• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : داعش تتبنى جريمة أستشهاد الرسول الأعظم(روحي له الفداء).! .
                          • الكاتب : رحمن علي الفياض .

داعش تتبنى جريمة أستشهاد الرسول الأعظم(روحي له الفداء).!

الجريمة الكبرى والنكراء في اغتيال الرسول محمد (روحي له الفداء) بالسم , ,والتي كانت فعل مدبر ومخطط له ,وأذا بحثنا في الوضع السياسي الاجتماعي في المدينة سنتجد بأن النبي (صلواتي ربي عليه وسلم) مات مستشهدا مسموما من قبل اناس كان همهم السلطة الدنيوية.

لذلك ظهرت أراء دخيله على الاسلام تمنع البحث في التاريخ وتعتبره غير جائز ,وحرام شرعا, وللغوص في أعماق التاريخ ,يجب أن نتجرد من تلك الافكار المتمثلة بالعادات والتقاليد التي لاتمت للاسلام بصله, والتي بسببها تخرجت اجيال لاتعرف الا القهر والاستبداد والقتل والكراهية وقطع الرؤوس وكأن القتل لهم عاده.

الأرجح ان من نفذ هذه العملية هم أناس مقربون من النبي صلى الله عليه وآله و بتخطيط من رجال المال والسلطة حيث ان المستفيد الاكبرهما,و هما اللذان تحققت اهدافهما و مصالحهما بقتل النبي صلى الله عليه و آله,
ولم يكتفيا باغتيال النبي صلى الله عليه وآله مادياً ,بل قاما باغتياله معنوياً في اللحظات الاخيرة من حياته المقدسة.
ومن هنا بدءت المرحلة الثانية من الأغتيال وممارسة الأرهاب السياسي,بعقد مؤتمر السقيفة, وماخرج به من مقررات أدت الى أنحراف العمليه السياسية بكاملها, والأستيلاء على السلطة بقوة السلاح والتهديد والوعيد, وأستبعاد كامل لأصحاب الحق الشرعي بالسلطة ومحاولة أقصائهم من الحياة الدينية والسياسية.
ومنذ ذلك الوقت بدء الأرهاب المنظم بحق المسلمين الموالين لأهل البيت, حيث بدءت عمليات الاغتيال والقتل والسبي وقطع الرؤس, وكأنها عاده من عادات الأسلام وماجريمة مالك بن نويره الا مثال حي للأرهاب السياسي, المنظم والمشرعن.
ومن الواضح لنا اليوم أن الأفكار البالية التي نواجهها كانت نتيجة تلك المؤامرات,فنجد أشباه رجال الدين ينكرون علينا التعمق والبحث في التاريخ والغوص في تلك الحقبة, خوفا من أظهار الحقائق, والتي هي حقائق جلية وواضحة,فلجوء الى التكفير والقتل,لكل من يحاول البحث عن الحقيقية,فكانت نتائج التكفير, هذه الأجيال المنحرفة عقائدياودينياً.
أن وجود المؤسسات الدينية المنحرفة في أغلب البلاد الأسلامية, والتي لاتريد ظهور الحقيقية, وبدعم مباشر من الملوك والسلاطين,و وعاظهم, أخرجت أجيالاً من التكفيريين, فكانت القاعدة وداعش, نواتهم الأولى في العصر الحديث,والتي أتخذت القتل وقطع الرؤس والسبي سلاح وحيدلها, لفرض أرائها الدينية والسياسية, وبمنطق أن كل من ينكر السقيفة فهو كافر, محاولة أعادة أغتيال جديد لرسول الرحمة روحي له الفداء, من خلال أغتيال الديني المحمدي الرحيم,وقتل كل من تمسك بدين الأسلام الحقيقي, فشوهت الرساله المحمدية السمحاء, بتلك الأفعال المشينة, والتي لاتمت للأسلام بشيء لامن قريب ولامن بعيد.
فذكرى أغتيال الرسول الأكرام, يجب أن تكون للمسلمين رساله لتصحيح تلك الأفكار المنحرفة والبالية, وتصحيح المسار, والأنحراف عن الدين المحمدي الأصيل من خلال الأبتعاد عن الخلافات الجزئية والركون الى المشتركات, التي تجمع ولاتفرق, ونبذ كل من يكفر ويقتل ويدمر الدين الأسلامي بأفكاره الهدامة, وهي فرصة لتوحيد المسلمين والعراقيين خاصة,لكون الرسول يجمعنا.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=71271
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 12 / 09
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 11