• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : العراق نحو احتلال جديد وتقسيم مشؤوم .
                          • الكاتب : مركز دراسات جنوب العراق .

العراق نحو احتلال جديد وتقسيم مشؤوم

امريكا التي احتلت العراق سنة 2003م لم تخرج منه لتعلن مرة أخرى احتلالاً جديداً بـ (100) الف مقاتل من امريكا وتركيا ومصر والاردن والسعودية والامارات وقطر ومرتزقة تم شراؤهم من افريقيا وامريكا اللاتينية، وهناك حديث حول استتابة قسم من الدواعش لينظموا الى هذه القوة الاحتلالية تحت عنوان: (تحرير الموصل والانبار).

الظروف الطارئة:

خشيت امريكا وحلفاؤها من التمدد الروسي الناجح في ضرب الارهاب الذي بات يتهاوى تحت هذه الضربات الروسية الحقيقية الموجعة في سوريا والتي ستلاحق الارهابيين في العراق كذلك، وحتى لا تخرج امريكا مرغمة من ساحة الصراع حركت ضعفاءها في المنطقة حيث تشترك اليوم تركيا ببعض الافواج المقاتلة لتحرير الموصل مع قوات كردية عراقية، ولم تشارك الاخيرة الا بعد سفر رئيس اقليم كردستان مسعود البرزاني الى الرياض وحديث واسع عن دعم مالي سعودي كبير ودور كردي وعودة مسعود لرئاسة الاقليم لسنتين قادمتين (طبعاً ولاية ثالثة) التي لم يعترض عليها أحد!

اما قوات (100) الف مقاتل ستتخذ من المنطقة الغربية منطلقاً لها، وهاهم يتسارعون لإنقاذ الدواعش المحاصرين في الرمادي والانبار بفضل ضربات الحشد الشعبي والقوات الامنية وطيران الجو العراقي، لينتزعوا هذا الانتصار عنوة من أصحابه ويتقمصوه وسيخرج الدواعش من الرمادي كما خرجوا من سنجار بصفقة تأهيل غربية جديدة من غير قتال.

 

التقسيم المشؤوم:

اعلان موقف امريكا بالتعامل مع السنة والاكراد في العراق ككيانين مستقلين ودعم  لهم لا يمرّ عبر بغداد والحكومة المركزية، لابد ان يخرج للعلن ليظهر مشروع (جوزيف بايدن) بشكل عملي في تقسيم العراق ثلاثة اقاليم فعملوا الآن على تطبيقه على الارض العراقية تحت عناوين مكافحة الارهاب وحضور قوة (سنية) عسكرية جديدة ولو  بتشكيلات من خارج الحدود.

 

الغريب في الأمر:

1-صمت (اتحاد القوى الوطنية–السنية) وعدم رفض مشروع التقسيم، بل كان لهم نشاط غامض وتحركات سريعة على ابواب دول التحالف الغربي من قبل بعض المحسوبين على المنطقة الغربية. وفي هذا السياق يأتي التشكيل الجديد لأسامة النجيفي.

2-مساهمة  عربية خليجية وتركية ومصرية وأردنية لتسريع المشروع وتنفيذه.

3-صمت بعض اجزاء مكوّن الاغلبية في العراق ازاء ما يجري.

 

يا ابناء العراق الغيارى: حذار:

1-ان الذي يخطط ويرسم لعراقنا من خلال الاحتلال الجديد والتقسيم المشؤوم هم اعداؤنا يريدون نهب ثرواتنا وقتل شبابنا واستباحة ارضنا من خلال شراء بعض الضمائر الميتة بحفنة أموال من السحت الحرام.

2-ليتعال صوت الرفض في كل مكان في العراق وخارجه ولابد  وهي كذلك ان تتصدى الفصائل العراقية الشريفة المقاومة لهذه المؤامرة التي ستقضي على ما تبقى من العراق.

3- ضرورة الموقف الرافض والصريح والقطعي من قبل التحالف الوطني العراقي باسناد كل الشرفاء في العراق سنة وشيعة وطوائف وأقليات وقوميات شريفة وذلك لرفض الاحتلال الجديد ودخول مرتزقة هذه البلدان التي لا تريد للعراق خيراً ومواجهة التقسيم المشؤوم، ولا يمكن قبول المواقف الارضائية والوسطية الرجراجة، ولابد من ضرس قاطع وصوت عال وموقف حازم لدفع هذا الغول الجديد، ان هؤلاء الغزاة لا يريدون الا محو العراق من الخارطة وانهاء وجوده وإذلاله بنهب الثروات وتقسيم الارض وتدمير كل شيء فيه.

ليرفض العراقيون الشرفاء بكل قومياتهم ومذاهبهم وأعراقهم وطوائفهم هذا الاحتلال الغاشم الجديد ومشروع التقسيم المشؤوم.

وندعو المخدوعين من ابناء العراق ان يلتفتوا الى هذا الخطر الداهم ومواجهته بكل الامكانات، فالشعب ذاكرته أقوى من  الطغاة ومن كل هذه المخططات المدمرة للعراق والمنطقة.

(اذن للذين يقاتلون بانهم ظلموا وان الله على نصرهم لقدير)




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=71010
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 12 / 05
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 04 / 9