• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : السيد علي السيستاني والدكتور صاحب الحكيم .
                          • الكاتب : جواد القابجي .

السيد علي السيستاني والدكتور صاحب الحكيم

 لست طائفياً ولا متعنصراً لمدينتي ( .... ) ولكن الحقيقة التي يجب ولوجها ودراستها من عدة جوانب من خلال موضوع مهم جداً قد طرحه الأخ الدكتور صاحب الحكيم على بعض المواقع العراقية وهو يحاكي سماحة السيد السيستاني بإعتباره ( زعيم الأمة الاسلامية ) وبعتاب انساني هادىء حول الأوضاع التي  تحيط بمدينة النجف الأشرف .. طبعاً ان الدكتور الحكيم لم يطرح الموضوع على إنها مدينته بل دخل على ان للمدينة أهميتها القدسية لدى فئة كبيرة من المسلمين حيث تعتبر عاصمة قدسية كمثل فاتيكان المسيح .. من هنا نرى الحق في إستغراب الدكتور صاحب حين رأى أثناء زيارته للمدينه الوضع الكارثي والمأساوي الذي من الصعب استيعابه .. كما نفهم إنها ليست محافظة اعتيادية وإنما يجب ان تكون في كامل الاستعداد لإستقبال الوافدين لزيارتها من أغلب دول العالم وعلى مدار السنة فمن هذا الباب أرى ان السيد صاحب الحكيم محقاً في استغرابه للإهمال الشديد وفي هكذا صورة مزرية للأسف وكلنا نعرف ان لهذه المدينة دور كبير وفاعل في مساعدة بعض الدول الاسلامية الفقيرة من واردات الزكاة والسياحة الدينية التي ترد الوقف الشيعي مثل واردات ( النذور ) التي تُجمع من ضريح الإمام علي (ع) .. كيف نرى ان هذه المدينة المقدسة تعاني من نقص في توفير الماء والكهرباء والطرق الداخلية المغلقة من الاحياء السكنية الى مركز المدينة والتي شملت حتى الفروع الداخلية مثل ( العگد ) والذي أحالت الأهالي لجملة من التعقيدات للوصول الى أعمالهم أو التسوق والطلاب الى مدارسهم بالرغم إننا نلمس التحسن الأمني الجيد .. ليس غريباً ان أرى السيد دكتور صاحب الحكيم ان يطرح عتابه على السيد السيستاني حفظه الله في هكذا معضلة .. كلنا نعرف ان للسيد السيستاني مكانة واحترام كبيرين لدى مسؤولي الادارة في المحافظة لو أشار على تصحيح الأمور في المحافظة وعلى الاقل من اجل الاستقبال الجيد للوافدين الأجانب لزيارة هذه العاصمة المقدسة واذا رأى الزائر حال أقدس مدينة
في العراق فماذا سيقول عن المدن العراقية الأخرى ؟ .. أليس من الحق للسيد صاحب الحكيم ان يتأثر ويعتب وهو يعلم ان أكثر المسؤولين من العراق ومن شتى دول العالم حين يزورون العراق يضعون في أول أجندتهم زيارة الزعيم الروحي آية الله السيد علي السيستاني ولذلك نقول لسماحة السيد الدور الكبير في اصدار التوجيهات الصائبة من أجل تطوير هذه المدينة وجعلها نموذجية في نظر كل الدنيا . اني على ثقة كبيرة في كل ما كتبه الدكتور صاحب الحكيم وقد كنت متابعاً لمسيرته النضالية ضد نظام البعثفاشست حيث كان له الدور المشهود في فضح النظام البائد في الكشف عن الوثائق التي تدين ذلك النظام في قضايا ( المقابر الجماعية ) التي خلفتها عصابات البعث الارهابية والتي ساهمت لحد هذه اللحظة في تدمير البنى التحتية تحت طائلة محاربة الاحتلال الكاذبة ..  أحيي أخي الدكتور صاحب الحكيم على مواقفه النضالية المشرفة من اجل انهاء  التعسف والمظالم ضد ابناء شعبنا الابرياء وقد لمست هذه المواقف الشريفة من خلال كتاباته وعمله المتواصل في منظمات حقوق الانسان .. لي الشرف ان افتخر به عراقياً مناضلاً وشريفا .. وليفخر به كل عراقي شريف يحب ان العراق الحبيب شامخاً معافا .. أضم صوتي مع كل العراقيين الشرفاء الى نداء السيد دكتور صاحب الحكيم من اجل بناء عراق عظيم يحترم حقوق الانسان يكون قدوة حسنة لكل العالم وله مرة اخرى كل الاحترام والعمر المديد لنصرة الحق .




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=61431
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 05 / 03
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 11