• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : زرق ورق الشرقية ... عبث بالكوميديا واستغفال للجمهور .
                          • الكاتب : فادي كمال يوسف .

زرق ورق الشرقية ... عبث بالكوميديا واستغفال للجمهور

تتبارى الفضائيات العربية ومن خلفها المنتجين خلال شهر رمضان المبارك لتقديم نتاجات فنية درامية وكوميدية واجتماعية منوعة،  في محاولة لاستقطاب اكبر مساحة من الجمهور نحوها، لكن تلك الأعمال تتفاوت بين المبدع والجيد والمتوسط والردىء. 
قناة الشرقية الفضائية انتجت هذا الموسم عملان كوميديان الأول مسلسل "زرق ورق"٢، والآخر برنامج بعنوان "شي بي شي"، فيما غابت المسلسلات الدرامية، واكتفت بشراء عدد من المسلسلات العربية. 
أحببت ان أتحدث عن مسلسل زرق ورق ٢، حيث لم يتسني لي متابعة جزءه الأول رمضان الماضي، وما شدني الى العمل كونه جمع عدد من نجوم الكوميديا العراقية المتميزين وفي مقدمتهم المبدع أياد راضي  والنجمين إحسان دعدوش وعلي جابر والفنانة المبدعة آلاء حسين في تجربتها الكوميدية للسنة الثانية.
ما يميز زرق ورق والذي يزخر كما اسلفنا بأسماء ونجوم مبدعة ومتمزة، هو محاولته البائسة لاستغفال الجمهور العراقي وتقديم ضحكة مسروقة، قتلت الإبداع واظهرت نجومنا الكبار كمقلدين صغار ثانويين، لفنانين اخرين جعل منهم  العمل النجوم الرئيسين. 
العمل من نوع البرامج أو المسلسلات التي تقدم مجموعة من المشاهد القصيرة "سكيتج"، والتي تحمل فكرة اجتماعية مركزة تطرح بشكل كوميدي ساخر، تنقل المشاهد من سكيتج الى آخر بشكل غير ممل وسريع وممتع، وهذا النوع من المسلسلات أو البرامج الكوميدية تزخر به جميع القنوات الفضائية اللبنانية ويتميز بها اللبنانيين عن غيرهم. 
لسنوات طويلة وأنا أتابع العديد من هذه البرامج على القنوات اللبنانية، وفي السنوات الأخيرة تميز برنامج "ما في مثلو" الذي يبث على قناة "ام تي في" الفضائية عن البرامج الأخرى، وللأسف ان زرق ورق العراقي، ظهر في أغلب مشاهده يستنسخ برنامج "ما في مثلو"، ويقدمه بصورة التقليد الأعمى المفرغ من الإبداع والابتكار، فتكرر الشخوص ذاتها كشخصية البخيل وزوجته، وشخصية الرجل "انكلوزو" والذي يحاول الحديث بالإنكليزية ويخطأ دائماً فيما هناك من يصحح له، كما يكرر مشهد "الحشاشان" المسروق هو الآخر من البرنامج ذاته، وكذا مشهد "سوالف نسوان" و "الطبيب"حيث تم نقل عدد كبير من أفكار الشخوص فيهما، فيما تم في عدد كبير من المشاهد الحرة الأخرى نقل المشهد بالحوار ذاته وبدون اي لمسة فنية تحاول على الاقل نثر الغبار على عيون المشاهدين. 
زرق ورق قدم إهانة للإبداع والفن الكوميدي العراقي، وهو يراهن  وبشكل مفضوح على عدم متابعة مشاهديه المحليين للقنوات اللبنانية، فيما هو متأكد ان الجمهور اللبناني والقائمين على برامجهم لن يتابعوا زرق ورق الشرقية. 
لقد وجهة زرق ورق ضربة مؤلمة أخرى فهو صادر ارث الكوميديا العراقية، كما استهتر بتاريخها المبدع، وأهان نجومها السابقين والحاليين، فهل عجز كتابنا الكوميديين الذين أبدعوا في مئات من  المسلسلات والبرامج عن كتابة نص لعمل من ثلاثين حلقة، وهل أصبحنا خاويين بلا مضمون لنستورد مسلسل بكل قفشاته وحركاته وشخوصه ومشاهده، وندبلجه من لهجته اللبنانية الى لهجتنا العراقية. 
لقد مثل زرق ورق نقله سلبيه في الكوميديا العراقية، والتي لا نتمنى ان يسير احد على خطاها فهي نكسة فكرية، وقصور إبداعي، واستغفال وخداع لجمهور احب الضحك، فحاول بعض باعئي الفن جعله أضحوكة، فيبيعوه بضاعة قديمة ومستعملة اهترأت مشاهدها.
دعوة الى جمهورنا الذكي لمتابعة حلقات مسلسل "مافي مثلو" اللبناني لنقف على حجم الكارثة الفنية والإهانة الفكرية التي وجهها لنا زرق ورق الشرقية، كما نتمنى ان نرتقي بانتاجنا الفني ونحترم مشاهدينا، فيصبح الفن محطة لنقل رسالة قيمة نعالج فيها سلبيات مجتمعنا وافاته، فيفخر مشاهدينا بنتاجهم الفني ولا يستحو منه. 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=64711
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 07 / 23
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 07 / 19