• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : مجرد تساؤلات....الأنبار الى أين .
                          • الكاتب : علي العبادي .

مجرد تساؤلات....الأنبار الى أين

اربعة اخبار متفرقة ذكرتها اليوم وكالات الانباء العالمية نود التوقف عندها: 
 
١- تحصين داعش للرمادي وزرع الالغام في كافة إتجاهاتها، 
٢-  وسيكون الهجوم على المدينة خلال عشرة ايام، 
٣- اجتماع عقد امس للرئيس اوباما وكبار مستشاريه لدراسة كيفية تدريب وتسليح عشائر الرمادي للسيطرة على المدينة.
٤- تصريح لنائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورطولموش ان هناك سايكس بيكو جديدة في المنطقة
 
ولنا أن نتسائل من خلال ما تقدم. 
 
لماذا لا تباشر قوات الطيران ( العراقي وقوات التحالف ) بقصف الدعواش وتدمير هذه الالغام وهدم السواتر الدفاعية التي يقيموها  ، ومن البديهي  في كافة الحروب يُبتدأ بالقصف الجوي لتدمير دفاعات العدو وانهاكه ثم تعقبه المعركة البرية، فلماذا لم يحدث ذلك الى الان؟ ولماذا يترك العدو يبني دفاعاته ويزرع حقول الالغام دون اي اعتراض؟
و اذا كان الهجوم المضاد سيبدأ في غضون عشرة ايام فما هو نفع تدريب وتسليح عشائر الانبار والذي يتطلب وقتا طويلا. 
لا أدري هل يحتاج تدريب العشائر لاجتماع اوباما مع كبار مستشاريه ام ان الاجتماع يشتمل على مواضيع اكبر واعمق ستراتيجيا أم انها غاية في نفس اوباما قضاها؟
ومن جانب آخر اين الجيش العراقي والفرقة الذهبية والشرطة والاستخبارات وباقي قوات الامن العراقية، فاذا كان انسحابها تكتيكيا فمتى سيبدأ هجومها التكتيكي؟ هل رجعوا  الجنود الى منازلهم ام هم في مكان ما يستعدون  للمنازلة الكبرى ؟ 
لقد شُنت على داعش عدة هجومات انكسرت فيها وهربت، لكنها تعاود ترتيب نفسها خلال ايام قليله تقوم بعدها بشن هجوماً   مضادا،  واخرها هجوم الرمادي، فان كانت المجاميع  الارهابية تستطيع فعل ذلك!!! فكيف لاتستطيع القوات العراقية القيام بواجبها العسكري والامني!
فهل ان الامور التي ذكرناها تسير متوازية ام متقاطعة مع تصريح نائب رئيس الوزراء التركي، وما يجري على الارض العراقية هو بداية لهذا التقسيم؟
هل مايجري في العراق هو صراع نفوذ قومي وطائفي، ام محصلة صراعات محلية واقليمية ودولية،  ام خطة ستراتيجية مدروسة بعناية لتدمير البلد؟ 
لكنني اعتقد ان ماجرى في الرمادي ليس بمعزل عن ما حدث في الموصل وهو سيناريو موضوع بعناية. وقى الله العراق شره. 
 
ستُبْدي لكَ الأيامُ ما كنتَ جاهلاً      ويأتيكَ بالأخبارِ من لم تزوِّدِ



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=62224
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 05 / 21
  • تاريخ الطباعة : 2023 / 10 / 2