• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : نعم انه صمام الامان للعراق وللشيعة ... يا سلام الصويرخي .
                          • الكاتب : تراب تراب .

نعم انه صمام الامان للعراق وللشيعة ... يا سلام الصويرخي

ان المتتبع للمواقع الالكترونية ومايدور فيها يشاهد العجائب والغرائب من المهاترات والتطاولات فاغلبنا نتصفح المواقع يوميا دون ان نعقب على اي شي خوفا من الوقوع في المزالق والمهالك بسبب تلك الصراعات ولكن عندما يتطاول شخص على مقام المرجعية الدينية العليا فلنا وقفة معه ، نشر موقع كتابات البعثي اياد الزاملي ( مايسمى مقالا ) لاحد اتباع الهارب الوهابي المتمرجع الذي اطلق على نفسه محمود الصرخي بعنوان ( صمام الامان صمام الامان ) ولقد رايت العجب من امثال اتباع المتمرجعين ممن لايضعون اي اعتبار لهم حتى في شهر الرحمة والمغفرة شهر رمضان المبارك ابتدءا من الزاملي نفسه هذا اذا كان صائما عندما يقوم بنشر هذه التفاهات وانتهاءا بكاتب المقال مرورا ببعض الكتاب الذين يدلون بدلوهم في هذا المكب من النقايات لامثال الصرخي واليعقوبي والعقيلي والبديري وعبد الامير الخطيب والطائي !!! وغيرهم من اللنكات ممن يعتقدون واهمين بانهم سوف ينالون من المرجعية والتشيع واذكرهم هنا بالتاريخ فقد حاول قبلهم الشلمغاني وغيره وكانت مزبلة التاريخ بانتظارهم .

 وعلى خلاف ماجرى ويجري بالنسبة لامثال هؤلاء المتمرجعين الذين قد تجردوا من كل شيء ابتداءا بالاخلاق وأصبحوا في واد والاخلاق في واد أخر إذ استخدموا إسلوب السب والشتم والقذف كمنهجا ودستورا يسيرون عليه, فلا يكاد يخلو مجلسا لهم إلا وفيه سب وشتم حسب قاموس السب لمتمرجعهم صفحة الفيس بوك !!! فاستخدموا هذا المنهج اللا أخلاقي من أجل التغطية على النقص في تفكيرهم العلمي , فهم لا يملكون حظا من العلم , مستخدمين في ذلك مكبات النفايات وممن يقبل ان ينشر لهم بحجة حرية الراي او لاجندة معروفة مسبقا لغرض التسقيط .

بعد هذه المقدمة نعود الى مقال الصويرخي الجاهل سلام زكي ففي بداية مقاله كتب مستفهما اين هو السيد السيستاني !!!! وكان بامكانه ( اذا كان يريد الحقيقة فعلا ) ان يذهب الى شارع الرسول ليقف بعيدا ( فلا يشرفنا نحن مقلدي السيد السيستاني ان يدخل بيننا امثاله ) ولينظر الى الصف الطويل من محبي ومقلدي السيد السيستاني دام ظله وهم ينتظرون لساعات لا لشيء الا لكي يتبركوا بلقاء سماحته هذا اولا .

اما باقي مقال الصويرخي الجاهل الذي لم يتعلم غير السب كسيده صاحب كاريزما اختص بها وحده وهو الازدواجية في الشخصية وحب الظهور وتسليط الاضواء فيحاول كما تحاولون الان ان تقولوا نحن موجودين لتقوموا كل فتره باصدار بيان او فتوى لاتستند الى ابسط مقوماتها و اخر ما خرجتم به بان من يشارك في الحشد الشعبي ويقتل فهو في جهنم !!!! فاثبتم بذلك عمالتكم لداعش لا لشي الا لكي يتم التحدث عن سيدكم الذي تستلمون اوامره من صفحة في الفيس بوك ولتعاود هذه الصفحة بالظهور من جديد .

