• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : ذكرى غزو صدام للكويت هل يقوم ال سعود بغزو الكويت .
                          • الكاتب : مهدي المولى .

ذكرى غزو صدام للكويت هل يقوم ال سعود بغزو الكويت

المعروف جيدا ا ن ال سعود منذ احتلالهم للجزيرة وفرض نفوذهم وظلامهم واكراه ابناء الجزيرة على التخلي عن الاسلام وحب الرسول واهل بيته واعتناق الدين الوهابي الظلامي دين الفئة الباغية ال سفيان وحب معاوية وال سفيان بمساعدة ومساندة ال صهيون ليكونوا القاعدة التي ترتكز عليها دولة اسرائيل المرتقبة كان شغلهم الشاغل  واهتمامهم الاول هو احتلال الكويت وكيفية  الاحتلال  وضمها الى  مشيختهم وفرض ظلام الدين الوهابي على الكويت واهلها الا ان ابناء الكويت الاحرار كانوا يرفضون بقوة  تلك الرغبة ويتحدون بشجاعة واصرار وعزيمة ذلك  ويقفون بوجه ال سعود ويقولون هيهات
 ونتيجة للظروف التي تمر بها المنطقة حاول ال سعود اخفاء هذه الرغبة وعدم  التحدث بها في العلن  نتيجة للظروف التي تعيشها المنطقة وخاصة ان هذه الفكرة  لم تكن مرفوضة من قبل الكويت واهلها فحسب بل مرفوضة من قبل كل العوائل الاخرى ال ثاني ال  نهيان ال خليفة بل يعتبرون اقدام ال سعود على احتلال الكويت وضمها كضيعة الى ضياعهم يعني فتح الباب امام ال سعود  باحتلال كل امارات ومشايخ الخليج فهذا الموقف الموحد من قبل العوائل المحتلة للخليج ضد رغبة ال سعود الخبيثة والشيطانية هو الذي جعل ال سعود يتراجعون   شكليا وعلنيا ويخفون رغبتهم الظلامية  الا انهم اخذوا يتحينون الفرص ويتحركون وفق تلك الفرص ويتقدمون سرا من اجل تحقيق هذه الرغبة الجهنمية ضد الكويت ارضا وبشرا
المعروف جيدا ا ن ال سعود هم الذين شجعوا وحرضوا ودفعوا ومولوا صدام حسين على غزو الكويت في 2 آب وهم الذين اكدوا له ان غزو الكويت واحتلاله وضمه الى العراق وعودة الفرع الى الاصل  امر طبيعي  وليس هناك اي صعوبة اي رد فعل لا منا ولا من دول الخليج ولا حتى من امريكا ودول الغرب واذا سمعت بيانات شجب من هذه الدولة اوتلك الحكومة انها مجرد كلمات على الورق كما اكدوا لصدام بان ال سعود وما يملكون من مال ومن نساء ومن وسائل اعلام معك وهكذا اطمئن صدام وصدق وعودهم   وتحرك بسرعة وحقق أمنيتهم وهكذا فتح على العراق والعراقيين باب جهنم ومنذ ذلك الوقت  والعراقيون يدفعون ثمن تآمر ال سعود وجنون صدام
لا شك ا ن ال سعود كانوا يخشون جنون وغباء صدام وفي نفس الوقت يريدون احتلال الكويت وضمها الى مشيختهم الفاسدة فغزو صدام الى الكويت وضمها الى العراق على اعتبار عودة الفرع الى الاصل  يسهل عملية ضم الكويت الى ال سعود
 وهكذا دفعوا هذا المجنون بعد ان اطلقوا عليه عبارات التمجيد  بطل القادسية القائد الضرورة حامي الجبهة الشرقية  الى غيرها  وفعلا تشكلت جبهة اعلامية ضمت مجموعات كبيرة  حتى من ابناء الكويت امثال الداعر العاهر احمد الجار الله صاحب جريدة السياسة الكويتية اضافة الى الشاعرة الرخيصة سعاد الصباح وغيرهم فهذه الشاعرة الرخيصة كانت قد اتهمت كل رجال الخليج  بعدم الرجولة وكانت  تطلب من نساء الخليج ان ينجبن رجلا مثل صدام وهكذا قامت بزيارات كثيرة الى صدام وعناصر زمرته ومعها الكثير من اميرات ونساء الخليج من اجل ان ينجبن مثل صدام لا ندري هل انجبن  مثل صدام ليتها توضح لنا  وفعلا  حقق صدام رغبة ال سعود   واحتل الكويت وصفق ال سعود فرحا وقالوا اصبحت الكويت واهلها في جيبنا
