• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : في مرمى النيران.. (1) .
                          • الكاتب : عباس البغدادي .

في مرمى النيران.. (1)

 - "هيلاري كلينتون" مرشحة الرئاسة الأمريكية: "يجب على أمريكا قيادة الحرب العالمية ضد داعش"! ٭هي تقود فعلاً "الحرب العالمية ضد الحقائق" حينما تزعم محاربتها داعش!

 ـ "الإندبندنت": "نفّذَ التحالف الدولي ما يزيد على 59 ألف طلعة جوية في العراق وسوريا منذ بدء العمليات في آب 2014، ومنها ما يتعدى 50 ألف طلعة جوية لم تجد هدفاً واحداً لاستهدافه"! ٭يعني بالعربي الفصيح، 50 ألف طلعة خلّبيّة، أو لالتقاط صور "سيلفي" من الجو!
- أكدت "سحر فاغنكنيخت" النائبة في البرلمان الألماني بأنه لا يمكن عقد "صفقات قذرة" مع الرئيس التركي، الذي يواصل دعمه للإرهاب، واصفة إياه بـ"الأب الروحي للإرهابيين"! ٭آخر "الصفقات القذرة" مكافأة الاتحاد الأوروبي مؤخراً لأردوغان بـ 3 مليار يورو كـ"مساعدات"!
ـ "نبيل العربي" الأمين العام لـ"الجامعة العربية": "لا نستطيع أن نفعل شيئا حيال التدخل العسكري التركي في أطراف الموصل"! ٭أما في أطراف المدن اليمنية فـ"العربي" يفعل كل ما بوسعه لدعم عمليات القتل والتدمير في "عاصفة الحزم" الطائفية ضد اليمنيين الحوثيين!   
- "التايمز" اللندنية: "اعترفت وكالة الأمن القومي البريطانية بأنها سمحت لـ(جهاديين متشددين) بريطانيين بمغادرة بريطانيا، رغم انهم مسجلون خطرون لديها، وتم اعتبار ذلك بأنه الإجراء الأكثر أماناً لبريطانيا"! ٭.. ولا غضاضة -حسب الخطوة البريطانية - بأن يتحول هذا "الإجراء الأكثر فتكاً وإضراراً" بدول المنطقة المبتلية بهؤلاء "الجهاديين المتشددين"! نفاق بريطاني على رؤوس الأشهاد!
- من تقرير لدائرة الأمم المتحدة لشؤون مكافحة المخدرات والجريمة: "تنظيم داعش برع في إنتاج مادة (الكبتاغون) المنشطة لسد احتياجات عناصره منها، اذ تثير المشاعر العدوانية لدى المتعاطي، ويعمل التنظيم على ترويجها في سوق المخدرات الدولية"! ٭"الكبتاغون" يتحول الى مجرد مسحوق طباشير لا غير أمام المفعول التدميري للفكر التكفيري الوهابي!
ـ "أنغيلا ميركل": "لا يمكن إقناع تنظيم داعش بالكلمات، لذا علينا محاربته عسكرياً"! ٭.. وهذا اكتشاف مذهل آخر ستفتخر به ألمانيا والبشرية!
ـ وزير الدفاع الأمريكي: "التحالف الجديد الذي تقوده السعودية ينسجم مع دعوات الولايات المتحدة لدور سنّي أكبر في قتال تنظيم داعش"! ٭كلما اقتربت ساعة دحر داعش بسواعد القوات العراقية وأبطال "الحشد الشعبي"، تلجأ أمريكا ومملكة الوهابية الى النفخ في "الدور السنّي" في التصدي لداعش! عزف طائفي ثنائي (وهابي - أميركي)! 
ـ "فايننشال تايمز": "يعتبر الجيش السوري حالياً أكبر قوة عسكرية في سوريا، خصوصاً بعد تلقيه الدعم من القوات الجوية الروسية"! ٭هل احتاج الوصول لهذه الحقيقة الى تدمير سوريا وقتل 300 ألف ضحية، وتشريد وتهجير 20 مليون سوري طيلة السنوات الخمس الماضية؟!
- "بوتين" متسائلاً في حديث صحفي: "ما هو الدافع وراء تشكيل التحالف الجديد بقيادة السعودية، علما بأن هناك التحالف الذي شكلته الولايات المتحدة؟ هل لدى (السعوديين) خطة خاصة بهم"؟! ٭خطتهم فقط عرقلة أي انتصار "شيعي" وشيك على داعش، هذا بالضبط ما يُحرّك "التحالف السنّي" السعودي الجديد!
- وصف سليم الجبوري رئيس مجلس النواب العراقي "التحالف العسكري الإسلامي" بزعامة السعودية بـ"الخطوة المهمة" للقضاء على الإرهاب! ٭تصريح الجبوري "خطوة مهمة" تكشف عدم التزامه بسياسة الحكومة العراقية تجاه "التحالفات" المشبوهة المتشكلة، وانه تصرّف بطائفية مقيتة، حينما هلّل لهذا التحالف الطائفي السعودي، ولم يوجّه بدوره مجرد سؤال الى السعوديين؛ لماذا تجاهلوا حتى مجرد إعلام العراق (كدولة تقف في مقدمة خطوط مواجهة الارهاب الداعشي الوهابي) قبل تشكيلهم التحالف الأخير؟! 
