• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الحل الأمني في الدول العربية .
                          • الكاتب : علي البحراني .

الحل الأمني في الدول العربية

القبضة الأمنية التي اعتقدت الأنظمة  العربية أنها الحل الأنجع لبقائها على سدة الحكم اثبتت فشلها وسقوطها في تونس
  ومصر وليبيا واليمن، لا شك أن العلاج الأمني من إرهاب ونقاط سيطرة وإيقاف وتحقيق
  وتعذيب وسجن وكلها بما فيها من سحق واهدار لكرامة المواطن العربي ،هذا العامل
  الرئيس وعدة عوامل من افقار وسرقة المال العام وفساد يستشري في جسد العالم
  العربي كله وغيرها من اثار عواصف التغيير لدى المواطن المسحوق المسروق وقد أطاحت
  هذه العواصف ببعض الأنظمة وهبت على البعض الآخر، فهل يسارع البقية إلى الاتعاظ
  وأخذ العِبرة قبل العَبرة لقد قرأنا أن مبارك كان يبكي متمسكا بالسرير الأبيض
  عندما رأى المحققين معتقدا أنهم سينقلونه إلى السجن، وقد قرأنا أيضا عن شتم زوجه
  زين العابدين له أثناء ركوبه الطائرة مغادرا تونس، كلها عبر لمن يعتبر ويعالج
  أمره ولا يكابر ويستكبر ،فلتنتفض الأنظمة العربية على نفسها وتزيل
  الغبار عن قوانينها وتبدأ بالتغيير الجذري نحو دول حضارية متقدمة تحفظ للمواطن
  حقة وكرامته قبل أن ينتزعها المواطن من انظمته انتزاعا، هي دورة الحياة لا مناص
  منها ولن يبقى شعب في الوطن العربي ساكتا وهو يشعر بالغبن والقهر، لا بد له أن
  يثور يوما، فلماذا تنتظر الأنظمة ثورة الشعب؟ لماذا لا تخمد ثورته بإعطائه حقوقه
  المسلوبة وتصون له كرامته فلا يحتاج للثورة لكسر قيود الحالة الأمنية بمفهوم
  الرعب والتخويف، فلنبدأ بالاصلاح شعوبا
  وحكومات سريعا ونقي العباد والبلاد شرور المواجهات كما حدث في العراق وتونس ومصر
  والبحرين ويحدث في ليبيا واليمن وسورية فيكون النظام خصما للمواطن فيستخدم كل ما
  في وسعه من الأسلحة للتخلص من مواطنيه الذي لا نعرف من سيحكم إن أبادهم ومن
  سيحكم إن جعل من كل بيت من بيوت شعبه مثكلا بأب أو بأم أو بأخ أو بأخت أو بقريب
  وهل سيستتب الأمن في ظل حكم يطالب الشعب فيه بالثأر من النظام، 

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=7455
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 07 / 06
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 09 / 29