• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : وجه رجل مسن أم وجه وطن .. .
                          • الكاتب : علي زامل حسين .

وجه رجل مسن أم وجه وطن ..

 جلس على رصيف الوطن ، كهلاً أتعبه الزمن , نظرت في عينيه ، إلى السواد و البياض في عينيه فرأيت فلماً وثائقياً بالأبيض والأسود يحكي تاريخ وطن , انقلابات وثورات و الكثير الكثير من المحن ، وفي كل طرفة عين ينتهي حدث ليبدأ حدث ، قتل الملك .. قتل الباشا .. أعدم الزعيم ، ورأيت في دموع عينيه فيضان بغداد ، ذلك الفيضان الذي أزداد شيئاً فشيئاً لينحدر على تقاسيم وجهه العجوز كسيل عارم يملأ التجاعيد التي تشبه خنادق حرب مليئة ببقايا جثث حرب الثمانية أعوام ، رأيته يتنفس الصبر ويزفر الحصار ، رأيته وعلى ثغره بقايا ابتسامة من يوم التاسع من نيسان وصدى صرخة مؤلمة مدوية كدوي المفخخات على مدى الثلاثة عشر عام ، وآه ثم آه في شيبته ، تلك الشيبة التي اختزلت من الحياة كل الألوان  لتصبح للشهداء آلاف الأكفان ، وعلى جبينه رأيت أثراً ليس كباقي الآثار ، أثراً يجمع بين سيماء السجود وختم فتوى الجهاد ، كان عائداً من سوح القتال ، حاولت ان أحتضنه فلم استطع ، بالرغم من صغر حجم جسده الهزيل الا انه كان بمساحة الوطن . 

كافة التعليقات (عدد : 1)


• (1) - كتب : هادي الذهبي ، في 2018/08/03 .

السلام عليكم
أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي
https://www.facebook.com/hadyalthahaby
دمت موفقا ان شاء الله




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=76143
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 03 / 22
  • تاريخ الطباعة : 2023 / 02 / 7