيد الصدر وبعيدا عن هيجان الإعلام وإدعاءات النصر وقيادة الإصلاح ، أقول له عندما تقرر اللعب مع الدعوة عليك ان تحترف أولا ، ثم تستعين بخبراء لعب كبار دوليين ثانيا، وان تشكل فريقا مليئ بالنجوم قادر على المنافسة، وإذا ما قررت ان تواجههم بفريق الحنانة وهم يمثلون ريال مدريد في السياسية العراقية، فستكون النتيجة ماحصل خلال الأيام الماضية ، الف ماقبل صفر )!
   إذن فالدعاة يتعاملون مع الأزمة الحالية وكأنها لعبة(مبارة كرة قدم)، يبحثون فيها عن الفوز فقط، وليذهب الشعب ومطالبهِ إلى الجحيم...
   ثم عاد هذا الكاتب نفسه لينشر مقالاً آخر يقول فيه: (تقريبا اقترب المالكي في كلمته الأخيرة من طرح الحكيم كثيرا، وخلاصته التكنوقراط الفعلي المرشح من قبل الكتل ولا للتكنوقراط المستقل لكل الحكومة، بمعنى لايمكن الركون الى حكومة كاملة من التكنوقراط المستقل، لسبب واضح وهو ان هذا الطرح قريب من (الدروشة والهمبلة (
   وهذه حيلة جديدة، وخبيثة من الدعاة، للتفرقة بين أتباع الحكيم والصدر، لن تأتي أُكُلها أبداً، ذلك أن المؤمن لا يلدغُ من جحرٍ مرتين...
بقي شئ...
وحدة الصف بإتجاه الحق، وإصلاح الخلل، لا تكون إلا بإبعاد الدعاة، وطردهم من العملية السياسية﴿وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللّهِ مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ[هود:113]﴾



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=77259
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 04 / 17
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 11