• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : إحْشرْ وانْشُرْ؟!! .
                          • الكاتب : د . صادق السامرائي .

إحْشرْ وانْشُرْ؟!!

الكتابة بحاجة إلى أفكار ذات قيمة معرفية وتأثيرات إيجابية في الحياة , وقدرة على إدراك الفكرة وإظهارها بالهيئة التي تتواءم وجوهرها , وتعبّر عمّا فيها من الطاقات والقدرات الحية المتفاعلة مع غيرها في سبيل البناء والرقاء.

وليس كل فكرة تصلح للكتابة والنشر.

ومن الملاحظ أن نضوب الأفكار يتسبب في كتابات سلبية , ونشر ما هو إنفعالي  , يمثل مواقف عاطفية حامية خالية من الفكرة الحقيقية , تتوهم من شدة إنفعالها بأنها ذات فكرة أو إتجاه , وما تطرحه عبارة عن ردود أفعال إنعكاسية على هذه الحالة أو تلك.

وقد تم توظيف هذه الكتابات في صناعة إعلام  وأبواق دعاية لأفكار وحالات , ما كنت تحلم بإمتلاكها هذا القدر من الشيوع والذيوع , والسيادة على وسائل الإعلام والصحف والمواقع.

فخلال الأشهر الثمانية الماضية سادت حالة واحدة , وتناولتها الأقلام والخطب بأروع ما تتمنى وتريد , حتى لأصبحنا نقرأ عنها كل يوم مئات المقالات المنشورة , وبهذا إنتصرت إعلاميا وحققت لها دورا في وعي الناس مما يساهم في تغذيتنها وتنميتها.

وهذا يعني أن الأقلام - من غير قصد - تتحول إلى وسائل دعائية للحالة التي تتصدى لها , فتمنحها بريقا وقيمة وقدرة على الإجتذاب وتحقيق أهدافها السيئة , وتطلعاتها الضالة.

بينما المطلوب هو محاصرة الظواهر المرفوضة , وتقويض أسسها وإنضاب مصادرها كافة , لكي تهزل وتذوي , وتجف منابعها وتتهاوى في غياهب الهلاك.

المطلوب العمل الإيجابي وتعزيز قيمة الإنسان وأهمية دوره في بناء الحياة وعمارة الأيام , وتقديم الأفكار الصالحة التي عليها أن تجتذب الأجيال الصاعدة , وتنمية قدراتها الإبداعية والإبتكارية اللازمة لصناعة القوة والعزة والكرامة الإنسانية.

إنّ محاربة السوء لا يكون بإطلاق السوء , فالسوء يريد سوءً مقابلا لكي يسوّغ سيّئاته ويعزز خطاياه وآثامه  , ويزيد من تكرارها وتفاقمها مستندا على السوء المقابل , الذي وكأنه يمنحه الشرعية الكافية للبقاء والتواصل بجرائمه وفواحشه.

فالمواقف الصالحة تنتصر على المواقف السيئة , وإرادة الخير يمكن تنميتها وتطويرها لتكون ذات قدرات إنتصارية , وآليات ناجحة للإنتشار ومحاصرة الظواهر الطالحة , والقضاء على الضلال والجهل , فالبهتان لا ينتصر على البهتان بل يقويه , والضلال يساهم في إنتشار الضلال الآخر.

تلك حقائق تفاعلية سلوكية لا تحتاج إلا أدلة , لأنها واضحة كالشمس في رابعة النهار.

فهل سنتفكر ونبتكر آليات صالحة لتنمية الخير في دروب الحياة , التي تئن من دخان الأباطيل وغبار الشرور؟!!
 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=58803
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 03 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 09 / 23