قيل ان الطاغية المجنون  حاول الانسحاب الا ا ن ال سعود طلبوا منه عدم الانسحاب بل عليه التشبث بالكويت  وقالوا له لا تهتم بكل التهديدات والتصريحات التي تنطلق من امريكا والدول الغربية انها مجرد  عبارات هوائية لا تتحول الى فعل وحرضوه على حرق ارض الكويت وثروتها وذبح كل شبابها واغتصاب كل نسائها وقيل ان الداعر العاهر احمد الجار الله صاحب جريدة الدعارة السياسة  كان احد المتعاونين مع قادة العناصر الامنية حيث كان يرشد هؤلاء الوحوش على  شباب الكويت الحر والقاء القبض عليهم وذبحهم وعلى العوائل الثرية لنهبها وسرقتها واختطاف النساء الكويتات وخاصة الجميلات وتقديمهن هدايا الى صدام وعناصر زمرته
 وهكذا شعر ال سعود بان الكويت اصبحت تابعة لهم من خلال غزو صدام الكويت لها   وليس امامهم الا خطوة ثانية وهي تحرير الكويت من احتلال صدام وتدمير قوة صدام العسكرية وتدمير العراق فأعلنت حربها على صدام ودعت المجتمع الدولي للوقوف معها لتحرير الكويت  وبما يملكون من مال فهيجت المجتمع الدول وخاصة امريكا ودول الغرب وقيامهم بحملة عسكرية ضد صدام وتدمير قدرات صدام العسكرية والاقتصادية واعادة العراق الى القرون الوسطى حاول ال سعود فرض ارادتهم على ابناء الكويت وخاصة عائلة ال صباح باعتبارهم هم الذين حرروا الكويت من قبضة صدام كما انهم وحدهم القادرون على حماية الكويت واهلها من هجوم صدام
المعروف جيدا ان  امريكا والغرب كان مصمما على اسقاط الطاغية صدام والقضاء عليه  وعلى زمرته القاتلة وكانوا مع رغبة الشعب العراقي وانتفاضته الشجاعة حيث استطاع ان يحرر 14 محافظة الا ا ن ال سعود رفضوا ذلك وغيروا قناعة الغرب وامريكا بعدم اسقاط حكم صدام والقضاء عليه نتيجة للاموال الهائلة التي  قدمت الى جنرالات الجيوش المشتركة وبالتالي تخلوا عن الشعب و وقفوا الى جانب قوات صدام وهكذا سحقت الثورة بحجة المد الشيعي المعادي لمصالح امريكا والغرب واسرائيل 
واخيرا ننصح ابناء الكويت الاشراف الاحرار  لا تثقوا بال سعود انهم افعى متوحشة يتحينون الفرص بكم من اجل لدغكم والويل لكم  اذا استطاعوا لدغكم يعني نهايتكم  وقبركم جميعا
كما ننصح ابناء الكويت الاشراف الاحرار بالانتباه واليقظة والحذر من الجوقة التي طبلت وزمرت لصدام وسهلت له احتلال الكويت وتدمير الكويت وذبح ابنائها واسر واغتصاب نسائها ها هي الان تطبل وتزمر لال سعود من اجل القيام بما فعله صدام في 2 آب
فهاهم ال سعود يهيئون انفسهم ليوم اسود ضد الكويت واهلها كيوم صدام



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=65371
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 08 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 04 / 6