• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : إنزال الحويجة وأهدافه الخبيثة! .
                          • الكاتب : قيس النجم .

إنزال الحويجة وأهدافه الخبيثة!

أسرار العملية المسماة، بالعزم المتأصل، لأطلاق سراح عدد من المحتجزين، في إحدى قرى الحويجة، في محافظة كركوك، والتي قامت بها القوات الامريكية الخاصة، بالتعاون مع البيشمركة، وبعلم إقليم كردستان، التي أعلنت في بادئ الأمر، عدم علمها بهذه العملية المفاجئة، حيث إختلط فيها الحابل بالنابل، فرئيس مجلس النواب يثمن العملية، ويطالب بالمزيد منها، كونها عملية نوعية إستباقية، لإنقاد القوات العراقية، فقد تم فيها تحرير، عشرين جندي عراقي عربي، على أن ما ورد على لسان الكرد، أنه لا يوجد أي جندي كردي محتجز، لكنه جرح أربعة منهم في الإشتباكات!
ليس لدى داعش مكان للإختباء، فالقوات العراقية تضغط على الأرض، وقوات التحالف الدولي، سوف تلاحقهم من الجو بسلاحها النوعي، هذا ما صرحت به الولايات المتحدة، في ضوء التبرير المقدم، لعملية الإنزال الجوي.
ما لا يدركه المتابعون، هو أنه تم في هذه العملية، تهريب خمسة من أبرز قياديي تنظيم داعش الى أمريكا، وهذا سبب مهم جداً بالنسبة لهم، بما يملكون من معلومات، قد تضر الجانب الأمريكي، إذا وقعوا في الأسر، وأن المواجهات التي حدثت لم تدم طويلاً، وتم هدم منزل القاضي محمد حمودي، في قرية فضيخه بالحويجة، وسوي بالأرض تماماً، لإخفاء أية أدلة قد تظهر، خاصة إذا ما علمنا بأنه قد أتخذ معتقلاً لداعش، ومقراً لقيادات الخط الأول من الإرهابيين، وبدى أمر عملية الإنزال، وكأنه فلم مفتعل مخطط له مسبقاً، حيث شوهدت جثث الدواعش منتشرة في القرية، بعد إنتهاء العملية!
كيف تتم عملية بهذا المستوى، دون علم القيادة المركزية، ووزارة الدفاع، ورئيس الوزراء؟ ومَنْ هم المطلق سراحهم من العرب كما يدعون؟ ومنذ متى إهتمت أمريكا بالمعتقلين أو الرهائن لدى داعش؟ هنا السؤال وعلامة استفهام كبيرة؟ لماذا لم تتحرك بأنزال جوي عندما أعدم الآف من الأبرياء؟ في الموصل، وكركوك، والأنبار، وصلاح الدين؟ وبقيت دون أن تحرك ساكناً.
 إن أمريكا ما تزال تؤدي دوراً ضعيفاً جداً، منذ بدء الحرب على الإرهاب! بل أن كثير من الأنباء، وردت عن تقديم الأغذية والذخيرة، ورميها من الطائرات الأمريكية على داعش، وكذب الخبر آنذاك، رغم الأدلة الدامغة والمصورة.
ختاماً: المتابعون لهذه العملية، يدركون جيداً موقف أمريكا، من الحرب ضد داعش، وسياسة الكيل بمكيالين، ولكن المصيبة الكبرى، تكمن في التعاون العسكري المبرم معها، مع علمنا بأنها كما يقول المثل: (بالوجه مراية وبالكفة سلاية)، وعليه فالحكومة النائمة مطالبة، بالتحقيق فوراً بهذه العملية، ومعرفة ملابساتها، لندرك أن أمريكا قادرة، على سحق داعش في أيام، إن أرادت هي ذلك وحلفائها، لذا تنبهوا للقادم أيها الساسة، وأدركوا حجم المؤامرة، ومَنْ يشترك فيها!

كافة التعليقات (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/10/28 .

ٱلأستاذ قيس النجم .
السلام عليكم .
فعلا هناك غموض يكتنف العملية برمتها .ولماذا غامرت ٱمريكا بقواتها مباشرة في عملية خاصة لأٱنقاذ رهائن محتجزين لدى داعش على الرغم من ٱن داعش تقدم بين الفينة والاخرى وٱمام عدسات طائرات الاستطلاع وعيون الاقمار الصناعية على ٱعدام مواطنين .
ٱشار الامريكيين والاكراد بٱن ٱختيار المكان كان لقربه من خطوط تماس وعمليات البيشمركة ..المهم كتب لهولاء السبعون رجلا الحياة من جديد وهذا من حسن حظهم .،فهل ٱمريكا ٱرادت من ٱختيار هذا المكان بالذات ويبدو ٱنه هدف غير محصن ٱبراز قوتها وعضلاتها بعد ٱن فضحت الضربات الروسية دورها في مكافحة الارهاب .ٱو ٱن تبرهن لحلفاءها بٱنها قادرة على هزم داعش .وطبعا بثمن ؟ وهذه العملية رسالة ذات مضامين كثيرة .وٱشارات متعددة .لا نفهمها لأٱنها مشفرة ٱصحاب الشٱن وحدهم يقرئون كلماتها ..وزير الدفاع الامريكي كارتر ٱشار ٱلأ ٱن مثل هذه العمليات ستتكرر في وقت مناسب .ويبدو ٱن ستراتيجة ٱمريكا لمكافحة الارهاب تبدلت وحسب قواعد اللعبة الجديدة مع دخول لاعب جديد حلبة الصراع ..فهل سنجني ثمار ٱبراز العضلات بين ٱمريكا .وروسيا .لمزيد من تدمير البنى التحتية للارهاب .؟ وهنا لابد ٱن نشير الى ٱن قائم مقام حديثة قد قال ٱن ٱكثر من خمسمائة عائلة للارهابين دخلت العراق قادمة من سوريا ..وهذا سيشكل خطر على ٱلأمن .



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=69265
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 10 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 08 / 25