• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الشيخ النمر، كيف ولماذا؟ .
                          • الكاتب : محمد تقي الذاكري .

الشيخ النمر، كيف ولماذا؟

نشر تطبيق الدروازه الخبري تقريرا مصورا (عن CNN) حول الشيخ الشهيد نمر النمر تحت عنوان لماذا حكموا على النمر .... وفي التقرير نقاط ثلاث:

١-دفاعه عن ابي طالب وعبد الله والسيدة آمنه ام الرسول سلام الله عليهم وذم الخلفاء الثلاثة وابو سفيان وعائشة.

٢- دفاعه عن ولايت الفقيه والدعوة الى تطبيقه في السعودية والبحرين.

٣- تهجمه على آل سعود وأنهم سيبقون مابقي الدهر وهم على العرش.

هذه النقاط الثلاث التي استندوا اليها في معاقبتهم للشيخ النمر.

فالنقطة الاولى خلاف شيعي سني منذ ان حكم الامويون واستمر في الحكم العباسي والى يومنا هذا، ومذكور في المئات من الكتب للفريقين ولانتيجة للبحث، وكل فئة تدعم نظريتها والمجتمع الشيعي يدفع الثمن.

اذ أن السنة ومن خلال كتبهم يصرون على بيان ذلك وفي الامتحانات في كل عام، حتى في المناطق الشيعية مثل المنطقة الشرقية حيث يُجبر الطالب ان يجيب على السؤال، واذا أجاب وفق مذهبه يسقط في الامتحان، وان أجاب وفق الكتاب تعلم الكذب على الحكومة، ومن هنا يبدأ الغلط.

والنقطة الثانية مسألة فقهية بحتة اختلف فيها علماء الشيعة فبل ان تصل الى مادة دستورية في الدستور الايراني. وكان الشيخ رحمه الله ايام تحصيله في ايران منبوذا من قبل النظام الايراني حتى أنهم رفظوا ان يعطوه الاقامة في ايران حتى هاجر الى سوريا لاستكمال دراسته وتدريسه هناك قبل رجوعه الى المنطقة الشرقية ظمن اتفاق سياسي عقدته السلطات مع الشيخ حسن الصفار في قصة مفصلة.

وبطبيعة الحال في وقت ومجلس الصراع مايوزعون ملبس، حسب التعبير العراقي.

ولو كان الشيخ يؤمن بولاية الفقيه، كما في النسخة الايرانية، لما خرج من ايران ليستقر في سوريا بعد سنوات عجاف شهدها في مدرسة القائم في طهران.

اذا، المشكلة في اعتراضه على استمرارية آل سعود في السلطة ولاغير. فالمسألة سياسية وبامتياز.

عند معالجتنا للمرض يجب ان نلاحظ السبب الذي ادى الى حصول المرض، ثم تأثير المرض ان كان معديا أم لا، وبعد التحقيق نجد انه لافرق عند آل السعود بين شيخ حسن الصفار الذي يتماشى مع السلطات لتحقيق مايمكن تحقيقه من المساواة بين شيعة المنطقة وبقية المواطنين الذين هم من السنة، و الشيخ النمر، اذ ان الشيخ الصفار مع كثرة ضبطه للنفس ايضا غير مرغوب فيه بشكل آخر، حيث ان الدولة تستدعيه في كل صغيرة وكبيرة طالبة منه اثبات ولاءه للوطن والدولة، وكان آخرها احتجازه في الرياض في فندق لمدة غير قصيرة  حيث منع من مزاولة نشاطه الديني حتى يبايع من جديد، او يثبت ولاءه و....

فالشيخ النمر كان كأبي ذر صادقا في لهجته ودعواه، لم يحمل السلاح، ولم يدعو اليه ايضا، نعم انه كان يرى ان الحكم مع الكفر يدوم ومع الظلم لايدوم، وانه لادوام الا لله الواحد القهار، وكان صادقا مع شعبه ومواليه، وبعبارة اخرى كان ثوريا يدعو الى المساواة من خلال التغيير.

لكن اتهامه بالارهاب وادراج اسمه مع مجموعة استعملت العنف والارهاب ظلم لحرية التعبير، وهذا يعني ان الدولة قررت قمع حملة الفكر المطالبة بحرية التعبير. فهل من مدكر؟

٤/١/٢٠١٦




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=72602
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 01 / 05
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 14