اما السيد السيستاني الذي اتهمتوه بانه ساكت وان حوزتكم ناطقة لسنين اصدر فتوى من كلمتين ( الجهاد الكفائي ) فوقعت الصاعقة على رؤسكم عندما رايتم مقلدي السيد السيستاني دام ظله وقد تركوا الاموال والعيال تلبية لندائه الشريف ، فكانت له الكلمة الفصل في ايقاف داعش على اسوار بغداد التي ارادت ان تسقط لولا الفتوى ، فجاءت التعليمات لامثال الصويرخي وغيره من متمرجعي الصدف ان يحاولوا ان يسقطوا الفتوى ولكنهم كانوا يصطدمون باناس مستعدة ان تذهب لمقاتلة داعش بدون اسلحة فسكت اليعقوبي وغيره ليس كرها بداعش وانما اراد ان يساير التيار ويرى لمن الغلبة فيركب الموجة مع من ركب ، وهنا بيت القصيد فيما كتبتكم فهالكم انتم وكافة المتمرجعين ما يتمتع به السيد السيستاني دام ظله من كاريزما تفرض نفسها على الاخرين بعيدا عن حب الظهور الذين تنادون به فاصبحت دربونة السيد كما يعبر عنها ملاذا امنا لكل من يريد ان يستانس برايه وحكمته فاتعبت نفسك هنا لتمدح لا لتذم عندما نقلت من قابله وخرج بانطباع يفوق تصوركم ويغيضكم لما يتمتع به المرجع من مكانة دينية عليا سامية تصطف امامها دول ومنظمات وشخصيات عالمية تحلمون جميعكم بان يدق بابكم فراش ممن يقدمون على موائدهم الطعام .

نقول لكم يا متمرجعي الصدفة ويا من يشهد احدكم للاخر ( البديري شهد للصرخي ، والصرخي شهد للبديري والعقيلي شهد للبديري واليعقوبي شهد له العقيلي ، وكل منهم يقول ان محمد صادق الصدر اوصى به بعده ، وهكذا ) ويامن لم يشهد لكم اي من علمائنا بالاجتهاد فضلا عن الاعلمية ان السيد السيستاني دام ظله سيبقى صمام امان ليس للعراق وانما للشيعة في العالم اجمع

فموتوا بغيضكم ولا عزاء للمنافقين

والعاقبة للمتقين


كافة التعليقات (عدد : 2)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/07/21 .

الاستاذ الفاضل ..تراب تراب .السلام عليكم .في ردكم على تعليقي .فيما تصورتم انه مساواة بين الكل واعتبارهم مرجعات .فانا لم اقصد ذلك حاشا لله ..وعلمائنا الاعلام معروفين وهم محل ثقتنا وتقديرنا .وهم فعلا صمام الامان للعراق .ولكن سلطة الضوء على محور خاص من مقا لتكم الكريمة وتناولت اسباب انخداع البعض من الناس بدعوات هولاء .ففي مشاهداتي القاصرة وعلمي الكليل لبعض الظواهر التي ظهرت في البيت الشيعي .من ادعياء الاعلمية ...وجدت ان الخلل يقع في بعض الناس الذين ينخدعون بسهوله بدعوات البعض وسرعان مايكونون له قاعدة من الاتباع .يغذي فكرهم بافكار ضحله تناسب مقايسهم العقلية ..ولفت نظري الى ان بعض اولائك الاتباع ذوو شهادات ووضائف كبيرة في المجتمع .وما ان تفتح معه موضوع يخص الدين يمطرك بسيل من الكلام حول الاعلمية والبرهان والدليل ..ويلخص كلام بانهم الفرقة الناجية ..واستغرب انا من ثقتهم بانفسهم .ورغم المحاولات لبيان حقيقة التقليد لهم وضرورة الوعي الديني لكن دون نفع .،هذا هوالقصد من وراء تعليقي .،،مع وافر الشكر لجنابكم الكريم وتفضلكم بمتابعة تعليقنا والرد عليه ..،والله من وراء القصد

• (2) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/07/19 .

بامكانك مراجعة شروط التقليد لتعرف من هو المجتهد بدل ان تساوي الكل وتعتبرهم مرجعيات !ّ!!!






  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=64504
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 07 / 17
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 18