ـ وزير الدفاع الأميركي: "نحن بصدد نشر قوة من المتخصصين لمساعدة القوات العراقية لمحاربة داعش، وبمرور الوقت ستتمكن هذه القوة من تنفيذ الغارات وتحرير الرهائن وجمع المعلومات الاستخبارية وأسر زعماء تنظيم داعش"! ٭.. إضافة الى القضاء على معضلة المجاعة في العالم، ومعالجة ظاهرة الاحتباس الحراري الى الأبد، ومعجزات أخرى سيعلنها الوزير في وقت لاحق!
- "التلغراف" البريطانية: "التحالف الاسلامي الذي دشّنته السعودية يستهدف إيران أكثر منه داعش"! ٭.."وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا".
ـ وزارة الدفاع الروسية: "عدم رصد الأمريكيين صهاريج داعش التي تنقل النفط لتركيا مثّلَ (غطاءً مباشراً) لعمليات التهريب"! ٭سياسة أميركا مع داعش؛ غطّيني لأُغطّيك!
ـ نائب المستشارة الألمانية يحذّر من تمويل السعودية للمساجد الوهابية التي تستقطب المتشددين، بما يشكلون خطراً على الأمن العام في ألمانيا، معتبراً أن "فترة التغاضي عن ذلك قد مضت"! ٭نخشى أن تبدأ فترة "لأَجْلِ عَيْنٍ ألفُ عَيْنٍ تُكرَمُ"!
- أعرب شيخ الأزهر عن ترحيبه الشديد بإعلان تشكيل "التحالف الاسلامي" بقيادة السعودية! ٭ومن قبل رحّب بـ"عاصفة الحزم" السعودية التي أحرقت اليمن واليمنيين..! شيخ الأزهر بات سبّاقاً للترحيب بكل مشروع سعودي طائفي! 
ـ "الأوبزرفر": "تنظيم داعش يجني نصف مليار دولار سنويا من بيع النفط"! ٭هل ينضم التنظيم الى منظمة أوبك قريباً؟ لمَ العجب، ألا تقود مملكة الفكر الوهابي الداعشي (السعودية) هذه المنظمة عملياً؟!
ـ يوسف القرضاوي: "أردوغان معه الله، وجبريل وصالح المؤمنين، والملائكة بعد ذلك ظهير، واسطنبول عاصمة الخلافة الاسلامية"! ٭.."وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ"!
ـ "أوباما": "لا يجب أن ننجرّ مرة أخرى إلى حرب طويلة ومكلفة على الأرض في العراق أو سوريا، فهذا ما يريده تنظيم داعش"! ٭ما يريده التنظيم حقاً ويطيل في عمره هو استمرار هذا الضحك على الذقون!
- وصف إمام جمعة الحرم المكي إسلام الدواعش بأنه "مشكوك فيه"، لأنهم قتلة! ٭وهذا التشكيك "مشكوك فيه" هو الآخر؛ لأن مملكة الوهابية تحاول النأي عن فظائع ابنها الضّال داعش!
ـ "الغارديان": "التحالف العسكري السعودي الجديد خطوة (رمزية) وليست حقيقية"! ٭كما ان إفلاس السعودية السياسي "حقيقي" وليس رمزياً!
- "جون كيري" بعد لقائه نظيره الروسي في موسكو: "قرّبنا مواقفنا، واتفقنا على أن داعش والنصرة يقعان خارج إطار (عملية السلام) في سوريا! ٭هذا يعني أن كيري كان قبل ذلك يضغط لضمّ داعش والنصرة الى "عملية السلام"! قناع أميركي آخر يسقطه كيري سهواً!
- مدير "وكالة التعاون الدفاعي" الأمريكية: "شهد العام 2015 أكبر المبيعات للسلاح الأمريكي في تاريخ الوكالة بسبب الحروب في الشرق الأوسط، حيث بلغت أكثر من 46 مليار دولار"! ٭هل بعد هذه الأرقام، يُعتبر داعش (محرّك الحروب) نعمة أم نقمة على الأميركيين؟!
- وكالات أنباء دولية: دول إسلامية عديدة تعرب عن دهشتها لإدراجها ضمن "التحالف الاسلامي" بزعامة السعودية! ٭إما ان التحالف "فضائي"، أو ان "ألزهايمر" الملك السعودي جعله ينسى توجيه الدعوة لتلك الدول! 
18/12/2015



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=71728
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 12 / 18
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 13