• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : شهداء الحشد الشعبي في عين المرجعية .
                          • الكاتب : ثائر الساعدي .

شهداء الحشد الشعبي في عين المرجعية

حين سقط اول شهيد من شهداء الفتوى الذين لبوا نداء المرجعية العليا ونقلت جثامينهم الطاهره إلى النجف الاشرف حتى تبنت المرجعية العليا تكاليف دفن الشهيد وضيافة الوفد المرافق له في أحد مطاعم المدينة ليكون ذلك جزءا من الوفاء للشهيد الذي ضحى بنفسه من أجل وطنه وعرضه وقد تصدى لهذه المهمة جملة من فضلاء الحوزة يستقبلون الجنائز ويصلون على جثامين الشهداء يقدمون التعازي بإسم المرجعية العليا، ولم يقف الأمر عند هذا الحد فقد اوعزت المرجعية لأحد أكبر المؤسسات التي ترعاها وهي مؤسسة عين بعد أن كانت مقتصرة على دعم أبناء شهداء العهد البائد لتفتح أبوابها أمام عوائل شهداء الحشد الشعبي وتوفير راتب شهري لليتيم وزوجة الشهيد، موصية الحكومة والمسؤولين في كل مناسبة ألا تغفل عن رعاية وعناية عوائل الشهداء والجرحى، وهي تعتبر أن هؤلاء الأبطال وهم في سوح الجهاد يؤدون رسالة عظيمة ضربوا من خلالها أروع الأمثلة في التفاني والإخلاص ، كذلك ينظم مجموعة من وكلائها ومعتمديها زيارات دورية لجبهات القتال يشاركون الأبطال ويقوون عزائمهم ولكنا سمعنا من غير واحد منهم انا والله قويت عزيمتنا حينما رأينا جموع الأبطال والمضحين بالغالي والنفيس وهم يهتفون بالتضحية والفداء وفخورون أن من الله عليهم أن جعلهم ممن يلبون نداء المرجعية معاهدين الله والوطن والمرجعية أن لا يهدأ لهم بال ولا يقر لهم قرار حتى ينالوا أحدى الحسنيين النصر أو الشهادة، وها نحن نسمع بين الفينة والأخرى علما من اعلام الحوزة وهو يقول بعد طول الدعاء لهم انهم والله ابطال رفعوا راس العراق عاليا فجزاهم الله عنا وعن العراق خيرا.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=63782
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 06 / 30
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 22